موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة25 يناير 2021 06:29
للمشاركة:

أخبار وتصريحات – ماكرون وبايدن يعربان عن رغبتهما في التعاون بشأن الاتفاق النووي

في أول اتصال هاتفي بينهما منذ تولي الرئيس الأميركي منصبه، أعرب جو بايدن والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن "رغبتهما في العمل معاً من أجل السلام، بما في ذلك الملف النووي الإيراني والوضع في لبنان". وقال ماكرون إنه لاحظ تقاربا كبيرا مع بايدن في وجهات النظر، لا سيما إزاء جائحة فيروس كورونا وقضايا الأمن الدولي والمناخ، وأضاف أن البلدين سيتعاونان في مجال الصحة في إطار منظمة الصحة العالمية، وخصوصا فيما يتعلق بدعم الدول الأكثر تضررا من الجائحة.

من جهة أخرى، أعلن وزير الخارجية الايراني فور وصوله إلى العاصمة الأذربيجانية باكو عن “سعادته باستعادة البلد والشعب الشقيق جمهورية أذربيجان أراضيها”، مؤكدًا “تطلع بلاده لمساعدة سكان الأراضي المحررة على العودة إلى أماكن إقامتهم في أسرع وقت ممكن”.

وأوضح ظريف أن الموضوع الرئيسي للنقاش خلال الزيارة هو التعاون الإقليمي في هذه المنطقة، “وهو أمر مهم للغاية بالنسبة لنا، والعلاقات الثنائية مع هذه الدول التي تربط إيران بها علاقة جيدة ووثيقة للغاية”، مضيفاً “سنتحدث غدًا خلال لقاءاتنا مع المسؤولين الأذربيجانيين عن إعادة الإعمار والوضع في كاراباخ والتعاون للحفاظ على الاستقرار في هذه المنطقة و يسعدنا أن البلد والشعب الشقيق في اذربيجان قد استعادوا أراضيهم، واليوم أصبحت الأراضي الأذربيجانية تحت تصرف الشعب الأذربيجاني، ونود مساعدة سكان الأراضي المحررة على العودة إلى ديارهم على وجه السرعة فإنهم أقاربنا وسنجري مباحثات في هذا الإطار”.

على صعيد آخر، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجیة سعید خطیب زاده أن “طهران تصرفت بمسؤولیة في المنطقة، بل وتسامحت مع بعض أخطاء دول المنطقة، بما في ذلك السعودیة”، مصرحا أنه “قد یكون لدی السعودیین بعض المخاوف ونحن مستعدون لنتحدث عن هذه المخاوف التی تکون أحیانًا وهمیة”.

وأكد خطيب زاده في تصريح لوكالة أنباء “ايسنا” ردا علی سؤال حول مستجدات ناقلة النفط الكوریة التي تم وقفها أننا “قمنا بتوفیر الخدمات الصحیة والقنصلیة لطاقم الناقلة الکوریة”، موضحًا أن “السفینة احتجزت بأمر قضائي وتم توجیهها إلی المیناء”، وأضاف: “خلال هذه الفترة تم توفیر أعلی مستوی من الخدمات القنصلیة للبحارة وموظفي هذه السفینة. کان عدد من أفراد طاقم السفینة مرضی وتم تزویدهم بإمكانیة الوصول إلی الخدمات الطبیة والعلاجیة”.

وفي سياق منفصل، أعرب رئيس الجمهورية حسن روحاني عن ثقته بأن الناشطين الاقتصاديين والمواطنين سيواصلون أنشطتهم الاقتصادية بقوة واطمئنان وهدوء وأمل بالأفق الواعد لمستقبل اقتصاد البلاد.

وفي تصريحه خلال اجتماع لجنة التنسيق الاقتصادي للحكومة، أكد الرئيس روحاني أن الجميع عليهم بذل الجهود بصورة مؤثرة للاستفادة من ثمرة المقاومة ومواجهة الحرب الاقتصادية المفروضة في مسار تحقيق الازدهار الاقتصادي والتعويض عن أضرار الحظر، وقال: لقد ثبت للحكومة بأن هدف المدراء الفاشلين للحرب الاقتصادية هو ضرب الاستقرار الاقتصادي للبلاد وهم يسعون اليوم لإحباط انتصار الشعب في الحرب الاقتصادية وجلعه مرا في مذاق الشعب.

أمنياً، اعلن قائد قوى الأمن الداخلي الإيراني العميد حسين اشتري عن فتح ملفات لجميع الضالعين في عملية اغتيال العالم في المجال النووي والدفاعي الإيراني محسن فخري زادة.

اقتصادياً، أعلن رئيس غرفة التجارة الإيرانية الإماراتية المشتركة فرشيد فرزانكان أن ربط السوق الإيرانية بمرافق دولة مثل الإمارات بإمكانه أن يزيد الصادرات الإقليمية للبلاد.

واشار فرزانكان إلى مستوى العلاقات التجارية بين البلدين، وقال إن حجم التبادل التجاري بين إيران والإمارات بلغ مستوى ملحوظا حيث كانت الإمارات ثاني أكبر شريك تجاري لإيران في العام الايراني المنصرم (بدأ في 21 اذار/مارس 2019)  وفي الأشهر التسعة الأولى من العام الايراني الجاري بلغ حجم الصادرات ما يعادل 3.3 مليار دولار وحجم الواردات 6.3 مليار دولار ليصل اجمالي ميزان التبادل التجاري نحو 9.6 مليار دولار لتصبح الإمارات ثاني أكبر شريك تجاري لإيران بعد الصين.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: