موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة9 فبراير 2021 07:45
للمشاركة:

صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية – الطريق الثالث لإحياء الاتفاق النووي

أجرت صحيفة "آفتاب يزد" الإصلاحية، مقابلة مع السفير الإيراني السابق في النرويج والمجر عبد الرضا فرجي راد، تحدث فيها عن أفق إعادة إحياء الاتفاق النووي. حيث رأى فرجي راد أن هناك طريقة ثالثة لإعادة إحياء الاتفاق النووي، مشدداً على أن إيران بحاجة إلى بدء الحديث مع الأوروبيين ودعوة سفراء الترويكا الأوروبية واستكشاف وجهات النظر في أقرب وقت ممكن.

اعتبر السفير الإيراني السابق في النرويج والمجر عبد الرضا فرجي راد أن “إطالة عودة أميركا وإيران إلى الاتفاق النووي ستجعل العودة أكثر صعبة وربما يخرجهما من مسار التسوية”، مضيفاً “حقيقة أن الجانبين قد وضعا شرطا للعودة والوفاء بالتزاماتهما يعني أن هناك طريقة ثالثة، لكن حقيقة أن كلا الجانبين يصران على عودة الطرف الآخر إلى الاتفاق هو مسألة عدم ثقة متبادلة والتي هي أمر طبيعي  لكن على الأميركيين ألا ينسوا أنهم مدينون للإيرانيين”.

وأكد فرجي راد أن “عودة الأميركيين إلى الاتفاق النووي يمكن أن تتم عن طريق شراء سفينة أو اثنتين من سفن النفط الرمزية ودفع ثمنها، فكما ذكرت سابقاً فإن هذا يبعث بالتأكيد رسالة واضحة مفادها أنه يمكن أن تجعل استمرار طريق الاتفاق النووي أكثر سلاسة”، مشيراً إلى أنه “من الواضح أن الولايات المتحدة هي التي تركت الاتفاقية والولايات المتحدة هي التي انتهكت الاتفاقية والولايات المتحدة هي التي عاقبت أي دولة تحترم الاتفاقية وتلتزم بها. لذلك يجب على الولايات المتحدة العودة إلى الاتفاقية للوفاء بالتزاماتها. إيران لم تنسحب من هذا الاتفاق. إيران طرف في هذه الاتفاقية. خفضت إيران بعض التزاماتها تماشيا مع الاتفاقية”.

وأشار فرجي راد إلى “أننا رأينا بعض الأشخاص من داخل الولايات المتحدة يجرون مقابلات جيدة وقيل إننا يجب أن نعود إلى الاتفاق قريبًا. أثار البعض أثناء تأكيد عودتهم إلى الاتفاق النووي قضايا أخرى مثل ما إذا كان ينبغي على إيران أولاً استئناف التزاماتها أو غيرها من الشروط. هذه كلها آثار لتلك الجماعات ولأن الأمر استغرق وقتًا طويلاً أعلنت القيادة بشكل قاطع أننا لا نثق بها وعلى الأميركيين العودة إلى الاتفاق لأنهم خرجوا منه بأنفسهم وأن يرفعوا العقوبات ثم نعود إلى التزاماتنا.”

وأكد فرجي راد أن “خطاب السيد بايدن كان قبل خطاب القائد الأعلى وتم بثه الآن. لذا لم يكن هذا ردًا على تصريحات القائد الأعلى. أقر الجانبان بالتزامهما تجاه الاتفاق النووي والمسألة المهمة هي مسألة الثقة. بطبيعة الحال منذ انسحاب الأميركيين من الاتفاق من الممكن أن تقول الإدارة الجديدة إنها ليست وظيفتنا وأن الإدارة السابقة هي المسؤولة ولكن على أي حال هذه المرة هذا الموضوع على أكتاف الإدارة الحالية “.

وأشار السفير الإيراني السابق إلى أنه “بالطبع النقطة التي صححها المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيما بعد هي الضوء الأخضر أي التخصيب بنسبة 20٪ وهذه علامة إيجابية ودليل على أنهم ما زالوا يؤمنون بالاتفاق. في هذين الأسبوعين كان من الممكن اتخاذ إجراءات إيجابية على سبيل المثال تسهيل بيع النفط دون إعلان ذلك. هذا في حد ذاته يخلق نوايا حسنة والتي بالطبع تصرفت ببطء في هذا الصدد. يقولون نحن متورطون في مشاكل داخلية لكن هذا غير مقبول وعلى أي حال يجب على الحكومة أن تنظر في السياسات الداخلية والخارجية. وإذا استمر عدم الاهتمام بالقضايا الخارجية ستكون هناك أزمة. لكنني ما زلت آمل وأعتقد أن أشياء أفضل ستحدث قريبًا.”

وأكد فرجي راد أن ما يحصل يؤكد أن “هناك طريق ثالث للحل”، مضيفاً “ما يبدو لي عن الحل الثالث هو بسبب الثقة التي تتمتع بها الولايات المتحدة في أوروبا وأن السيد جوزيب بوريل أيضًا عادل إلى حد ما وقد قال دائمًا إنه يجب على الجميع العودة إلى الاتفاق وأن العقوبات المفروضة على إيران يجب أن ترفع ولهذا يمكنه أحيانًا أن يتخذ خطوات إيجابية في هذا الاتجاه دون أي شروط. لطالما قلت إننا لم نتعاون أوروبا بشكل جيد ولم نجر حتى محادثات هاتفية معهم. عندما نبني خطة ما علينا العمل عليها وحتى من خلال التحدث معهم يمكننا أن نخرج ما في قلوب الأميركيين. نحن بحاجة إلى بدء الحديث والسفر وحتى دعوة سفراء هذه البلدان الثلاثة واستكشاف وجهات النظر في أقرب وقت ممكن. هذه قضايا لم نكن على علم بها ويجب معالجتها على الفور”.

وشدد على أن “الاميركيين يريدون تنازلات هذه المرة. لا يمكن القول أننا جميعًا نتاجر مع أوروبا في معظم الأحيان. كنا نتاجر مع الشرق الأقصى ما أدى لغضب الصينيين. هذا هو قرار كبار المسؤولين في البلاد إذا رأوا ذلك مناسباً أنه قد يُسمح هذه المرة للأميركيين بالاستثمار في إيران والقيام بأعمال اقتصادية في إيران. قبل الاتفاق كان لدينا حوالي مليار دولار في التجارة مع الولايات المتحدة. لقد انتهى زمن ترامب تقريبًا ويمكن إعادة النظر فيه”.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: