موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة26 يناير 2021 06:00
للمشاركة:

صحيفة “وطن امروز” الأصولية – تقييم لعمل البرلمان: تركيز على ضرورة توسيع العدالة الاجتماعية

أجرت صحيفة "وطن امروز" الأصولية، في أحد تقاريرها، تقييماً لعمل البرلمان في الأشهر الماضية، معتمدة في ذلك على القوانين التي تم إقرارها على صعيد الضرائب والإسكان والمعيشة. وخلال مقابلة مع خبيرين اقتصاديين، أوضحا أن القوانين التي أقرها البرلمان، ساعدت في توسيع دائرة العدالة الاجتماعية التي تفتقدها البلاد.

مرت ثمانية أشهر منذ أن تولى البرلمان الحادي عشر السلطة التشريعية، وخلال هذه الفترة أقر المشرعون قوانين اقتصادية مهمة مثل ضريبة المنازل الشاغرة والإعانات المعيشية للعبور من مرحلة كورونا، وتمت الموافقة على تعديل الشراء المضمون للقمح من قبل النواب. بالإضافة إلى هذه القوانين، يتم النظر في الخطط الاقتصادية التقدمية لتصبح قانونًا، مثل خطة تحويل السوق وصناعة السيارات الخفيفة أو خطة إنتاج وتوفير الإسكان.

يُظهر فحص الخطط البرلمانية والقوانين في الأشهر الأخيرة أنه، بصرف النظر عن الجدل الاقتصادي، هناك تركيز والتزام خاص على اقتراح توسيع العدالة وتقليل عدم المساواة في توزيع الثروة. من أهم الخسائر التي تكبدتها البلاد اليوم، والتي لا تقل أهمية عن الإخفاقات الاقتصادية القائمة، بل وربما تؤدي إلى تفاقم أوجه القصور هذه، الشعور بالتمييز والبعد الطبقي. وهي ظاهرة تكثفت في السنوات الثماني الماضية وتجلت في مؤشر توزيع الثروة. لا ينبغي أن ننسى أن مؤشر توزيع الثروة أخذ يتراجع بعد تفعيل الإعانات لكن بسبب سياسات حكومة حسن روحاني ارتفع هذا المؤشر من 36.5% في 2013 إلى أكثر من 40٪ في السنوات الأخيرة.

تولى البرلمان الحادي عشر مهامه في حزيران/ يونيو من هذا العام عندما كان اقتصاد البلاد في مرحلة صعبة. فبالإضافة إلى العقوبات كان هناك كم هائل من المتطلبات المهملة ومن أهم المتطلبات التي أهملت ولم تنفذ في السنوات الأخيرة خاصة بعد بدء العقوبات إصلاح النظام الضريبي. يواجه النظام الضريبي في البلاد بشكل عام ثلاث مشاكل عامة.

المسألة الأولى هي التهرب الضريبي المرتفع. إن أهم علاج للتهرب الضريبي هو جعل النظام الضريبي ذكيًا قدر الإمكان وسيحقق ذلك هدف الرقابة الضريبية القصوى والدقيقة مما سيقلل من احتمال التهرب الضريبي. المسألة الثانية فيما يتعلق بالنظام الضريبي للدولة هي الإعفاءات واسعة النطاق التي لا تحصى، والحل لها هو إعادة النظر في هذه الإعفاءات وإلغاء الكثير منها. المشكلة الثالثة في النظام الضريبي في البلاد هي عدم وجود بعض القواعد الضريبية الهامة.

عدد من القواعد الضريبية الأكثر أهمية الإيرادات والقواعد التنظيمية ليس لديها حتى الآن أي قوانين في البلاد وفراغها محسوس بقوة في النظام الضريبي للبلاد. تتضمن بعض القواعد الضريبية هذه ضريبة أرباح رأس المال وإجمالي ضريبة الدخل وضريبة الأراضي وما إلى ذلك. مع إضافة هذه القواعد الضريبية بالإضافة إلى الزيادة الكبيرة في الإيرادات الحكومية سيتم القضاء على مساحة العديد من الأنشطة المدمرة مثل التجارة في سوق الإسكان، والسيارات، والعملات الذهبية، والعملات، وما إلى ذلك.

لقد ابتلي النظام الضريبي في البلاد بهذه القضايا منذ عقود، ولكن تقريبًا لم يتم اتخاذ أي إجراء محدد لإصلاح الهيكل الضريبي للبلاد. ومع ذلك منذ تولي البرلمان الحادي عشر العمل، ازدادت الآمال في تغيير هذا الاتجاه. ركز البرلمان الحادي عشر وخاصة لجنته الاقتصادية بشكل كبير على إصلاح النظام الضريبي خلال الأشهر الثمانية الماضية.

خلال هذه الفترة اقترح مجلس النواب الحادي عشر العديد من الخطط لإصلاح النظام الضريبي وأصبح بعضها قانونًا مثل ضريبة المنازل الشاغرة وهي في طور التنفيذ وبعضها مثل ضريبة الأرباح الرأسمالية وإجمالي ضريبة الدخل يتم دراستها. كما كان لقرارات البرلمان تأثير إيجابي حيث أعلن نائب وزير الإسكان والتنمية العمرانية عن زيادة عرض الوحدات السكنية بنسبة 30٪ بعد موافقة مجلس النواب على تحصيل الضرائب من أصحاب المنازل الشاغرة.

في الأشهر الأخيرة اتخذ المشرعون قرارين جديين بشأن الإعانات المدفوعة للشعب أولاً في الأيام الأولى للعواقب الاقتصادية لتفشي كورونا أي النصف الثاني من هذا العام، بدأوا في طرح فكرة إعانات مالية للعوائل.

بالرغم من أن هذا الدعم هو في الأساس سياسة اقتصاد كلي قصيرة الأجل في الإدارة الاقتصادية، ولكن الشيء نفسه حدث مع انتشار كورونا في معظم البلدان المتقدمة. في غضون ذلك مارس الحكوميين أكبر قدر من الضغط على مجلس النواب لعدم تمرير القانون وتنفيذه ولكن في النهاية باعتبار أن هذا الموضوع أصبح قانونًا قاموا بتطبيقه باتفاق وسيط مع النواب. بالطبع هم بالفعل يخربون تنفيذ هذه الاتفاقية قدر الإمكان، بحيث بدلاً من 40 مليون شخص يدفعون إعانات كورونا لـ 34 مليون شخص.

أما تدبير الإعانة الثاني لأعضاء البرلمان، فهو قرار تمت الموافقة عليه قبل أيام قليلة في لجنة توحيد ميزانية 2021. ولكن لم يكن نوع هذا الدعم حكومي بل كان مأخوذا من فائض الأموال المخصصة لتوليد الطاقة. وبناءً على ذلك فإن الدعم النقدي لجميع الـ 68 مليونًا المؤهلين للحصول على الدعم الحالي سيزيد العام المقبل.

من أجل توفير الموارد اللازمة لنمو الإعانات النقدية أزال النواب سعر صرف الدولار الحكومي ب 4200 تومان والتي كلفت الكثير حتى الآن. فلقد ولّد سعر الصرف هذا تبعات ضخمة؛ المجموعة الأولى تلقت النقد الأجنبي لكنها لم تستورد البضائع إلى البلاد والمجموعة الثانية تلقت المزيد من الإعانات غير المباشرة بسبب ارتفاع الاستهلاك والتي سيتم تعويضها جزئياً بتنفيذ سياسة إلغاء سعر الصرف الحكومي وبالطبع فهي تزيد إلى حد ما من سعر بعض الأصناف مما يقلل من الضغط الناتج عن الدعم الذي يتم دفعه.

أدت السياسات الخاطئة لحكومة روحاني في الدورتين الأولى والثانية إلى اضطراب شديد في قطاع الإسكان مما أدى إلى زيادة المضاربة في سوق الإسكان بشكل حاد. على الرغم من أن التداول في أسواق الإسكان والأراضي والعقارات في إيران كسلعة رأسمالية كان دائمًا شائعًا ولكن في هذه الفترة بسبب قلة بناء المساكن والإهمال في بناء الوحدات السكنية واستكمال مشروع الإسكان الوطني ارتفعت أسعار المساكن بشكل حاد. ففي المناطق الحضرية والمدن ارتفعت أسعار المساكن بأكثر من 100 في المائة أو أكثر من هذا الرقم ويرجع الكثير من الارتفاع في أسعار المساكن إلى سياسات الحكومة المضللة. ولإصلاح هذه الممارسة وضع البرلمانيون خطة لزيادة الإنتاج والإسكان على جدول أعمالهم في هذه الخطة فإن الحكومة ملزمة ببناء 600.000 منزل سنويًا وسيتم بناء 400.000 وحدة أخرى من قبل الناس. بالإضافة إلى زيادة إنتاج المساكن ستقضي الخطة أيضًا على الحرمان.

يعتبر بناء المساكن في المناطق القديمة أولوية في هذا المشروع. وبناءً على ذلك سيتم منح الأراضي الموصولة بالمباني المتهالكة والأراضي الحكومية وأراضي وزارة الزراعة إلى وزارة الطرق والتنمية العمرانية للإسكان. من أجل توفير موارد مالية سنوية تبلغ 160.000 مليار تومان سيتم إنشاء الصندوق العام للإسكان وستدخل الضرائب المتعلقة بالإسكان هذا الصندوق.

في خطة زيادة الإنتاج والإسكان، يُطلب من وزارة الزراعة توفير ما لا يقل عن 8000 هكتار من الأراضي سنويًا لوزارة الطرق والتنمية الحضرية لبناء 600000 وحدة سكنية. الفلسفة الرئيسية لخطة قفزة الإنتاج هي بناء مساكن ميسورة التكلفة مع حذف قيمة الأرض. في خطة زيادة إنتاج الأراضي، يجب تقديم الوكالات الحكومية داخل المدن إلى وزارة الطرق والتنمية العمرانية مجانًا. بالطبع هذا ليس الإجراء الوحيد للبرلمان فيما يتعلق بالإسكان. ففي الشهر الماضي تم تمرير إعادة كتابة قانون الضرائب على المنازل الشاغرة مما أدى إلى خفض الإيجارات في جميع أنحاء البلاد.

وفي هذا السياق، أجرت الصحيفة مقابلة مع خبير اقتصاديات الإسكان فرهاد بيزاي للحديث حول قرار البرلمان وعائداته الاقتصادية على قطاع الإسكان وتلبية احتياجات المستأجرين:

  • بعد مناقشات وطلبات في السنوات السابقة لتحصيل الضرائب من المساكن الشاغرة، وافق البرلمان على الضريبة على المساكن الشاغرة، إلى أي مدى تعتقد أن هذا القرار سيؤثر على قطاع الإسكان ويخفض الأسعار لصالح المستهلكين؟

بالتأكيد استطاع البرلمان بالموافقة على الخطة الضريبية للمنازل الشاغرة أن يخطو خطوة جادة وكبيرة في هذا الاتجاه لأن تحصيل الضرائب من المنازل الشاغرة تم في جميع دول العالم منذ عقود وخاصة الدول المتقدمة. لكن في إيران حيث يصادف أن يكون الإسكان بمثابة رأس مال للوساطة والربحية (السمسرة) لم تتم الموافقة على الخطة من هذا المنظور يمكن أن يكون قرار البرلمان فعالاً.

  • هل قرار البرلمان أكثر فاعلية في مجال توفير المساكن في مجال البيع أم في مجال إيجار المساكن؟

تعتبر الضريبة على المساكن الشاغرة أكثر فاعلية من بيع المساكن وتخفيض الأسعار في هذا القطاع إذا تم اتباعها بشكل صحيح وبإشراف ومتابعة دقيقة سيؤثر بالتأكيد على سوق الإسكان، وخاصة سوق الإيجارات. عندما يضطر أصحاب العقارات إلى دفع ضرائب على المنازل الشاغرة يتم وضعهم في صف لعرض وحداتهم السكنية للإيجار مما يزيد العرض في سوق الإيجار ويؤدي في النهاية إلى انخفاض الأسعار.

  • هل يعتبر انخفاض السعر الحالي في سوق الإسكان مرتبط بتنفيذ هذا المرسوم؟

لا. في الوقت الحالي لا يمكن ربط خفض أسعار المساكن في هذه القضية لأنه على الرغم من أن النقاش حول الضريبة على المساكن الشاغرة وسياسات مجلس النواب في هذا الصدد جيد وقد تمت الموافقة على هذا الموضوع  إلا أن هذا المرسوم لم يتم تنفيذه حتى الآن ويعود الانخفاض في أسعار المساكن حالياً إلى انخفاض أسعار الصرف وتقلبات أسواق المال لذا لم يكن لقرار مجلس النواب الأثر المتوقع على سوق الإسكان وتزويد المزيد من الوحدات السكنية لعدم تنفيذه.

ومع ذلك فإن إصدار مثل هذه القوانين الذي تم العمل به لسنوات عديدة في جميع أنحاء العالم هو قضية مهمة يمكن أن تنفذ من قبل هذه الحكومة والحكومات اللاحقة. ومع ذلك فإن الحكومة الحالية والحكومات اللاحقة لديها القانون والأدوات اللازمة لتحصيل الضرائب من المساكن الشاغرة لذلك لا داعي للقلق بشأن هذه المسألة في المستقبل ولكن المهم هو تنفيذها بدقة وبشكل دائم.

من جهته، رأى الخبير الاقتصادي محمد هادي سبحانيان أن “نهج البرلمان الحادي عشر يقوم على العدل منذ البداية ويتخذ خطوات لتعزيز الإنتاج والتوزيع العادل للثروة وتنفيذ ما ورد في وثائق سياسات اقتصاد المقاومة”، مضيفاً “على سبيل المثال السعي إلى الإصلاح الهيكلي للموازنة هو أحد المحاور الرئيسية والأساسية للبرلمان الحادي عشر لتحقيق المزيد من العدالة الاقتصادية. وتشمل الأمثلة الأخرى المخاوف البرلمانية بشأن الإسكان والسلع الأساسية  ومضاعفة الإعانة للعام المقبل وإقرار ضريبة على المنازل الشاغرة وخطة ضريبة الثروة لمساعدة البرلمان على تحقيق عدالة اقتصادية أكبر”.

وأوضح سبحانيان أن البرلمان اتخذ بعض الاجراءات الممكنة ويجب أن يرافقها مزيد من الاهتمام ومن هذه المرحلة فصاعدًا يجب أن تكون برامج البرلمان مصحوبة بمزيد من الدقة والفحص الدقيق حتى لا تنقلب على نفسها”، مضيفاً “من أهم إجراءات البرلمان والتي آمل أن يتم الانتهاء منها قريباً في البرلمان الحادي عشر الإصلاحات التي يجب القيام بها في مجال الضرائب”.

وأضاف سبحانيان: “ما لم يتشابك النظام الضريبي مع نظام الحماية في البلاد، لن نتمكن من تحقيق العدالة الاجتماعية والاقتصادية في البلاد. يجب أن يكون لدى الدولة قواعد معلومات دقيقة حول الوضع الاقتصادي والاجتماعي للمؤسسات والأسر. على الرغم من اتخاذ خطوات في هذا الاتجاه، لا يزال أمامنا طريق طويل لنقطعه للوصول إلى النقطة المطلوبة. لذلك هناك نهج آخر يمكن أن يؤدي إلى تحقيق العدالة الاقتصادية قدر الإمكان وهو منع إصلاح النظام الضريبي والذي حصل بالطبع منذ بداية البرلمان الحادي عشر على مشروع قانون بتعديل قانون الضرائب المباشرة من الحكومة وتقوم بمراجعته وإصلاحه”.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “وطن امروز” الأصولية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: