موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة26 يناير 2021 07:13
للمشاركة:

موقع “بورس أند بازار” التخصصي – قطاع النفط الإيراني ينفجر: كيف تمكّنت طهران من الالتفاف على العقوبات النفطية؟

تناول موقع "بورس أند بازار" التخصصي، في مقال لـ "أسفنديار باتمانغليدج"، موضوع قدرة إيران على الالتفاف على العقوبات الأميركية على صادراتها النفطية، كاشفاً بعض الأرقام عن صادرات إيران النفطية وتطورها في الأشهر الماضية. ورأى الكاتب أنه إذا تعافت صناعة النفط الإيرانية في النصف الأول من عام 2021، مدعومة بارتفاع أسعار النفط من أدنى مستوياتها التي تسبب بها وباء كورونا، فسيتوقف القطاع عن أن يكون هو العامل الثقيل الذي يعيق الاقتصاد الإيراني حسب تعبيره.

في آب/أغسطس 2019، أعلن وزير الخارجية الأميركي حينها مايك بومبيو عن جولة انتصار. وفي حديثه إلى MSNBC، أعلن أن إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب “تمكنت من سحب ما يقرب من 2.7 مليون برميل من النفط الخام الإيراني من السوق”. قبل بضعة أشهر، أعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات ثانوية على قطاع النفط الإيراني، وألغت ثمانية إعفاءات سمحت لعملاء إيران الرئيسيين للنفط بمواصلة شراء النفط الإيراني مؤقتًا. بدون الإعفاءات، بقي مشتر رئيسي واحد فقط هو الصين. في وقت تفاخر بومبيو، كانت الصين تشتري كمية ضئيلة من النفط الإيراني في انتهاك مباشر للعقوبات الأميركية. احتجت بكين بصوت عالٍ على التأثير الخارجي للعقوبات الأميركية، لكنها أثبتت عدم قدرتها أو عدم رغبتها في توجيه مصافي التكرير والبنوك وشركات الناقلات الكبرى لديها للحفاظ على المستوى السابق من الواردات من إيران.

في طهران، زاد فقدان عائدات النفط من الضغوط السياسية والمالية التي شعرت بها إدارة الرئيس حسن روحاني، التي تعاني بالفعل من التداعيات الاقتصادية بعد انسحاب ترامب من خطة العمل الشاملة المشتركة. تعهد وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه في تشرين الأول/ أكتوبر 2019 بـ “استخدام كل وسيلة ممكنة” لدعم صادرات النفط الإيرانية. في العام التالي، جعلت إيران ناقلاتها تشارك في عمليات نقل النفط من سفينة إلى سفينة قبالة سواحل الإمارات وماليزيا لإخفاء مصدر نفطها، وباعت انتاجها إلى عملاء جدد بما في ذلك سوريا وفنزويلا، وبشكل مكثف ضغط على الصين لاستئناف عمليات الشراء بكميات كبيرة.

اليوم زنغنه هو من يخوض جولة انتصار. وقال للصحفيين الأسبوع الماضي إن صادرات النفط الإيرانية “أفضل بكثير مما يعتقده كثيرون”، وأعلنت وزارة النفط أنها ستبدأ في زيادة إنتاج النفط. تشير البيانات الواردة من TankerTrackers.com، التي تراقب عدد الناقلات التي تغادر موانئ إيران من أجل تقدير صادرات النفط، إلى زيادة ثابتة في المبيعات. سيكون كانون الثاني/ يناير 2021 هو الشهر الخامس على التوالي الذي تصدر فيه إيران ما يزيد عن مليون برميل يوميًا من النفط الخام ومكثفات الغاز. يمثل المستوى الشهري الجديد زيادة كبيرة عن المتوسط البالغ 695 ألف برميل يوميًا الذي تمكنت إيران من إدارته في 12 شهرًا بعد إلغاء إدارة ترامب الإعفاءات النفطية.

إذا تعافت صناعة النفط الإيرانية في النصف الأول من عام 2021، مدعومة بارتفاع أسعار النفط من أدنى مستوياتها التي تسبب بها وباء كورونا، فسيتوقف القطاع عن أن يكون هو العامل الثقيل الذي يعيق الاقتصاد الإيراني. كان الربع الثاني من هذه السنة التقويمية الإيرانية (الذي بدأ في 21 آذار/ مارس 2020) هو الأول منذ أكثر من عامين حيث لم يكن قطاع النفط والغاز الإيراني في حالة انكماش. ويتوقع كل من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومعهد التمويل الدولي عودة الاقتصاد الإيراني إلى النمو في عام 2021 على أساس التوقعات المتحفظة لإنتاج النفط والصادرات التي تحققت في غياب تخفيف العقوبات. يبدو أن إيران مستعدة لمطابقة هذه التوقعات.

تشكل صادرات النفط الإيرانية المتزايدة معضلة للرئيس جو بايدن، الذي ينوي إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي. هناك جمهور سياسي كبير في طهران يعتقد أن السماح للولايات المتحدة بالانضمام إلى خطة العمل الشاملة المشتركة سيكون خطأ استراتيجيًا. أشارت إدارة بايدن إلى أن إعادة الدخول إلى خطة العمل الشاملة المشتركة ستكون بمثابة الأساس لمحادثات المتابعة، وهو احتمال يثير قلق المتشددين الإيرانيين من أن المجتمع الدولي سيحاول إجبار إيران على تقديم تنازلات مؤلمة بشأن القضايا الاستراتيجية مثل الصواريخ الباليستية في البلاد.

لا تزال إدارة روحاني تؤيد بشدة استئناف المحادثات، وأشارت إلى أنها ترحب بالعودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة إذا رفعت إدارة بايدن بشكل حاسم العقوبات التي فرضها ترامب، وبالتالي دفع إيران إلى النمو الاقتصادي. لكن جاذبية نهج روحاني المفضل يعتمد كليًا على تكلفة الفرصة المتصورة إذا فشلت إيران في الانخراط في محادثات جديدة. يبدو أن هذه التكلفة آخذة في الانكماش مع الانتعاش الاقتصادي في إيران ومع اتضاح شراسة المعارضة السياسية التي يواجهها بايدن بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة. قدم القائد الأعلى الإيراني علي خامنئي “نزع فتيل العقوبات والتغلب عليها” كبديل مفضل لجهود روحاني من أجل “رفع العقوبات” في خطاب مهم في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، في إشارة إلى الشكوك المتزايدة في أن المفاوضات ضرورية على المدى القصير.

في الوقت الحالي، لا تزال المؤسسة السياسية الإيرانية منفتحة على المفاوضات لأن البلاد ستدخل محادثات جديدة من موقع قوة نسبية. لكن هذه القوة نفسها ستمكّن المتشددين الإيرانيين من إغلاق الباب أمام الدبلوماسية إذا تردد بايدن.

قد يميل بايدن إلى معالجة المعضلة التي يواجهها من خلال إعادة تأكيد النفوذ الاقتصادي. لكن محاولة خفض صادرات النفط بفرض مزيد من العقوبات سيكون خطأ. الإجراءات الوحيدة التي قد تعمل على وقف مشتريات الصين من الخام الإيراني ستتطلب تصنيفات في مصافي التكرير المملوكة للدولة في الصين مثل Sinopec و CNPC. إن مثل هذه الخطوة لن تجازف فقط بإشعال حرب اقتصادية حقيقية مع الصين، ولكنها ستسبب أيضًا اضطرابًا كبيرًا في أسواق الطاقة والأسواق المالية.

علاوة على ذلك، لا تزال مخاطر الانتقام الإيراني عالية. حذر القادة الإيرانيون باستمرار من أنها ستسعى إلى حرمان الدول المجاورة من تصدير النفط إذا مُنعت من بيع نفطها. هجمات صواريخ كروز في أيلول/ سبتمبر 2019 على منشآت أرامكو السعودية في بقيق وخريص، والتي تسببت في انخفاض الطاقة الإنتاجية بمقدار النصف، تعد مثالًا على الطبيعة الحقيقية جدًا لهذا التهديد.

من الواضح أن بايدن ليس لديه وسيلة سهلة لخفض الصادرات الإيرانية. وطالما استمرت الصين في الشراء، فإن الإصرار الإيراني سيضمن وصول البراميل إلى المشترين. قد تكون بضعة أشهر أخرى من التعافي المستمر في الصادرات كافية لإقناع المتشددين الصاعدين في إيران بأن التوقعات الاقتصادية للبلاد في ظل العقوبات لم تعد سلبية إلى حد أنها تشكل مسؤولية سياسية أو عملية، مما يعني أن معارضتهم لخطة العمل الشاملة المشتركة لن تحمل أي تكلفة حقيقية. يحتاج بايدن إلى التحرك بسرعة إذا أراد إنقاذ المقايضة الأساسية التي تدعم الاتفاق النووي.

للقيام بذلك، يجب على بايدن اتخاذ خطوات لتوسيع تكلفة الفرصة البديلة بين الدبلوماسية والتحدي مرة أخرى. يجب على إدارته أن تصدر على الفور إعفاءات نفطية جديدة مؤقتة من أجل تمكين إيران من تصدير النفط دون مخالفة مباشرة للعقوبات الأميركية. مثل هذه الخطوة ستفيد حلفاء الولايات المتحدة، مثل إيطاليا وكوريا الجنوبية واليابان والهند، والتي تعد من بين عملاء إيران التاريخيين للنفط ولن تتعارض سياسة العقوبات الأميركية مع أمن الطاقة لديهم.

ستساعد الإعفاءات أيضًا على تهدئة التوترات مع الصين، مما يمكّن من التعاون على إنشاء إطار أقوى لمنع الانتشار في الشرق الأوسط. استخدمت إدارة ترامب العقوبات الإيرانية كوسيلة لاستهداف الشركات الصينية الكبرى بما في ذلك شركات الاتصالات Huawei و ZTE وعملاق الشحن COSCO. دفعت هذه التصنيفات والتهديد المنهجي الذي يشكله انتشارها للاقتصاد الصيني السلطات الصينية إلى البدء في تطوير بديل لنظام الرسائل المصرفية SWIFT وإصدار تعليمات للمقرضين الحكوميين لإعداد حالات طارئة لمزيد من ضغوط العقوبات الأميركية. وقد تم التفكير في اتخاذ تدابير مماثلة من قبل الحكومات الأوروبية. تنبئ هذه التحركات كيف أن الإفراط في استخدام العقوبات الأميركية يهدد فعاليتها على المدى الطويل. من شأن إصدار إعفاءات نفطية جديدة أن يزيل بايدن الزخم الأساسي للجهود هذه في الصين ودول أخرى.

كما ترحب إيران باستعادة الإعفاءات، التي يمكن أن تتوقع مضاعفة صادرات النفط، بحيث ترتفع فوق المستوى الممكن من خلال الأساليب المعقدة والمكلفة للتهرب من العقوبات المستخدمة حاليًا. ستساعد عائدات النقد الأجنبي الإضافية التي توفرها الإعفاءات إيران على معالجة أزمة ميزان المدفوعات بشكل كامل، مما يخفف الضغط على عملة البلاد وبالتالي يقلل التضخم المتفشي الذي أدى إلى معاناة ملايين الإيرانيين. يمكن لإدارة بايدن أن تكون واثقة من أن الإيرادات الإضافية سيكون لها هذا التأثير بسبب القيود المفروضة حول استخدامها. نظام التنازل، الذي تم تصميمه لأول مرة خلال إدارة أوباما، يرى أن العائدات تتراكم في حسابات الضمان التي تراقبها السلطات في البلدان التي مُنحت الإعفاءات. يضمن هذا الإشراف استخدام الأموال لشراء سلع معفاة من العقوبات وليس لما وصفته إدارة ترامب بـ “الأنشطة الخبيثة”. لا يمكن تحويل الأموال إلى إيران ولا إلى أي دولة ثالثة دون موافقات محددة.

على الرغم من هذه القيود، بالنسبة لأصحاب المصلحة الإيرانيين، فإن إصدار إعفاءات جديدة سيمثل لفتة مهمة، مما يشير إلى جدية بايدن في استعادة الفوائد الاقتصادية المتصورة في الأصل بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة، وتمهيد الطريق للمحادثات بين الولايات المتحدة وإيران بشأن تسلسل الخطوات لاستعادة العلاقات المتبادلة. إذا فشلت تلك المحادثات، فسيقوم بايدن بالتأكيد بإلغاء الإعفاءات وستعود إيران إلى بيع النفط في تحد للعقوبات الأميركية. ولكن في حالة نجاح المحادثات، فإن التقديم المبكر للإعفاءات سيساعد في تسريع إعادة مبيعات إيران لعملاء النفط، مما يساعد البلاد على استعادة حصتها في السوق المطلوبة.

صناعة النفط الإيرانية آخذة في الانتشار. إن إصدار إعفاءات نفطية جديدة هو أفضل طريقة لضمان توقف إيران عن السعي وراء النفوذ من خلال الحد من امتثالها للاتفاق النووي وتبدأ في الإيمان مرة أخرى بإمكانية وجود دبلوماسية “مربحة للجانبين” مع الولايات المتحدة.

يحتاج بايدن إلى التخلي عن بعض الضغوط من أجل استعادة السيطرة.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ موقع “بورس أند بازار” التخصصي

جاده ايران واتساب
للمشاركة: