موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة13 فبراير 2021 19:46
للمشاركة:

مجلة “نيوزويك” الأميركية – تخفيف بايدن للدور الأميركي في حرب اليمن يرفع من آفاق الدبلوماسية مع إيران

تناولت مجلة "نيوزويك" الأميركية، في مقال لـ"توم أوكونور"، موضوع تأثير قرار الرئيس الأميركي جو بايدن القاضي بوقف دعم السعودية في حربها ضد اليمن على العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وطهران. وفي مقابلة مع عدد من المختصين، أوضح سفير الولايات المتحدة السابق في اليمن جيرالد فيرستين أن "هناك هدفًا أساسيًا إضافيًا من سياسة بايدن تجاه اليمن وهو تمهيد الطريق للدبلوماسية مع إيران ما يفتح الباب في مجموعة كاملة من القضايا، بما في ذلك الملف النووي". من جهته أوضح كبير محللي شؤون اليمن في مجموعة الأزمات الدولية بيتر سالزبوري أن واشنطن ستسخدم عملية السلام في اليمن لإثبات قدرتها على إيجاد أرضية مشتركة بين السعوديين والإيرانيين لإنهاء الصراع الإقليمي، حسب تعبيره.

اتخذ الرئيس الأميركي جو بايدن مبادرة مبكرة لتخفيف مشاركة الولايات المتحدة في الحرب في اليمن وتحويل الجهود نحو إيجاد حل دبلوماسي، وهي خطوة جذبت انتباه إيران، والتي تلعب أيضًا دورًا في الصراع.

بينما تتعامل واشنطن وطهران مع الدبلوماسية النووية عالية المخاطر، فإن مشاركتهما المتبادلة في اليمن تثير احتمالية وجود مسار منفصل نحو المشاركة. لكن الخبراء منقسمون حول ما إذا كان هذا يمثل حلاً ممكنًا طالما استمرت الولايات المتحدة في اتباع نهج متطرف تجاه الاتفاقية النووية التي تم التوصل إليها لأول مرة من قبل البلدين والقوى الكبرى الأخرى في عام 2015.

في نفس العام، شنت المملكة العربية السعودية حربًا ضد المتمردين الشيعة الزيديين التابعين لأنصار الله في اليمن، والمعروف أيضًا باسم جماعة الحوثيين، وهي جماعة متهمة بتلقي الدعم المباشر من إيران. سقط الصراع إلى حد كبير على هامش السياسة الخارجية للولايات المتحدة، ولم يظهر إلا في بعض الأحيان عندما سعى المشرعون إلى كبح مساعدة واشنطن لحملة القصف التي كان لها عواقب إنسانية خطيرة.

في حين تم قمع الجهود لوقف الدعم الأميركي في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، قامت إدارة بايدن بعد أسابيع قليلة من توليه المنصب بتعليق المساعدة للجهود الحربية التي تقودها السعودية. أشار الإعلان الرسمي إلى مخاوف بسبب سقوط الضحايا المدنيين، لكن أحد المسؤولين السابقين، وهو سفير الولايات المتحدة السابق في اليمن والذي يخدم اليوم كنائب أول لرئيس معهد الشرق الأوسط جيرالد فيرستين، أوضح للمجلة أن هناك هدفًا أساسيًا إضافيًا وهو تمهيد الطريق للدبلوماسية مع إيران بينما يتصارع البلدان مع أزمة الصفقة النووية المحيطة بخطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015، مضيفاً “من وجهة نظري، تعتقد إدارة بايدن أن أي جهد ناجح لإنهاء القتال في اليمن والعودة إلى العملية السياسية هناك يمكن أن يسهم بشكل مباشر في الحد بشكل عام من التوترات في المنطقة”. وأوضح أن مثل هذه الاستراتيجية تعني “فتح الباب لإعادة التعامل مع إيران في مجموعة كاملة من القضايا، بما في ذلك الملف النووي”.

تم توقيع الاتفاقية النووية التاريخية في تموز/ يوليو 2015 في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، الذي شغل بايدن منصب نائب الرئيس في عهده، ومهدت الطريق لرفع العقوبات العالمية عن إيران مقابل كبح صارم لبرنامجها النووي.

قبل أشهر فقط من ذلك التاريخ، بينما كانت المفاوضات بين الصين وفرنسا وألمانيا وإيران وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة قيد الانتهاء للدخول في خطة العمل الشاملة المشتركة، أطلقت المملكة العربية السعودية وحلفاء بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة حملة لمحاولة طرد أنصار الله من صنعاء، عاصمة اليمن.

ولكن مع استمرار الحرب دون تحقيق انتصارات حاسمة لأي من الجانبين، وسعت إدارة ترامب دعمها للمسعى الذي تقوده السعودية. بعد ذلك، في أيار/ مايو 2018، تخلى البيت الأبيض عن الاتفاق النووي الإيراني وفرض قيودًا صارمة أدت إلى إزالة استثمارات الولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى من الجمهورية الإسلامية.

وقد ردت إيران منذ ذلك الحين بتخصيب اليورانيوم على مستويات أعلى، مستشهدة بفقرة في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231 التي صاحبت خطة العمل المشتركة الشاملة وتسمح لطهران بتعليق بعض التزاماتها في مواجهة عدم امتثال الأطراف الأخرى.

على الرغم من أن بايدن عكس بسرعة سياسة عهد أوباما لدعم هجمات المملكة العربية السعودية في اليمن، إلا أنه كان أقل استعدادًا للتراجع بشكل كبير عن سياسة ترامب للعقوبات ضد إيران. واليوم، قالت الإدارة الجديدة إنها لن تدخل الاتفاق مجددًا كما وعدت حتى تعيد إيران أولاً التزاماتها، وهو أمر تقول طهران إنها لن تفعله حتى تنضم واشنطن مجددًا إلى الاتفاق. ويؤدي هذا المأزق إلى خطر السماح بانهيار خطة العمل الشاملة المشتركة بالكامل.
وبدلاً من الانخراط في الصفقة النووية بشكل مباشر، يبدو أن إدارة بايدن قد سلكت طريقًا غير مباشر من خلال معالجة قضية بارزة أخرى في العلاقات الأميركية الإيرانية منذ عام 2015، وهي الحرب في اليمن.

في هذا السياق، لفت السفير فيرستين إلى أنه “بإزالة نقطة خلاف رئيسية بين إيران والسعودية من على الطاولة، سيرى أصدقاؤنا وشركاؤنا في المنطقة التحركات الأميركية الإيجابية تجاه إيران على أنها أقل تهديدًا لمصالحهم الأمنية الخاصة”، مضيفاً “بخلاف مسألة المفاوضات الأميركية الإيرانية، يمكن لمبادرة يمنية ناجحة أن تفتح أيضًا فرصًا للمشاركة المباشرة بين دول المنطقة، وخاصة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وإيران لمعالجة قضايا الأمن الإقليمي بالتوازي مع الولايات المتحدة”.

ساهمت كل من الحرب في اليمن ونزاع خطة العمل الشاملة المشتركة في تدهور الوضع الأمني عبر الخليج العربي والشرق الأوسط الأوسع. قد يوفر تعيين بايدن الحاسم لروبيرت مالي لمحة عن الاتجاه الذي ينوي اتباع السياسة الخارجية للولايات المتحدة في المنطقة. روبرت مالي، رئيس مجموعة الأزمات الدولية، مستشار أوباما السابق الذي دعم الاتفاق النووي وعارض دور الولايات المتحدة في اليمن، تم تعيينه كمبعوث خاص لإيران.

من هنا، أوضح بيتر سالزبوري، كبير محللي شؤون اليمن في مجموعة الأزمات الدولية، للمجلة، أنه “في عالم مثالي، سيكون هناك تكامل مع اتجاهات السياسة المختلفة للإدارة الجديدة بشأن إيران والسعودية واليمن”، مشيراً إلى أنهم “سيتفاوضون على العودة إلى الاتفاق الإيراني باستخدام احتمالات تخفيف العقوبات لإعادة طهران إلى الامتثال”، مضيفاً “سيستخدمون عملية السلام في اليمن، والتي لا لبس فيها الآن في القول إنها الطريقة الوحيدة التي ستنتهي بها الحرب هناك، لإثبات أنهم قادرون على إيجاد أرضية مشتركة بين السعوديين والإيرانيين لإنهاء الصراع الإقليمي”.
وحذر سالزبوري، الذي كان مستشاراً وزارة التنمية الدولية السابقة في المملكة المتحدة والمنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة، من أن “الشيطان يكمن في التفاصيل وأن إشراك جميع الجهات الفاعلة لن يكون بالأمر السهل”، مضيفاً “في اليمن، سيكون التحدي الأكبر هو إيجاد نهج يولد قبولًا من جميع المجموعات المحلية المختلفة المشاركة في الحرب. هذا أصعب بكثير من إنهاء الدعم للحرب أو التراجع عن تصنيفات الإرهاب. إنه عمل طويل وشاق. هل هم مستعدون وقادرون على القيام بذلك؟”.

شاركت في هذا الرأي أنيل شلين، الزميلة البحثية في معهد كوينسي للحكم الرشيد، والتي قامت بعمل ميداني مكثف في اليمن ودول أخرى في الشرق الأوسط. ولفتت إلى أنه “حتى في عالم مثالي، من وجهة نظري، حيث وافقت جميع الدول الأجنبية على وقف تمويل العنف في اليمن، والانسحاب العسكري الكامل، والسماح لليمن باستعادة سيادته، فإن الحرب لن تنتهي بالطبع”، مضيفة “ستتغير الحسابات، وسيتعين على الفصائل على الأرض اتخاذ قرارات بناءً على مواردها الخاصة”.

طالما أنه لا يزال من غير الواضح إلى أي مدى تنسحب الولايات المتحدة حقًا من الصراع اليمني أو تدعم حلًا، فمن غير المرجح أن يقوم اللاعبون الآخرون بأي خطوات باسم السلام.

ولفتت شلين إلى أن “أي جهود من جانب بايدن أو المجتمع الدولي أو أي شخص آخر لمحاولة الحصول على أجواء إيجابية من القوى الأجنبية وإيران والإمارات والسعودية تحديدا ، فضلا عن أعضاء آخرين في التحالف العربي لا يزالون مشاركين بالقدر الذي هم عليه، فهم لن يكونوا مستعدين للانسحاب طالما استمروا في رؤية الآخرين يستمرون في المشاركة، ولذا أعتقد أن اليمن قد ينتهي به الأمر إلى كونه رهينة لخطة العمل المشتركة الشاملة”.

كما كان متوقعًا، عبرت الأطراف المتحاربة في اليمن عن ردود أفعال معاكسة لسياسات بايدن في اليمن. سعت حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليًا إلى الحصول على مساعدة أميركية قوية لحليفتها وداعمها الأساسي، المملكة العربية السعودية.

دافع هادي عن تصنيف إدارة ترامب لأنصار الله كمنظمة إرهابية أجنبية، والتي تريد من الولايات المتحدة الضغط على حلفائها لإنهاء الحرب والسماح بتدفق المساعدة إلى الدولة التي مزقتها الحرب.

تتفق الأمم المتحدة وعدد من المنظمات الإنسانية المشاركة في مساعدة ضحايا النزاع على أن إنهاء الأعمال العدائية على وجه السرعة هو السبيل الوحيد للتخفيف من معاناة ملايين اليمنيين وتحقيق الاستقرار في دولة تعاني أيضًا من الفقر والمرض والمجاعة.

في محاولة لدفع هذا النهج، سافر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن غريفته إلى طهران الأسبوع الماضي لمناقشة الوضع مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف. وناقش الطرفان “الحاجة الملحة لإحراز تقدم نحو وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني، وفتح مطار صنعاء وتخفيف القيود على موانئ الحديدة”، ورحب المسؤول الأممي “بالتعبير عن دعم إيران لجهود الأمم المتحدة في إنهاء الصراع في اليمن”، وفقًا لقراءة أرسلها مكتب جريفيث إلى نيوزويك.

في غضون ذلك، سلط مساعد ظريف الخاص للشؤون السياسية علي أصغر خاجي، الذي حضر الاجتماع مع غريفيث، “الضوء على الوضع البائس للشعب اليمني الصامد والظروف الصعبة للغاية المفروضة عليهم بسبب الحرب والحصار الاقتصادي القاسي”، ودعا إلى “مزيد من التدخل من جانب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لوقف الحرب ورفع الحصار اللاإنساني”.

انضمت بويا عليماغام من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وهي مؤلفة ومؤرخة للشرق الأوسط، إلى الدعوات العالمية للعمل بشأن اليمن، ولفتت في حديث مع المجلة إلى أنه “على واشنطن الضغط على الرياض وأبو ظبي لوقف الصراع، بغض النظر عن وتيرة تعاملات خطة العمل المشتركة الشاملة”، مضيفة “لم تسفر الحرب السعودية-الإماراتية عن أي نتائج سياسية، وبدلاً من ذلك عززت أسوأ أزمة إنسانية في العالم في أفقر دولة في المنطقة. ببساطة لا يوجد سبب لضرورة استمرار الحرب. كل مؤشر يشير إلى أنه ما كان ينبغي أن تبدأ في المقام الأول، وينبغي أن تنتهي منذ فترة طويلة على الأقل”.

وأوضحت عليماغام “أنني أعتقد أن العودة المرحلية التي تبدأ فيها الولايات المتحدة خطوة رمزية، مثل رفع بعض العقوبات، يمكن أن تؤدي إلى سلسلة من الأحداث التي تؤدي إلى العودة إلى الامتثال الكامل للاتفاق النووي”، مضيفة “لحفظ ماء الوجه، يمكن لإدارة بايدن أن ترفع بعض العقوبات باسم المساعدات الإنسانية؛ فقد شددت إدارة ترامب العقوبات على إيران في ذروة وباء كورونا، والتي كانت إيران بؤرة المنطقة فيها”.

لكن حتى الآن لا توجد أي إشارة على تحرك في الموقف الأميركي. في بيان أرسل الأسبوع الماضي إلى نيوزويك، حدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركي نيد برايس موقفًا كرر مطالبة طهران باتخاذ الخطوة الأولى. وقال برايس “إذا عادت إيران إلى الامتثال الصارم لالتزاماتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة، فإن الولايات المتحدة ستفعل ذلك أيضًا من أجل بناء اتفاق أطول وأقوى يعالج أيضًا مجالات أخرى مثيرة للقلق”.

وقال برايس “نعتقد أن حملة الضغط الأقصى فشلت، حيث قامت إيران بتسريع برنامجها النووي وتكثيف أنشطتها الإقليمية. الرئيس ووزيرة الخارجية مصممان على استئناف الدبلوماسية كوسيلة أكثر فعالية لتحقيق أهدافنا. أما بالنسبة لتفاصيل كيفية تحقيق ذلك، فإننا نعتزم التشاور عن كثب مع الكونغرس وحلفائنا وشركائنا”.

من جهته، أكد وزير الخارجية أنتوني بلينكين أن المشاركة الأميركية الإيرانية يجب أن تعالج مجموعة من القضايا خارج خطة العمل الشاملة المشتركة فقط. وكرر برايس للصحفيين أن الاتفاق المحسن مع إيران سيكون بمثابة “منصة للبناء والتفاوض بشأن اتفاقيات متابعة لمعالجة مجالات أخرى من النشاط الخبيث لإيران”.

عادةً ما تشير عبارة “خبيث” عند تطبيقها من قبل الولايات المتحدة على إيران إلى دعم الدولة لميليشيات الشرق الأوسط المختلفة، بما في ذلك أنصار الله، فضلاً عن تطوير تكنولوجيا الصواريخ، التي ربطت الولايات المتحدة بعضها بنزاع اليمن.

استخدم بلينكين نفس الكلمة يوم الجمعة لوصف تصرفات أنصار الله في اليمن في بيان منفصل قال فيه إن الولايات المتحدة “ستظل ملتزمة بمساعدة شركاء الولايات المتحدة في الخليج للدفاع عن أنفسهم، بما في ذلك ضد التهديدات الناشئة من اليمن، والتي يتم تنفيذ العديد منها بدعم من إيران”.

بعد أكثر من أربعة عقود من التنافس بينهما، ربما لا تزال واشنطن وطهران بعيدتين عن بعضهما البعض فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية، وقد أدى خروج الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة إلى كسر الثقة الناشئة في الغرب التي نشأت في مراحله الأولى منذ ما يقرب من ست سنوات.

وقال محسن ميلاني، المدير التنفيذي لمركز الدراسات الاستراتيجية والدبلوماسية بجامعة جنوب فلوريدا، في حديث مع المجلة، إن “إيران ترحب بالتأكيد، كما يجب، بهذا الموقف الأميركي الجديد من اليمن، لكن ستكون هناك حاجة إلى المزيد للتأثير على طهران بشأن الاتفاق النووي”، مضيفاً “هذه الخطوة في حد ذاتها غير كافية لإعادة إيران إلى طاولة المفاوضات. أولوية الأمن القومي لإيران هي رفع العقوبات الأميركية المعوقة”.

وأوضح أنه “إذا أحرزت الولايات المتحدة وإيران تقدما مرضيا تجاه حل المأزق النووي، فيمكن عندئذ وضع سياسات إيران الإقليمية على طاولة المفاوضات. في هذه الحالة، ستكون اليمن هي القضية المثالية والأسهل لبدء المفاوضات لأن اليمن ليست مهمة من الناحية الاستراتيجية بالنسبة لإيران مثل العراق أو لبنان أو سوريا”.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ مجلة “نيوزويك” الاميركية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: