موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة4 فبراير 2021 08:13
للمشاركة:

صحيفة “همشهري” الصادرة عن بلدية طهران – خطوة نحو ميزانية جديدة للعاصمة

شرحت صحيفة "همشهري" الصادرة عن بلدية طهران، في مقال لـ"أمين جعفري"، تفاصيل الموازنة الخاصة التي صدرت في المجلس البلدي للعاصمة الإيرانية طهران. حيث أوضح الكاتب أن نهج الميزانية لبلدية طهران في العام المقبل وفقًا للقيود والمتطلبات، قد تم تبنيها وتجميعها بشكل أكثر واقعية.

بصفتها عاصمة سياسية واقتصادية، تتأثر طهران بسياسات الاقتصاد الكلي للبلد بأكمله. يؤثر الركود أو الازدهار الاقتصادي أيضًا على اقتصاد المدينة. للأسف في السنوات الأخيرة أثر الركود في قطاع الإسكان وازدياد معدلات التضخم والعملات الأجنبية وانتشار وباء الكورونا على موارد البلدية من حالة الاقتصاد الوطني وتقلص موارد البلدية. لذلك وبالنظر إلى متطلبات وسياسات الموازنة التي أقرها المجلس البلدي في طهران وتوجيه الموازنة الصادر عن وزارة الداخلية فإن نهج الميزانية لبلدية طهران في العام المقبل وفقًا للقيود والمتطلبات المذكورة أعلاه قد تم تبنيها وتجميعها بشكل أكثر واقعية. من وجهة النظر هذه فإن مشروع قانون ميزانية العام المقبل لبلدية طهران يتميز بميزات فريدة.

بناءً على مبدأ شمولية الميزانية (بمعنى أن تكون الميزانية شاملة وكاملة وتشمل جميع الإيرادات والنفقات بأي شكل من الأشكال)، تم تحديد العبء المالي لموازنة 2021 وإضافته إلى بنود الميزانية. إن تضخم موارد الميزانية ونفقاتها مع زيادة العبء المالي للمذكرات من جهة، والمخاوف بشأن عدم تحقيق مواردها من جهة أخرى قد حال دون القيام بذلك في السنوات السابقة؛ ومع ذلك فقد حققت الإدارة الحالية ذلك من أجل ضمان الانضباط المالي وشفافية الموارد والنفقات ومن أجل جعل النفقات والموارد في مذكرات ميزانية 2021 حقيقية.

من الأدوات الهامة لإنشاء وتطوير البنية التحتية الحضرية الميزانية التشاركية (الاستثمار). لذلك تم إعطاء الأولوية للموازنة التشاركية بهدف استخدام قدرة القطاع الخاص في تمويل المشاريع الحضرية على الرغم من التكلفة العالية للمشاريع وعجز موارد البلدية في ميزانية البلدية للعام المقبل. تم التأكيد على إحصائيات المشاريع العمرانية ذات القدرة على المشاركة المدنية أو العامة والخاصة وتقدير الموارد المطلوبة للعام القادم من خلال عقد اجتماعات متخصصة مع الخبراء واستخدام الخبرات الدولية في هذا المجال.

تعد الميزانية التكميلية (فائض الميزانية) للبلدية لعام 2021 جانبًا بارزًا آخر في مشروع قانون الميزانية البلدية والتي ستظهر مرونة ميزانية العام المقبل. في الواقع، من أجل تمويل المشاريع الحضرية الهامة، تعتزم بلدية طهران تقديم سيناريوهات مختلفة وفي حالة تحقيق إيرادات التخطيط العمراني ستنفذ تلك المشاريع. لذلك تمت صياغة الميزانية المقترحة لعام 2021 لبلدية طهران على مستويين أو سيناريوهين. في المستوى الأول الموازنة 47 ألفاً و 687 مليار تومان منها الميزانية الرئيسية للصفوف 36 ألفاً و 333 مليار تومان وميزانية تحويل الأوراق النقدية 11 ألفاً و 354 مليار تومان. في المستوى الثاني بالإضافة إلى الاعتمادات أعلاه تم تحديد الميزانية التكميلية الخاصة لـ 32 مشروعًا في اتجاه التنمية الحضرية بمبلغ ألفين و 274 مليار تومان والتي يبلغ مجموع الميزانية الرئيسية والتكميلية 49 ألف و 961 مليار تومان.

يعد إصلاح هيكل ميزانية بلدية طهران لعام 2021 من خلال تنفيذ تعليمات “كيفية إعداد وتجميع وطرح وتنفيذ الميزانية” لوزارة الداخلية أحد النقاط المهمة في ميزانية العام المقبل لبلدية طهران. لذلك خضع التصنيف الاقتصادي والتشغيلي لميزانية العام المقبل للعديد من التغييرات لكن النقطة الجديرة بالملاحظة في ميزانية عام 2021 لبلدية طهران هي إصلاح ترميز نفقات الميزانية. أصبح ترميز الميزانية وهو تبلور خصائص نشاط أو مشروع أكثر اكتمالا وشمولا حسب تعليمات وزارة الداخلية مع إضافة أرقام توضح نوع الاستهلاك (اعتمادات الإنفاق، الاستحواذ على رأس المال و الأصول المالية) ونوع المصدر (عام ، خاص وشراكة). من ناحية أخرى فإن تعريف الموارد المخصصة في ترميز موازنة الأنشطة والمشاريع الحضرية وفي الواقع ربط قانون الإنفاق بموارد محددة وعدم جواز إنفاق موارد خاصة في حالات أخرى يتماشى مع الشفافية المالية وميزانیة البلدية .

من البديهي أن أحد مؤشرات الموازنة الجديدة هو التخصيص الأمثل للموارد والأهداف ذات الصلة. فإن خطوة تلك الإدارة الحضرية من خلال إصلاح هيكل الميزانية بناءً على تعليمات وسياسات ومتطلبات الموازنة الجديدة والتأكيد على رأي الخبراء في المجالات المختلفة للإدارة الحضرية فيما يتعلق بالميزانية اي (الموازنة التكميلية والتشاركية) وحساب وتقدير العبء المالي من مذكرات ميزانية العام المقبل وبلورتها والتي تعمل على تحقيق ذلك في ميزانية العام الجديد.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “همشهري” الصادرة عن بلدية طهران

جاده ايران واتساب
للمشاركة: