موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة13 فبراير 2021 07:39
للمشاركة:

صحيفة “ابتكار” الإصلاحية – هل نسي الناس ما فعله محمود أحمدي نجاد بهم؟

تطرق صحيفة "ابتكار" الإصلاحية، لموضوع الرسالة التي وجهها الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد للرئيس الحالي حسن روحاني. موضحة في أحد تقاريرها أنه على الرغم من أن الذاكرة التاريخية لبعض الناس قد تكون قصيرة، إلا أن التناقضات الخطيرة بين محمود أحمدي نجاد وأي شخص آخر، اليوم، بفضل انتشار الإعلام، يمكن تتبعها لتنوير الرأي العام.

ظهر الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد في وسائل الإعلام خلال الأشهر القليلة الماضية. عاد إلى مراسلاته الشهيرة، وآخرها إلى الرئيس الأميركي جو بايدن. رسالة، بالطبع، لم يتم الرد عليها مثل سابقاتها.

لكن في الأيام الأخيرة، كتب أحمدي نجاد رسالة إلى الرئيس حسن روحاني احتجاجًا على معاملة أنصاره. في 10 شباط/ فبراير، تجمعت مجموعة من أنصار أحمدي نجاد في نارماك وطلبوا منه الترشح للانتخابات الرئاسية، ولم ترد تقارير عن تدخل قوات الأمن في المسيرة. لكن محمود أحمدي نجاد كتب في رسالته إلى روحاني: “للأسف، منذ صباح 10 شباط/ فبراير، قام عدد كبير من رجال المخابرات، بمساعدة رجال في ثياب مدنية، بتطويق منطقة تجمع أنصاري، ووضعوا حواجز أمامهم. ومن خلال التهديد والترهيب والضرب في بعض الأحيان، منعوا أو قاموا بتفريق الأبرياء الذين حاولوا حضور المراسم بدافع حبهم. التأثير كان شديدا لدرجة أن بعض المحاربين القدامى الذين يقفون وراء العوائق واجهوا صعوبة في التنفس”.

بالتأكيد، ليس هناك إكراه في التعامل مع التجمعات السلمية، لكن السؤال الرئيسي هو ما إذا كان من المتوقع أن يكون محمود أحمدي نجاد حساسًا تجاه هذه القضية. لم ينس الناس أنه بعد فوزه في الانتخابات عام 2009، قام أحمدي نجاد بتوبيخ المتظاهرين.

لكن محمود أحمدي نجاد كتب في جزء آخر من رسالته “سعادتكم، لقد أقسمتم اليمين على الدفاع عن الحقوق الصريحة للشعب. عندما نتعامل بهذه الطريقة مع موضوع الاحتفال بالثورة، هل هناك طريقة للناس لممارسة حقوقهم المختلفة؟”، مضيفاً “عندما تكون الظروف الاقتصادية، التي هي نتاج تخطيط وأداء حكومتك والتعاون الكامل للمؤسسات الأخرى، كارثية، وتكون ظروف الحريات الاجتماعية هي نفسها مع سلوك العوامل ذات الصلة، هل يجد الناس طريقة للتعبير عن رغباتهم وآرائهم والأمل في الإصلاح؟”.

والسؤال المطروح الآن هو ما إذا كان محمود أحمدي نجاد قد نسي أنه على الرغم من امتلاكه لأعلى عائدات نفطية في تاريخ البلاد، فقد سلم الاقتصاد مع نمو سلبي للحكومة التي تلته؟ هل نسي أنه من خلال توجيه الدعم بدلاً من تعزيز ثقافة الإنتاجية والتنمية الاقتصادية، فقد خلق عبئًا تضخميًا لا يزال من الممكن رؤية آثاره اليوم؟

في مجال البيئة، تركت الأخطاء القاتلة التي حدثت في مجال استخراج المياه في عهده العديد من الأراضي الزراعية غير مستغلة واليوم لم يعد من الممكن زراعتها بسبب الانهيارات الأرضية الشديدة. أصبحت بحيرة أورميا أزمة شاملة للمقاطعات الشمالية الغربية من البلاد بسبب السياسات الخاطئة لحكومته، وإذا لم يتم إيقافها، فسيكون الوضع رهيباً اليوم.

في المجال الاقتصادي، تم تشغيل محرك السيولة بشكل كبير لدرجة أنه لا يمكن لعالم اقتصادي اليوم أن يوقف نموه. ورغم أن الحكومة الحالية ارتكبت العديد من الأخطاء في السياسات الاقتصادية، إلا أننا لم ننس أن محمود أحمدي نجاد اعتبر العقوبات قطعة من الورق وفي مؤتمره الصحفي، ألقى باللوم في المشاكل الاقتصادية على الحظر.

أخيرًا، على الرغم من أن الذاكرة التاريخية لبعض الناس قد تكون قصيرة، إلا أن التناقضات الخطيرة بين محمود أحمدي نجاد وأي شخص آخر، اليوم، بفضل انتشار الإعلام، يمكن تتبعها لتنوير الرأي العام.

اتخذ محمود أحمدي نجاد موقفا مختلفا وليبراليا في السنوات الأخيرة، قائلا في مقابلة إن أيا من سياساته خلال السنوات الثماني التي قضاها في المنصب لم تكن خاطئة. يبدو أنه نسي ما كان عليه وما يقوله الآن، أو أنه يعتقد أن الرأي العام قد نسي كل شيء عنه. الأمل الذي لديه الآن في أن يستعيد الناس السلطة هو أن ينسوا ما فعله.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “ابتكار” الإصلاحية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: