موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة19 يناير 2021 05:56
للمشاركة:

شبكة “القيادة الأوروبية” البحثية: هل يستطيع بايدن فعل أي شيء حيال الصواريخ الإيرانية؟

تناولت شبكة "القيادة الأوروبية" البحثية، ومقرها لندن، في مقال للباحثين فابيان هنز وساهيل شاه، موضوع ربط عودة الرئيس الاميركي المنتخب جو بايدن للاتفاق النووي، بإيجاد حل للبرنامج الصاروخي الإيراني. حيث رأى الباحثان أن خطة بايدن الحالية بعدم جعل عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الإيراني رهينة قضايا أخرى مثل الصواريخ الإيرانية هي نهج معقول ومحترم يجب اتباعه.

في الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط، برز نقاش خلال الأشهر القليلة الماضية حول ما إذا كان ينبغي على الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن أن يعمل على الحصول على المزيد من إيران قبل الدخول مرة أخرى في الاتفاق النووي لعام 2015. يعتقد البعض أن بايدن قد حصل على نفوذ من ضغط عقوبات إدارة ترامب والذي يمكن أن يساعد في الحصول على تنازلات بشأن برنامج الصواريخ الإيراني. يزعم آخرون أن تقويض المصداقية الأميركية والأوروبية في إيران على مدى السنوات الأربع الماضية يعني أنه حتى لو كان النفوذ موجودًا، فإن شروط استخدامه في مفاوضات مع إيران ليست كذلك.

في حين أنه من الواضح الآن أن الرئيس المنتخب سوف يلتزم بحكمة بإعادة الدخول في الاتفاقية النووية كأولوية أولى، صرح مستشار الأمن القومي الجديد جيك سوليفان مؤخرًا أن الصواريخ الباليستية الإيرانية يجب أن تكون “على الطاولة” خلال المحادثات. إذا كان لهذه المحادثات أن تكون مثمرة، يجب على الولايات المتحدة وحلفائها في أوروبا والشرق الأوسط تحديد أولوياتهم بشكل أكثر وضوحًا حول ما يسعون إلى تحقيقه والتفكير من خلال الحوافز التي يمكن جلبها.

كانت الصواريخ الباليستية ذات يوم أداة مفضلة لدى الدول المنبوذة. لكنها تحولت اليوم إلى قدرة عسكرية تقليدية قوية من خلال انتشار تكنولوجيا الصواريخ الموجهة بدقة. توفر الصواريخ الباليستية، التي يسهل إخفاؤها ويصعب اعتراضها، للدول أداة قوية ضد الأعداء المتفوقين من الناحية التكنولوجية. ولهذا السبب بالذات، استثمرت إيران موارد كبيرة في برنامجها للصواريخ الباليستية لأكثر من ثلاثة عقود.

بمرور الوقت، باتت الصواريخ والجماعات المسلحة الأجنبية غير الحكومية أساس قدرة إيران الدفاعية غير المتكافئة. عرض إيران للصواريخ الباليستية خلال المناورات الحربية “النبي الأعظم” الأسبوع الماضي هو أحدث تكرار للدور البارز الذي تلعبه هذه الأنظمة أيضًا في عرض القوة الإقليمية. بالنسبة لخصوم إيران الإقليميين، فإن صواريخ إيران، وقدرتها على نقل تكنولوجيا الصواريخ إلى جهات فاعلة على حدودها، تمثل تهديدًا مباشرًا لأمنها أكثر من برنامجها النووي. لكن على عكس الأسلحة النووية، لا يوجد نظام دولي متفق عليه للسيطرة على الصواريخ الباليستية، مما يعني أن المناقشات حول الصواريخ تبدأ من مكان مختلف تمامًا.

لن تنجح المطالب أحادية الجانب لإيران لكبح برنامجها الصاروخي دون فهم ومعالجة الصورة الأكبر للأمن الإقليمي. يُنظر إلى الصواريخ الآن في إيران على أنها الضامن الأساسي للأمن القومي، مما يجعل قيود التفاوض عليها موضوعًا شديد الحساسية. إن التهديدات العسكرية الوجودية، المتجذرة بعمق في تجاربهم في الحرب الإيرانية العراقية التي دامت ثماني سنوات والسياسات الإقليمية في العقود التي تلت ذلك، ليست احتمالية بعيدة ولكنها حقيقة معيشية في أذهان نخبة الجمهورية الإسلامية.

بأي ثمن ستوافق النخب الإيرانية على تقييد ما يعتبره الكثير منهم الرادع والتأمين الرئيسي لبلدهم ضد تغيير النظام؟ ومن الذي يضمن ألا تكون القيود منحدرًا زلقًا لمزيد من القيود على القدرات العسكرية؟ يستشهد القادة الإيرانيون بانتظام بأمثلة العراق وليبيا، وكلاهما اتفقا على القيود المفروضة على قوتهما الصاروخية فقط لإسقاط أنظمتهما لاحقًا من خلال التدخلات العسكرية التي يقودها الغرب أو تدعمها. لذلك، ليس من المستغرب أن يعلن القائد الأعلى علي خامنئي ورئيس الجمهورية حسن روحاني وكبار المسؤولين العسكريين في إيران بأن حدوث المفاوضات بشأن صواريخهم خط أحمر.

وجهات نظر طهران القوية بشأن مفاوضات الصواريخ ليست العقبة الوحيدة أمامها. في حين أن هناك مجموعة متنوعة من الأصوات التي تدعو إلى تضمين الصواريخ في المحادثات مع إيران من الآن أو في وقت ما قريبًا، نادرًا ما ناقشت النتائج التقنية الملموسة التي يبحثون عنها. ما الذي يجب تقييده بالضبط؟ قدرة إيران على إطلاق رأس نووي افتراضي؟ عدد الصواريخ المنتجة والمنتشرة؟ تطوير أنظمة أحدث وأكثر تقدمًا من الناحية الفنية؟

وبالنظر إلى الغياب التام للثقة في المنطقة، فإن أي اتفاق يحتاج إلى آليات تحقق قوية قد لا يكون تحقيقها دائمًا واقعيًا. سيتطلب الحد من عدد الصواريخ التي تنتجها وتنشرها إيران عمليات تفتيش ومراقبة للقواعد العسكرية ومنشآت الإنتاج، وهو ما لن تقبله إيران على الأرجح أبدًا. يبدو أن تخليص إيران من أنظمة الإطلاق النووية المحتملة غير مجدٍ. إن صاروخ شهاب 3، الذي سيكون النظام المفضل لمثل هذه المهمة، لا يشكل فقط العمود الفقري لقدرة إيران على الرد على الهجمات الإسرائيلية المحتملة، بل هو أيضًا نظام مثبت تم إنتاجه بكميات كبيرة لفترة طويلة.

في العقدين الماضيين، حققت صناعة الصواريخ الإيرانية تقدمًا تقنيًا مذهلاً، لكن إيران قررت طوعًا تقييد مدى صواريخها إلى 2000 كيلومتر، والذي لا يزال يسمح لها بالوصول إلى القواعد الأميركية في المنطقة وكذلك معظم خصومها الإقليميين. في حين أن إيران قد تتأرجح عند أطراف هذا التقييد الذي فرضته على نفسها، إلا أنها لم تختبر حتى الآن أي صاروخ بمدى يصل إلى الولايات المتحدة. ومع ذلك ، هناك إشارات مقلقة على أن إيران ربما تعمل بالفعل على مثل هذه التكنولوجيا ويمكن أن تحقق تقدمًا أسرع من المتوقع. إذا زاد الغرب من ضغطه على قضية الصواريخ، فقد ترد إيران بالتصعيد من خلال اختبار صواريخ ذات مدى أطول. كما هو الحال مع البحث والتطوير النوويين، فإن المعرفة المكتسبة خلال مثل هذا التصعيد لن تكون قابلة للتراجع.

باختصار، فإن مطالبة الكثيرين بتقييد برنامج إيران الصاروخي كشرط مسبق لعودة الولايات المتحدة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة كان من المحتمل أن يكون بمثابة مفسد هائل لأي اتفاق مع طهران. حتى لو نجحت رغم كل الصعاب، فمن المحتمل أن تكون النتيجة إما اتفاق بلا أسنان أو قيود لا ترضي أحداً. بدلاً من التركيز على تقييد برنامج الصواريخ الإيراني الحالي، يجب أن تركز محادثات المتابعة بين الولايات المتحدة وإيران على منع التطورات المستقبلية الأكثر استفزازًا في شكل اختبارات طيران محتملة للصواريخ البالستية العابرة للقارات، والتي من شأنها معالجة المخاوف الأمنية الأساسية للولايات المتحدة ويمكن التحقق منها بسهولة.

لا ينبغي تجاهل المخاوف التي يتقاسمها حلفاء أميركا في المنطقة، ولكن يتعين على الولايات المتحدة وشركائها إيجاد طريقة مختلفة لمعالجتها مع أخذ تصورات إيران للتهديد في الاعتبار. قبل بضع سنوات، تعرض مستشار الأمن القومي الأميركي السابق جون بولتون للسخرية على نطاق واسع لرغبته في تطبيق “النموذج الليبي” على نزع أسلحة كوريا الشمالية. ومع ذلك، في كثير من الأحيان عند الحديث عن تقييد الصواريخ الإيرانية، يفكر الناس من منظور على غرار ليبيا أيضًا. ومع ذلك، يبدو من المشكوك فيه أن مثل هذا النهج يمكن أن يعمل مع قوة متوسطة يعتمد أمنها في منطقة مضطربة إلى حد كبير على ترسانتها الصاروخية المتطورة.

ربما يكون من الحكمة الاستلهام من الحرب الباردة بدلاً من ذلك. لم يتم تحقيق تقييد القدرات العسكرية السوفيتية من خلال حل سريع، ولكن من خلال تبادل التنازلات الأمنية الصعبة بشكل متبادل من خلال مفاوضات وحوار طويل ومضني بشأن الحد من الأسلحة تدعمه تدابير بناء الثقة. سيكون القيام بذلك في الشرق الأوسط مهمة ضخمة بالنظر إلى عدد الممثلين وانخفاض مستويات الثقة بينهم.

ومع ذلك، فإن العودة المرتقبة للولايات المتحدة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة قد تقلل على الأقل من التوتر الدراماتيكي بين الولايات المتحدة وإيران، وبالتالي تمهد الطريق لمبادرات إيجابية بشأن الحد من التسلح في المنطقة. في المقابل، فإن خطة بايدن الحالية بعدم جعل عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الإيراني رهينة قضايا أخرى مثل الصواريخ الإيرانية هي نهج معقول ومحترم يجب اتباعه. من أجل الحد من المخاطر الناتجة عن سباق التسلح التقليدي الحالي وتطوير الصواريخ على نطاق أوسع وانتشارها في الشرق الأوسط، ستكون هناك حاجة إلى التفكير الاستراتيجي الخلاق وطويل الأجل حتى تؤتي المحادثات المستقبلية ثمارها.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ شبكة “القيادة الأوروبية” البحثية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: