موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة13 فبراير 2021 07:31
للمشاركة:

صحيفة “وطن امروز” الأصولية – إيران تفهم التحولات العالمية.. الآن هو عصر آسيا

تناولت صحيفة "وطن امروز" الأصولية، في مقال لـ"ثمانة أكوان"، موضوع التغيرات في السياسة الدولية، وما أسمته انتقال النظام العالمي إلى النظام متعدد الأقطاب، حيث رأت الكاتبة أن جهود إيران في السنوات الأخيرة لتحديد المصالح المشتركة مع روسيا في سوريا أو العمل معًا لتطوير لقاح روسي في إيران أو تعاون اقتصادي آخر تظهر فهم المسؤولين الإيرانيين للتحول في القوة الاقتصادية العالمية من الغرب إلى الشرق.

الطبيعة المتأصلة في العالم تتغير بمرور الوقت والتغيرات في الشؤون السياسية والاجتماعية أو المواقف أو تحولات السلطة ليست مستثناة. خلال فترة زمنية معينة كل شيء يتغير ويمكن أن يكون مصدرا للانحدار أو في الاتجاه المعاكس لتطور القوة. يمكن أن تكون هذه العملية دورية أيضًا. يعتقد بعض علماء السياسة أن تطور القوة يحدث في نمط دوري وأن السيناريوهات المختلفة للقوى الإقليمية والدولية تتغير على مستويات مختلفة. وبهذه الطريقة شهدت سلطة كل دولة بما يتناسب مع قوة الآخرين العديد من التقلبات في فترات مختلفة ولها آثار معينة على إنشاء قوى جديدة أو تراجع القوى القديمة. ستؤدي هذه التغييرات على المستويين الوطني والإقليمي في النهاية إلى تغييرات عالمية أوسع. لقد كان التاريخ بحد ذاته شاهدًا عظيمًا على التغيرات في نظام القوى العالمية وانهيار قوة وإمبراطورية وصعود وتأثير قوة أخرى في الساحة العالمية. أظهر التاريخ أيضًا تشكيل عالم متعدد الأقطاب عالم ثنائي القطب وأخيراً عالم أحادي القطب. بعد انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991 شهد العالم تشكيل نظام أحادي القطب في العالم تديره الولايات المتحدة لكن الاتجاهات العالمية الحالية تظهر أن العالم يتغير ويتخذ شكلاً جديدًا. منذ نهاية الحرب الباردة ظهرت قوى جديدة في العالم. لم تعد هذه القوى مقتصرة على الغرب وتشمل صعود القوى الاقتصادية والسياسية الكبرى في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية. على الرغم من أن ظهور قوى جديدة قد حدث في أجزاء كثيرة من العالم إلا أنه من وجهة نظر جيو استراتيجية حدث هذا النقل للسلطة في الغالب تحت قيادة دول مثل الصين واليابان والاتحاد الدولي لشرق آسيا الكوريتين والهند وغيرها. بالنسبة للعديد من القوى الآسيوية كان العقدان الماضيان عقودًا من الصعود والازدهار. مع صعود القوة الاقتصادية والسياسية والعسكرية أظهرت الصين أنها عامل جديد في إعادة تشكيل النظام العالمي وأن تراجع الولايات المتحدة ساهم في هذه العملية.

كما تنبأ علماء السياسة في الولايات المتحدة وحذروا السياسيين الأميركيين، فإن تراجع الولايات المتحدة في القرن الحادي والعشرين يتزامن مع ظهور قوى ناشئة في جميع أنحاء العالم يمكن رؤية تركيزها الرئيسي في النصف الشرقي من الكرة الأرضية. ولهذا يعتقد بعض المحللين أن القرن القادم على عكس القرن السابق الذي أطلق عليه “القرن الأميركي”، سيكون “القرن الآسيوي”.

لا يرجع هذا إلى مسار تصاعدي ثابت بين القوى الشرقية، ولكنه يمثل مخططًا لانتقال السلطة بين مختلف دول العالم. في القرن السابع عشر كان لدى آسيا أكثر من نصف سكان العالم وقدمت بدورها أكثر من نصف المنتجات التي يحتاجها البشر في ذلك القرن. في وقت لاحق في القرن الثامن عشر كانت آسيا لا تزال تمثل نصف سكان العالم لكن الثورة الصناعية أثرت على الإنتاج حيث أنتجت 20 في المائة فقط من منتجات العالم في النصف الشرقي من الكرة الأرضية. ومع ذلك تشير الرسوم البيانية الاقتصادية إلى أنه في القرن الحادي والعشرين ستصل آسيا مرة أخرى إلى نصيبها من الإنتاج العالمي حيث تضم مرة أخرى أكثر من نصف سكان العالم وتنتج أكثر من نصف منتجات العالم. قد لا تكون هذه قضية رئيسية في وسائل الإعلام الغربية لكن هذا التحول في القوة الاقتصادية يمكن أن يؤدي في النهاية إلى التغيير وتحول السلطة من الغرب إلى الشرق.

في الولايات المتحدة كقوة للنظام أحادي القطب كانت هناك تحذيرات متكررة حول هذا التحول في السلطة. وفي الغرب في مؤتمر ميونيخ العام الماضي عندما قدم إيمانويل ماكرون مفهوم انعدام الغرب ونقل السلطة من الغرب إلى “الآخرين” كان قد سمع صوت ناقوس الخطر. في عام 2020 في ذروة آلام الغرب والنضال غير المخطط له ضد جائحة كورونا، كانت قضية التحول هذه مهمة بالنسبة للغرب، يعني الخوف من أن الغرب لن يعد مركز صنع القرار العالمي. كان المسؤولون الغربيون قد توصلوا إلى أن الغرب (أوروبا والولايات المتحدة) متباعدان للغاية لدرجة أنهما لم يعد بإمكانهما تحمل القوى الشرقية وخاصة الصين وروسيا. وأشار المسؤولون السياسيون في الدول الغربية أيضًا إلى أنه لم تعد القوانين والقيم الغربية هي التي تحدد الطريقة التي ينظر بها العالم إلى القضايا السياسية في العالم. كانت المشكلة الرئيسية للأوروبيين في الاجتماع هي وجهة نظر إدارة ترامب للشؤون العالمية. لم يكن يريد للولايات المتحدة أن تلعب دورًا في كل شيء وأولى اهتمامًا أكبر بالانعزالية الأميركية.

قد يفقد هذا المفهوم لونه الآن بعد أن جاء بايدن إلى البيت الأبيض ولكن حقيقة أن الولايات المتحدة في دورة من الانحدار وتنخفض حاليًا في مخطط شرط القوة لن تتغير كثيرًا عندما يتولى بايدن منصبه. تقترب الأيام المائة الأولى من إدارة بايدن وهي فترة حاسمة لأي رئيس لإظهار خطابه وسلطته في الشؤون الداخلية والخارجية حيث يسعى هو وحلفاؤه الديمقراطيون إلى عزل الرئيس السابق  ومحاولة منعه من الترشح مرة أخرى في انتخابات 2024 الرئاسية.

يتعين على الرؤساء الأمريكيين، الذين التقوا ذات مرة مع رؤساء الدول الغربية في اجتماعاتهم الأولى وسعوا لإيجاد وتعزيز أرضية مشتركة لحكم العالم أن يجلسوا الآن على الهاتف لساعات يفكرون في حل مشاكلهم والتخلف عن النهوض اتجاه الاقتصاد الآسيوي وخاصة شرق آسيا. حتى قبل المكالمة الهاتفية التي استغرقت ساعتين مع الرئيس الصيني شي جين بينغ عقد بايدن مجموعة عمل خاصة لاحتواء الصين في البنتاغون. وأعلن أنه تم تشكيل مجموعة العمل حتى يتمكنوا من اتخاذ قرارات حاسمة بشأن قضايا الصين. ومع ذلك فإن الخوف من الصين لم يتشكل خلال إدارة بايدن ولكن في ظل إدارة أوباما.

صرح فريد زكريا منظّر العلاقات الدولية في كتابه “عالم ما بعد أميركا”، أن التهديد الرئيسي لانحدار أميركا هو صعود دول مثل الصين. في سنواته الأولى استقل أوباما ذات مرة طائرة هليكوبتر رئاسية أميركية وبيده نسخة من الكتاب. منذ ذلك الحين، أصبحت “مشكلة الصين” مشكلة استراتيجية وأمنية واقتصادية للولايات المتحدة.

في المقابل فإن فشل اللقاح الأميركي في التعامل مع أزمة كورونا والصراعات الداخلية في الاتحاد الأوروبي حول كيفية الحصول على اللقاح البريطاني يمثل تراجعا آخر في الغرب. بينما تعاونت البلدان في جميع أنحاء العالم مع منظمة الصحة العالمية وشكلت تحالفات جديدة لمواجهة الوباء العالمي سعى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إلى إخفاء وشراء أسهم في شركات اللقاحات الغربية مما أدى إلى خسارة الأرض أمام تعددية الأطراف الشرقية. أظهر تشكيل تحالفات صحية لتطوير لقاح كورونا مثل ما حدث بين إيران وكوبا أو إيران وروسيا وتعاون الصين وباكستان في تطوير واختبار اللقاحات الصينية، مفهوم “التغريب”.

تم تفسير سياسة التطلع إلى الشرق التي كانت منتشرة بين القادة الغربيين والتي كانت تهدف بالطبع إلى التأثير على المنطقة من أجل المصلحة الوطنية في نصف الكرة الشرقي على أنها تحالف مع الشرق مقابل الغرب. القوى التي تم قمعها لسنوات من قبل الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين تتطلع الآن إلى الشرق وهي تحاول الظهور ومحاولة تشكيل تحالفات “ضد” المواقف الغربية في أجزاء مختلفة من العالم. وصلت تحالفات الصين مع دول النصف الشرقي من الكرة الأرضية إلى حلفاء أميركا الرئيسيين في المنطقة. تسعى إيران أيضاً التي رسخت مكانتها كقوة إقليمية منذ فترة طويلة إلى مزيد من التعاون الاقتصادي مع الصين في عقد اقتصادي مدته 20 عامًا. الصفقة وهي طريق “جاد” لتقويض فعالية العقوبات الأميركية ضد إيران هي مجرد خطوة واحدة نحو تنفيذ سياسة الاكتفاء الذاتي وسياسة التطلع إلى الشرق. تُظهر جهود إيران في السنوات الأخيرة لتحديد المصالح المشتركة مع روسيا في سوريا أو العمل معًا لتطوير لقاح روسي في إيران أو تعاون اقتصادي آخر فهم المسؤولين الإيرانيين للتحول في القوة الاقتصادية العالمية من الغرب إلى الشرق. إن الرسالة الأخيرة التي وجهها القائد الأعلى للثورة إلى رئيس روسيا دليل آخر على ذلك. لم يبدأ القرن الآسيوي في 2020 أو 2021 بل منذ سنوات ويبقى أن نرى كيف يمكن للولايات المتحدة والدول الأوروبية التي تعيش حالة من الفوضى العميقة هذه الأيام أن تتعامل مع هذه الظاهرة. لقد عادت دورة الأنظمة “متعددة الأقطاب” و “ثنائية القطبية” و “أحادية القطب” الآن إلى مرحلة تعدد الأقطاب بعد سنوات عديدة وسيضم النصف الشرقي للكرة الأرضية أكبر عدد من القوى الإقليمية والعالمية.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “وطن امروز” الأصولية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: