موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة1 فبراير 2021 08:22
للمشاركة:

صحيفة “الغارديان” البريطانية – يمكننا الهروب من صراع دون نتيجة بين إيران والمملكة العربية السعودية إذا تحركنا الآن

تناولت صحيفة "الغارديان" البريطانية، في مقال مشترك للدبلوماسي الإيراني السابق والمتخصص في جامعة برينستون حسين موسويان ورئيس ومؤسس مركز الخليج للأبحاث عبد العزيز صقر، موضوع الحوار بين إيران والمملكة العربية السعودية. ورأى الكاتبان أنه يمكن لطهران والرياض أن تبني على الأمثلة الإيجابية على التعاون المبدئي المشترك لتقليل التوترات في المنطقة، وينبغي عليها ذلك في وقت يمكن أن تؤدي فيه أي شرارة إلى إشعال المنطقة بأكملها، معتبرين أن رئاسة جو بايدن الآن تقدم فرصة لبداية جديدة.

بالعودة إلى أيار/مايو 2019، قمنا (الكاتبان) بالدعوة إلى الحوار بين قادة بلدينا. لقد حذرنا من أن البديل عن الحوار سيزيد التوترات التي يمكن أن تتحول إلى مواجهة كارثية.
ومنذ ذلك الحين شهدنا سلسلة من الهجمات على ناقلات نفط سعودية وإيرانية في المياه الدولية، ضربة كبيرة لمنشآت أرامكو السعودية في بقيق وخريص، خلاف وثيق مع الصراع بين إيران والولايات المتحدة في أعقاب مقتل الجنرال قاسم سليماني بطائرة أميركية بدون طيار، ثم أواخر العام الماضي مقتل عالم نووي بارز في إيران. في حين يبدو أن الأعصاب قد هدأت منذ ذلك الحين، فإننا لا نزال تحت رحمة سوء تقدير واحد يمكن أن يجعل الحرب الباردة الممتدة بين دولنا ساخنة، مما قد يؤدي إلى عواقب وخيمة على المنطقة بأكملها. مع وصول إدارة جديدة إلى واشنطن، حان الوقت للانتقال من المواجهة إلى الحوار.
تأرجحت العلاقات بين المملكة العربية السعودية وجمهورية إيران الإسلامية خلال العقود الأربعة الماضية بين المواجهة والتنافس، بل والتعاون أيضًا. اليوم، نحن في قاع الدورة. ومع ذلك، فإننا نتشارك في الشعور بأنه بينما تقف حكوماتنا على خلاف حول مجموعة من القضايا الإقليمية، لا يوجد شيء حتمي بشأن هذا العداء ولا محكوم عليه بأن يكون دائمًا.
تتمثل الخطوة الأولى نحو تسوية مؤقتة مقبولة في أن يدرك كل جانب تصورات التهديد لدى الآخر، سواء كانت حقيقية أو متخيلة، واعتناق مجموعة من المبادئ الأساسية التي يمكن البناء عليها.
ترى كل من إيران والسعودية أن الآخر حريص على الهيمنة على المنطقة. تنظر الرياض إلى إيران على أنها عازمة على تطويق المملكة بالجهات المتحالفة معها من غير الدول. وترى طهران أن الرياض هي الوسيط الرئيسي لجهود الولايات المتحدة لاحتواء وتقويض الجمهورية الإسلامية. تعتقد كل دولة أن الأخرى مصممة على نشر فقهها الإسلامي على حساب الأخرى. تعتبر الرياض ترسانة إيران من الصواريخ الباليستية تهديدًا لأمنها القومي، لا سيما بنيتها التحتية الحيوية. وتعتبر طهران شراء المملكة لكميات كبيرة من الأسلحة الغربية المتطورة يؤدي إلى تفاقم عدم تناسق الأسلحة التقليدية في المنطقة. وتتهم الرياض إيران بالتدخل في الشؤون الداخلية لدول ذات سيادة مثل اليمن وسوريا ولبنان والبحرين والعراق. ترى طهران أن المملكة العربية السعودية تفعل الشيء نفسه في هذه البلدان بالذات.
لكسر هذه الحلقة المفرغة وتجاوز لعبة إلقاء اللوم، يحتاج قادتنا إلى الانخراط في مناقشات مباشرة مسترشدة بالأساسيات التالية:
1- إدارة العلاقات على أساس الاحترام المتبادل، وفقًا للمصالح المشتركة وعلى قدم المساواة
2- الحفاظ على السيادة وسلامة الأراضي والاستقلال السياسي وحرمة الحدود الدولية لجميع دول المنطقة واحترامها
3- عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول
4- رفض التهديد باستخدام القوة والالتزام بالتسوية السلمية لجميع الخلافات
5- رفض سياسة دعم الانقسام الطائفي وتوظيف الطائفية لأهداف سياسية ودعم وتسليح المليشيات في دول المنطقة
6- احترام اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، ولا سيما حرمة المرافق الدبلوماسية
7- تعزيز التضامن الإسلامي وتجنب الصراع والعنف والتطرف والتوتر الطائفي
8- التعاون الكامل في إجراءات مكافحة الإرهاب
9- معاملة الأقلية الدينية في بلد الطرف الآخر كمواطنين في ذلك البلد، وليس في المقام الأول كدينيين مع ولاءات عبر وطنية
10- رفض سعي أي دولة في المنطقة للهيمنة
11- ضمان حرية الملاحة والتدفق الحر للنفط والموارد الأخرى إلى المنطقة ومنها، وحماية البنية التحتية الحيوية
12- حظر تطوير أو شراء جميع أشكال أسلحة الدمار الشامل

المبادئ التوجيهية المقبولة بشكل متبادل هي نقطة انطلاق مهمة. لكن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات لبناء الثقة بعد عقود من العداء وانعدام الثقة. تتطلب الدبلوماسية الحوار بينما تتطلب المناقشات المباشرة خارطة طريق تتضمن مجموعة من تدابير بناء الثقة المتبادلة وتسعى إلى رؤية واضحة لترتيب أمني إقليمي مقبول من الطرفين. يمكن للأمم المتحدة أن تلعب دوراً هاماً في قيادة أو دعم عملية الحوار الإقليمي هذه.
قد يبدو كل هذا مهمة مستحيلة لحكومتين يبدو أنهما عالقتان في دائرة تصعيدية. ومع ذلك، من المهم أن ندرك أن كلا البلدين نجح في الحفاظ على قنوات هادئة للتعاون والحوار طوال الوقت. وحتى وسط تصاعد التوترات، دخلت إيران والسعودية في حوار مثمر حول تسهيل مشاركة الإيرانيين المسلمين في مناسك الحج.
لقد اتخذت المملكة العربية السعودية وإيران بالفعل إجراءات تناقض فكرة صراع دون نتيجة لا مفر منه. يمكن لدولتينا أن تبني على هذه الأمثلة الإيجابية على التعاون المبدئي لتقليل التوترات في منطقتنا المضطربة، وينبغي عليها ذلك في وقت يمكن أن تؤدي فيه أي شرارة إلى إشعال المنطقة بأكملها. تقدم رئاسة جو بايدن الآن فرصة لبداية جديدة. ولكن الوقت هو جوهري. إن تأجيل خفض التصعيد سيكون خطأً فادحًا، حيث أثبتت المنطقة مرارًا وتكرارًا أنه في مناسبة نادرة تظهر فيها فرص الحوار البناء، يجب اغتنامها بسرعة قبل أن تتلاشى.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “الغارديان” البريطانية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: