موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة18 يناير 2021 10:19
للمشاركة:

ترند إيران – تضامن مع مطالب الممرضين والأطباء: على المسؤولين إعطاءهم حقوقهم

تضامن رواد مواقع التواصل الاجتماعي في إيران، مع الممرضين والأطباء في المستشفيات، الذين طالبوا خلال احتجاجات شهدتها بعض المستشفيات في البلاد بزيادة رواتبهم، في ظل مواجهتهم لفيروس كورونا. حيث طالب المغرّدون بدفع مستحقات هؤلاء، مذكرين المسؤولين بأن عدداً كبيراً منهم هاجر بسبب سوء الأوضاع الوظيفية والمعيشية لهم.

واعتراضا على عدم صرف مستحقاتهم الخاصة بمكافحة فيروس كورونا، نظم عشرات الممرضين الإيرانيين، وقفة احتجاجية في العاصمة طهران وطالبوا السلطات بزيادة رواتبهم تماشيا مع الظروف الاقتصادية في البلاد.

ونقلت وكالة أنباء “ايلنا” الإيرانية عن أحد الممرضين المحتجين قوله إنه “منذ تفشي وباء كورونا في البلاد لم نحصل على مستحقاتنا الخاصة بمكافحة الفيروس، فضلا عن عدم زيادة رواتبنا في العام الجاري”.

وطالب الممرضون خلال وقفتهم الاحتجاجية أمام مبنى بمستشفى “ميلاد” بالعاصمة طهران سلطات المشفى بدفع مستحقاتهم المتأخرة وتوقيع عقود رسمية تضمن استمرارهم في وظائفهم، مؤكدين أنهم “يتعرضون لظروف عمل شاقة في ظل تفشي كورونا”.

من جهته، علّق مدير مستشفى “ميلاد” لوكالة أنباء “ايلنا” على الوقفة الاحتجاجية للممرضين، إذ أشار إلى أن “موازنة المستشفى قد نفذت ولا يوجد مصادر مالية تكفي لدفع مستحقات مكافحة كورونا للممرضين أو زيادة رواتبهم”.

على مواقع التواصل، طالب المغرّدون بالضغط على المسؤولين لحصول العاملين في القطاع الطبي على حقوقهم. ورأت عطية عباسي أنه “لا فرق بين الممرضين والأطباء والعمال، حينما يتعرضون جميعاً للظلم”، مضيفة “مرّ عام واحد ونحن جميعًا مدينون بصحتنا للقطاع الصحي وأقل ما يمكننا فعله هو الدفاع عن حقوقهم”.

ولفت عباس علمايي إلى أنه “في هذا الوضع الصعب في كورونا، نحن جميعًا مدينون لممرضاتنا الأعزاء”، متوجهاً إلى المسؤولين في البلاد بالقول “من فضلكم لا تضطهدوهم”.

كذلك، أشارت سمانه بيطوئي إلى أن “موظفي مستشفى ميلاد يعملون في ظروف قاسية منذ عام مع جميع أنواع التهديدات والإهانات والتمييز والإذلال، وعلى الرغم من إصابة أكثر من 500 موظف وعائلاتهم بالفيروس، إلا أنهم لم يحصلوا على كامل مستحقاتهم”.

وأوضح نويد جوهري أنه “رغم تركيز القائد الأعلى علي خامنئي على إعطاء الحقوق للمرضين والأطباء، إلا أن المسؤولين ما زالوا يتجاهلون كلام القيادة ويضطهدون حق الممرضين الذين قتلوا في ظروف أزمة كورونا، وبعضهم هاجر من البلاد”، داعياً الجميع على مواقع التواصل الاجتماعي للدفاع عن حقوق هؤلاء.

وتساءلت فاطمة خراساني “كم هم هؤلاء المسؤولون حقيرون جدًا لدرجة أنهم يعرفون أن قوتهم العاملة بحاجة إليهم، إلا أنهم يتصرفون كما يحلوا لهم دون العمل على مساعدتهم”.

ونشر محسن صالح آبادي صورة تظهر راتب أحد الممرضين في مستشفى ميلاد، مشيراً إلى أن “هذه القسيمة تظهر أن هذا الممرض الذي لديه طفلين، يحصل على راتب 650 ألف تومان، في هذا الوضع الاقتصادي السيء حقا، هل يمكن إعالة طفلين بهذا الراتب؟ ما هو الدافع بالنسبة له لإرضاع المرضى؟”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: