موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة16 فبراير 2021 07:47
للمشاركة:

صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية – إيران تتطلع إلى أهداف جديدة في إفريقيا

ناقشت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، في مقال لـ"ديكلان والش" و"اريك شميت" و"سيمون ماركس" و"رونين بيرجمان"، موضوع الدور الإيراني في بعض العمليات الأمنية في دول أفريقية عدة. حيث أوضح عدد من المختصين، خلال مقابلات معهم، أن إفريقيا مكان سهل نسبيًا لكي تقوم إيران بعمليات هناك.

عندما كشفت وكالة المخابرات الإثيوبية مؤخرًا عن خلية مؤلفة من 15 شخصًا قالت إنها كانت تراقب سفارة الإمارات العربية المتحدة، إلى جانب مخبأ للأسلحة والمتفجرات، زعمت أنها أحبطت هجومًا كبيرًا يحتمل أن ينشر الفوضى في العاصمة الإثيوبية، اديس ابابا. لكن الإثيوبيين أغفلوا تفصيلاً أساسياً عن المؤامرة المزعومة: من يقف وراءها؟

تم العثور على الدليل الوحيد عند اعتقال الشخص السادس عشر. كان متهمًا بكونه زعيم العصابة، تم القبض على أحمد إسماعيل في السويد بالتعاون مع “أجهزة استخبارات أفريقية وآسيوية وأوروبية صديقة”، على حد قول الإثيوبيين.

والآن يقول مسؤولون أميركيون وإسرائيليون إن العملية كانت من صنع إيران، التي قامت أجهزتها الاستخباراتية بتنشيط خلية نائمة في أديس أبابا الخريف الماضي بأوامر لجمع معلومات استخبارية عن سفارتي الولايات المتحدة وإسرائيل. ويقولون إن العملية الإثيوبية كانت جزءًا من حملة أوسع للبحث عن أهداف سهلة في دول أفريقية حيث قد تنتقم إيران من خسائر مؤلمة كبيرة مثل مقتل محسن فخري زاده، أكبر عالم نووي إيراني، الذي قيل إن إسرائيل قتلته في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، واللواء قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الذي قتلته الولايات المتحدة في العراق منذ أكثر من عام.

نقلاً عن مصادر استخباراتية غربية، قالت الأدميرال هايدي بيرج، مديرة المخابرات في القيادة الإفريقية بالبنتاغون، إن إيران كانت وراء 15 شخصًا تم اعتقالهم في إثيوبيا وأن “العقل المدبر لهذه المؤامرة الفاشلة، السيد إسماعيل، كان اعتقل في السويد”. وأوضحت بيرج في بيان لها “أن إثيوبيا والسويد تعاونتا في تعطيل المؤامرة.”

نفت إيران الاتهامات. وقالت متحدثة باسم السفارة الإيرانية في أديس أبابا “هذه ادعاءات لا أساس لها من الصحة أثارتها فقط وسائل الإعلام الخبيثة للنظام الصهيوني”. لم تقل إثيوبيا ولا الإمارات أي شيء عن الدور الإيراني في هذه القضايا.

أثارت الإمارات العربية المتحدة غضب إيران عندما قامت بتطبيع العلاقات مع إسرائيل في أيلول/ سبتمبر كجزء من سلسلة من الاتفاقات التي توسطت فيها إدارة دونالد ترامب في أشهرها الأخيرة.

من جهته، رفض متحدث باسم الشرطة الإثيوبية، الذي ذكر أسماء اثنين فقط من بين 15 شخصا اعتقلوا، أن يوضح سبب عدم توجيه إثيوبيا أصابع الاتهام لإيران في المؤامرة. قال العديد من الدبلوماسيين إن إثيوبيا، بصفتها العاصمة الدبلوماسية لإفريقيا وموطن مقر الاتحاد الأفريقي، تحاول تجنب التورط علنا في قضايا حساسة تتعلق بالقوى الكبرى.

ومع ذلك، قال جهاز المخابرات والأمن الوطني الإثيوبي إن مجموعة ثانية من المتآمرين كانوا يستعدون لضرب السفارة الإماراتية في الخرطوم، السودان. وأكد مسؤول سوداني تلك الرواية.

وربط مسؤول دفاعي أميركي كبير الاعتقالات في إثيوبيا بالخطة الإيرانية الفاشلة لقتل سفير الولايات المتحدة في جنوب إفريقيا، وهو ما أوردته صحيفة بوليتيكو في أيلول/ سبتمبر. واتفق المسؤولون الأميركيون والسودانيون على مناقشة الأمر بشرط عدم الكشف عن هويتهم بسبب الحساسية الدبلوماسية والاستخبارية.

ومع ذلك، ظل الكثير من الاعتقالات الإثيوبية والدور الإيراني المزعوم غامضًا. ولم توجه الشرطة الإثيوبية بعد اتهامًا رسميًا للمشتبه بهم الخمسة عشر، ولم يتم التعرف إلا على اثنين منهم. يقول المسؤولون الإسرائيليون إن ما لا يقل عن ثلاثة منهم قد يكونون عملاء إيرانيين حقيقيين، بينما تم القبض على الآخرين في الشبكة الإثيوبية.

وتأتي الاعتقالات في إثيوبيا في وقت تتزايد فيه الحساسية السياسية بين إيران والولايات المتحدة، حيث تدرس إدارة جو بايدن موقفها تجاه طهران وما إذا كانت ستحيي الاتفاق النووي الذي يعود إلى عهد أوباما مع إيران والذي ألغاه الرئيس ترامب.

ومما زاد الضغط على الرئيس بايدن، تصريح وزير الاستخبارات الإيراني الأسبوع الماضي بأن بلاده قد تسعى للحصول على أسلحة نووية إذا لم يتم رفع العقوبات الأميركية قريباً.

وبينما أكدت الأدميرال بيرغ عدة تفاصيل حول دور إيران في اعتقالات الإثيوبيين، رفض مسؤولون عسكريون ودبلوماسيون آخرون في واشنطن مناقشة الأمر.

في المقابل، سلط المسؤولون في إسرائيل، الذين تعارض حكومتهم علانية أي انفراج في العلاقات بين واشنطن وطهران، المؤامرة المزعومة كدليل إضافي على أنه لا يمكن الوثوق بإيران.

على الرغم من كل جهودها، لم تفِ إيران بعد بوعودها بالانتقام لخسائرها البارزة، بعد هجوم صاروخي على القوات الأميركية في العراق في كانون الثاني/ يناير 2020، بعد أيام من مقتل الجنرال سليماني.

قال آرون ديفيد ميللر، خبير السياسة الخارجية في مؤسسة كارنيغي الدولية، إن أي خطة لضرب الإمارات، كما أظهرت الاعتقالات في إثيوبيا، سيكون خيارًا غريبًا، نظرًا لإمكانية تقويض الدبلوماسية النووية المفترضة للسيد بايدن مع إيران.

ومع ذلك، قال محللون آخرون إن الإمارات العربية المتحدة باتت على رأس قائمة أعداء إيران، وأن السفارة في إثيوبيا قد تقدم هدفًا صعبًا في وقت تشتت فيه إثيوبيا بسبب الحرب التي اندلعت في منطقة تيغراي الشمالية منذ تشرين الثاني/ نوفمبر.

في هذا السياق، قال بروس ريدل، وهو موظف سابق في وكالة المخابرات المركزية الأميركية، إن “إفريقيا مكان سهل نسبيًا للعمل، وإثيوبيا منشغلة بقضايا أخرى”.

يبدو أن الحلقة الغامضة ستصبح الأحدث في سلسلة من حلقات القط والفأر بين الإيرانيين والإسرائيليين على الأراضي الأفريقية في السنوات الأخيرة.

خلال التسعينيات، تمتعت إيران بعلاقات وثيقة مع السودان في ظل الحاكم الاستبدادي عمر حسن البشير، وفي العقد التالي تمكنت من إرساء سفنها الحربية في إريتريا. قال مسؤولون أميركيون إن إسرائيل ردت في عام 2009 بغارات جوية استهدفت قافلة من شاحنات المهربين في السودان بهدف منع وصول الأسلحة الإيرانية إلى قطاع غزة. لكن علاقات إيران بالقرن الأفريقي تلاشت في السنوات الأخيرة، ونما التدخل الإسرائيلي والإماراتي. ساعدت الإمارات في التوسط في اتفاق سلام تاريخي بين إثيوبيا وإريتريا في عام 2018، والآن ترسو السفن الحربية الإماراتية في الموانئ الإريترية.

في تشرين الثاني/ نوفمبر، عقب مكالمة بين رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، ونظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وصل فريق من طياري الطائرات الإسرائيلية بدون طيار إلى إثيوبيا للمساعدة في القضاء على الجراد الذي أصاب المزارعين في البلاد. بعد أسابيع، التقى يوسي كوهين، رئيس الموساد، جهاز المخابرات الإسرائيلي السري، مع نظيره الإثيوبي لمناقشة ما أسماه “عمليات مكافحة الإرهاب”.

في أماكن أخرى في إفريقيا، يقول مسؤولو المخابرات الإسرائيلية إنهم كثيرًا ما يطلعون الدول الصديقة على نشاط إيراني مشتبه به. في كينيا، قُبض على إيرانيين في عام 2012 ووجهت إليهما تهمة حيازة 15 كيلوغرامًا من المتفجرات ويقضيان الآن أحكامًا بالسجن لمدة 15 عامًا. وقال مسؤولون كينيون إن الرجال كانوا أعضاء في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني. وقال محاموهم إن المخابرات الإسرائيلية استجوبتهم أثناء احتجازهم في كينيا.

بعد أربع سنوات، في عام 2016، رحلت كينيا اثنين من الإيرانيين الذين تم اعتقالهم خارج السفارة الإسرائيلية مع لقطات فيديو للمبنى. وقالت إيران إن الرجال الذين كانوا يستقلون سيارة دبلوماسية إيرانية كانوا مدرسين جامعيين.

يشتبه في قيام عملاء إيرانيين بهجمات نفّذت أو أحبطت في دول من بينها جورجيا وتايلاند والهند. في 4 شباط/ فبراير، جردت محكمة بلجيكية مبعوثًا إيرانيًا من وضعه الدبلوماسي وحكمت عليه بالسجن لمدة 20 عامًا بتهمة تنظيم هجوم تفجيري فاشل استهدف تجمعًا للمعارضة الإيرانية في فرنسا عام 2018. تلك المؤامرة الفاشلة وأخرى في الدنمارك دفعت الاتحاد الأوروبي في عام 2019 إلى فرض عقوبات على جهاز التجسس الخارجي الإيراني، أي وزارة الاستخبارات والأمن. ويقول مسؤولون إسرائيليون إن نفس الوكالة دبرت العملية في إثيوبيا.

أحالت صوفيا هيلكفيست، المتحدثة باسم هيئة الشرطة السويدية، أسئلة حول اعتقال السيد إسماعيل، زعيم العصابة المزعوم، إلى السلطات في إثيوبيا. ولم يرد متحدث باسم الإمارات على طلب للتعليق. بالنظر إلى المخاطر، لم يكن من الواضح لماذا قد يخاطر الإيرانيون بالتقارب مع إدارة بايدن من خلال شن عملية الآن.

قال فرزين نديمي، المتخصص في شؤون القوات المسلحة الإيرانية في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، إن إيران قد ترغب في إرسال رسالة إلى مسؤولي إدارة بايدن مفادها أنه “ما لم يتوصلوا إلى اتفاق مع إيران بسرعة فهذا ما سيحصلون عليه: منطقة غير آمنة”.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: