موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة31 يناير 2021 04:00
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل تدفع الأزمة الإقتصادية إيران نحو التفاوض مع أميركا؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: هل تدفع الأزمة الإقتصادية إيران نحو التفاوض مع أميركا؟ 1

“همشهري” الصادرة عن بلدية طهران: الثورة الإسلامية ومطالب الشعب

مانشيت إيران: هل تدفع الأزمة الإقتصادية إيران نحو التفاوض مع أميركا؟ 2

“شرق” الإصلاحية في موضوع ضخ المصرف المركزي العملة الصعبة في السوق في السنوات الماضية: أربعة حكام للمصرف المركزي والمتهم واحد

مانشيت إيران: هل تدفع الأزمة الإقتصادية إيران نحو التفاوض مع أميركا؟ 3

“جهان صنعت” الاقتصادية عن خطة النواب لتجريد الوزراء بشكل دائم من المسؤولية السياسية: زمن الشمولية

مانشيت إيران: هل تدفع الأزمة الإقتصادية إيران نحو التفاوض مع أميركا؟ 4

“خراسان” الأصولية: ارتفاع صادرات النفط الإيراني

مانشيت إيران: هل تدفع الأزمة الإقتصادية إيران نحو التفاوض مع أميركا؟ 5

“ابتكار” الاصلاحية عن صفارات الانذار التي سمعت في طهران: أصبحت المعلومات المتأخرة وغير الشفافة حول أحداث العاصمة مشكلة

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الأحد 31 كانون الثاني/ يناير 2021:

تناولت صحيفة “شرق” الإصلاحية، في مقال لـ”حجت ‌الها صیدي”، موضوع العودة إلى المفاوضات مع أميركا. حيث رأى الكاتب أن الوضع الاقتصادي الصعب الذي تعيشه إيران، يجعل من الضروري على القوى السياسية كلها في البلاد التكاتف والاتفاق على خوض هذه المفاوضات على قاعدة عدم الاستسلام لأميركا، حسب تعبيره.

وأوضح الكاتب أن “بدء المفاوضات لرفع العقوبات يجب أن يبدأ من منطلق عدم الاستسلام لإكراه الأميركيين وإسرافهم وإساءة معاملتهم في مزاجهم المتغطرس واستراتيجيتهم الإمبريالية”، مضيفاً “إن الخطاب السائد القائل بأن التفاوض لم يعن أبدًا التسوية وأنه ضروري للمصلحة الوطنية هو حاجة ملحة للبلاد هذه الأيام. بعبارة أخرى، يجب دعم المفاوضات الفورية لرفع العقوبات من جميع الفصائل والعناصر السياسية والمدنية المؤثرة في البلاد. وأي تعطيل لعملية التفاوض يعد الهدف الرئيسي للدول المنافسة لإيران والمعارضين الإقليميين والعالميين وينبغي اعتباره خطيئة عظيمة”.

مانشيت إيران: هل تدفع الأزمة الإقتصادية إيران نحو التفاوض مع أميركا؟ 6

من جهة أخرى، ناقشت صحيفة “جهان صنعت” الاقتصادية، في أحد تقاريرها، موضوع التعديلات التي وضعها البرلمان على موازنة العام الشمسي المقبل. حيث أوضحت الصحيفة أن هذه الموازنة عالقة بين الأهداف السياسية لأعضاء البرلمان الأصوليين، وبين السياسة الخارجية لإيران والتي تعتمد على انفتاح الإدارة الجديدة في أميركا، لجهة تمكن الموازنة من تحقيق إيراداتها من النفط.

واعتبرت الصحيفة أنه “يأمل كل من الحكومة والبرلمان أنه مع تولي جو بايدن السلطة في أميركا سيتم قريبًا إزالة الحواجز أمام صادرات النفط ومبيعاته وستتمكن إيران من الحصول على حصتها من سوق النفط العالمية”، مضيفة “لكن الخبراء يقولون إن تفاؤل المسؤولين المحليين غير واقعي وأن زيادة صادرات النفط وفقًا لتوقعات الحكومة لن تكون ممكنة بسرعة. على الرغم من بدء المحادثات السياسية بين إيران والولايات المتحدة ودعوة المسؤولين الإيرانيين إلى تعيين الاتفاق النووي في الأسابيع المقبلة فإن الاستجابة الخارجية لطلب إيران لا تبشر بالخير للاقتصاد السياسي على الأقل حتى نهاية الإدارة الحالية”.

مانشيت إيران: هل تدفع الأزمة الإقتصادية إيران نحو التفاوض مع أميركا؟ 7

على صعيد منفصل، أجرت صحيفة “رسالت” الأصولية، مقابلة مع مختصين في عملية الأبحاث التي تجريها إيران على اللقاحات ضد فيروس كورونا، لاستطلاع أراءهم حول قدرة هذه اللقاحات على مواجهة الطفرة الجديدة من الفيروس. حيث أوضح الخبيران أنه تم أخذ عينات دم من أول الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الثانية من اللقاح عند دخولهم التجارب السريرية وتم اختبارها بعينة تم عزلها من الفيروس البريطاني ليجدوا أن بلازما الدم لديهم حيّدت الفيروس.

وأعلن حسن جليلي مدير مجموعة أبحاث إنتاج اللقاح، في حديث مع الصحيفة، أنه بعد تفشي فيروس كورونا المتحور المسمى بالكورونا البريطاني أنه “تلقينا عينة من هذا الفيروس المتحور من خلال وزارة الصحة والذي لديه معدل انتقال أعلى بنسبة 70% من فيروس كورونا العادي، وقدمناها للباحثين الصيدلانيين”، مضيفاً “وبما أن إحدى إمكانيات أي لقاح فعال هي أن يكون قادراً على حماية الناس من طفرات الفيروس لذلك قمنا باختبار بلازما الدم للمتطوعين الثلاثة الأوائل الذين تلقوا اللقاح الإيراني مع هذا الفيروس الجديد”.

من جهته، قدّم محمد حسين يزدي، رئيس مركز أبحاث اللقاحات بجامعة طهران للعلوم الطبية، تفسيرات حول هذا الموضوع في حديث مع الصحيفة، وقال: “من أجل تقييم فعالية اللقاحات نحتاج إلى معرفة منصتها واختلافها حيث كانت منصة اللقاح الإيراني بناءً على فيروس مقتول وتحمل هذه البنية والمنصة معها جميع المستضدات الموجودة على سطح الفيروس والتي يمكن أن يكون جهاز المناعة محصناً ضدها وتبقى نسبة كبيرة منها دون تغيير”.

مانشيت إيران: هل تدفع الأزمة الإقتصادية إيران نحو التفاوض مع أميركا؟ 8

للإطلاع على الترجمة الكاملة لهذه المقالات الرجاء الإشتراك بـ”نشرة” اليوم لجاده ايران عبر مراسلتنا على الإيميل التالي:
newsroom@jadehiran.com

جاده ايران واتساب
للمشاركة: