موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة8 فبراير 2021 10:00
للمشاركة:

مانشيت إيران: بايدن يحاول تأجيل اللعبة مع إيران بموضوع الاتفاق النووي

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: بايدن يحاول تأجيل اللعبة مع إيران بموضوع الاتفاق النووي 1

“رسالت” الأصولية نقلاً عن خامنئي: رفع العقوبات شرط لعودة إيران إلى التزاماتها

مانشيت إيران: بايدن يحاول تأجيل اللعبة مع إيران بموضوع الاتفاق النووي 2

“ايران” الحكومية نقلاً عن خامنئي: شرط عودة إيران إلى التزاماتها النووية هو رفع العقوبات

مانشيت إيران: بايدن يحاول تأجيل اللعبة مع إيران بموضوع الاتفاق النووي 3

“همشهري” الصادرة عن بلدية طهران نقلاً عن خامنئي: إذا ألغت أميركا العقوبات فسنعود إلى التزاماتنا

مانشيت إيران: بايدن يحاول تأجيل اللعبة مع إيران بموضوع الاتفاق النووي 4

“شرق” الإصلاحية: عودة الشعبويين إلى السلطة

مانشيت إيران: بايدن يحاول تأجيل اللعبة مع إيران بموضوع الاتفاق النووي 5

“خراسان” الأصولية نقلاً عن خامنئي: أولا يجب رفع العقوبات

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الإثنين 8 شباط/ فبراير 2021:

تطرقت صحيفة “جوان” الأصولية، في مقال لـ”عباس حاجي نجاري”، لتصريحات القائد الأعلى الإيراني على خامنئي الأخيرة، وما اسمته التضارب في تصريحات مسؤولي البيت الأبيض. حيث رأى حاجي نجاري أن مواقف الأميركيين تظهر أن فريق بايدن يتعارض عمدا مع طبيعة وكيفية العودة إلى الاتفاق النووي ويحاول تأجيل اللعبة مع إيران حول كيفية العودة إلى الاتفاق للحصول على امتيازات أكثر.

ورأى الكاتب أن “مواقف الأميركيين تظهر أن فريق بايدن يتعارض عمدا مع طبيعة وكيفية العودة إلى الاتفاق النووي ويحاول تأجيل اللعبة مع إيران حول كيفية العودة إلى الاتفاق والحصول على امتيازات من إيران”، مضيفاً أن “الأوروبيين، الذين خلال عهد ترامب لم يفوا بالتزاماتهم بالاتفاق النووي، بذلوا قصارى جهدهم لهزيمة إرادة الشعب الإيراني مع ترامب حتى تجاوزوا بايدن في العصر الجديد. وزعم شخص مثل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي يواجه الكثير من المشاكل داخل فرنسا أنه في محادثات الـ5+1 القادمة مع إيران يجب على قادة قتلة الأطفال السعوديين الذين تلطخت أيديهم بدماء مئات الآلاف من اليمنيين المضطهدين أن يتم ضمهم للمحادثات”.

مانشيت إيران: بايدن يحاول تأجيل اللعبة مع إيران بموضوع الاتفاق النووي 6

من جهة أخرى، تناولت صحيفة “شرق” الإصلاحية، في مقال للمحلل السياسي “صباح زنغنه”، موضوع الطلب السعودي للمشاركة بالاتفاق النووي مع إيران. ووصف الكاتب أن جيران إيران مثل شخص يستيقظ متأخرًا ويريد الركض إلى القطار حتى يصل، وهنا القطار هو المفاوضات بين إيران والجانب الآخر الذي بدأ منذ حوالي عقد من الزمن مفاوضاته ومر بالعديد من التقلبات.

واعتبر الكاتب أنه “فيما يتعلق بالتهديدات والفرص المشتركة في المنطقة فمن خلال التأكيد على القواسم المشتركة الثقافية والتاريخية لهذه البلدان والجوار الدائم، فقد ثبت مرات عديدة أن هناك قوة أخرى موجودة وتارة أخرى لا تكون موجودة. ولكن يمكن لدول المنطقة أن تحدد بوضوح احتياجاتها ومطالبها في اجتماع جماعي وأن تطلب المساعدة من دول أخرى لحلها”، لافتاً إلى أن “تحديد خارطة الطريق من قبل دول المنطقة لحل المشاكل في إطار الحوار سيكون مناخًا يربح فيه الجميع”.

مانشيت إيران: بايدن يحاول تأجيل اللعبة مع إيران بموضوع الاتفاق النووي 7

على صعيد منفصل، أجرت صحيفة “ايران” الحكومية، عدة مقابلات مع مسؤولين عن التجارة الخارجية لإيران مع دول الجوار. حيث أوضح المسؤولون أن هذه التجارة حققت نجاحات كبيرة في الأشهر الماضية، وأكدوا أن التجار والمنتجين بحاجة إلى معرفة المزيد عن الدول المجاورة أكثر من أي وقت مضى والسعي لتسويق قوي وتكوين شركات تصدير قوية لتصدير البضائع الإيرانية، حسب قولهم.

حيث قال حميد زادبوم، رئيس منظمة تنمية التجارة حول تصدير البضائع لدول الجوار، في حديث مع الصحيفة، إنه “خلال العام الماضي، استوردت الدول المجاورة ما قيمته تريليون دولار من البضائع من جميع أنحاء العالم في الوقت الذي فيه كان بإمكان إيران تصدير ما قيمته 100 مليار دولار إلى الدول المجاورة، لذلك يجب الاستفادة من الفرص الموجودة على النحو الأمثل “.

من جهته، قال مجتبى موسويان ريزي نائب أمين تنمية أسواق التصدير في منظمة تنمية التجارة الإيرانية إن “أكثر من 60% من صادرات البلاد يتم تصديرها إلى 13 دولة مجاورة وبالطبع لدى إيران 15 دولة تحدّها ولكن بما أنه لا توجد حالياً علاقات تجارية مع السعودية والبحرين لذلك فلن يتم التصدير لهذين البلدين.”

وبدوره، قال شعبان فروتن عضو غرفة التجارة الإيرانية حول صادرات إيران إلى الدول المجاورة بما في ذلك الصين أن “الصين والعراق والإمارات وأفغانستان وتركيا هي أسواق التصدير الرئيسية لبلدنا، حيث تمثل حصة الصين 28% من إجمالي قيمة صادرات البلاد والعراق حوالي 22.1% من الصادرات الإيرانية.”

مانشيت إيران: بايدن يحاول تأجيل اللعبة مع إيران بموضوع الاتفاق النووي 8

للإطلاع على الترجمة الكاملة لهذه المقالات الرجاء الإشتراك بـ”نشرة” اليوم لجاده ايران عبر مراسلتنا على الإيميل التالي:
newsroom@jadehiran.com

جاده ايران واتساب
للمشاركة: