موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة18 يناير 2021 09:50
للمشاركة:

صحيفة “ايران” الحكومية – موجة كورونا الجديدة

توقعت صحيفة "ايران" الحكومية، في أحد تقاريرها، أن يكون موعد الموجة المقبلة والرابعة من وباء كورونا في إيران قد اقترب، عازية ذلك لسفر عدد من المواطنين أثناء العطلة الماضية، حيث أوضحت أن السفر وعدم الالتزام بالبروتوكولات الصحية سيكون السبب الرئيسي في تقليل المدة بين الموجة والأخرى والازدياد في عدد الوفيات.

فيما تحوّل القلق من ظهور الموجة الرابعة لكورونا في أواخر شباط/ فبراير وأوائل آذار/ مارس الى تحذير جدي من قبل المقر الوطني لمكافحة كورونا، تشير الأنباء عن توافد أكثر من 3000 شخص إلى جزيرة قشم. المسافرون الذين اعتادوا السفر إلى شمال البلاد في كل مرة، وفورًا بعد انخفاض الوفيات وارتفاع نسب الشفاء، الآن غيروا وجهتهم الى جنوب البلاد واصبحوا يأخذون الكورونا إلى جزيرة قشم كتذكار. في غضون ذلك إذا ألقيت نظرة على الفضاء الإلكتروني يمكنك مشاهدة صور المسافرين الذين يستكشفون الجزيرة ويستمتعون بها بدون الاهتمام إلى مدى انتشار كورونا ومراعاة البروتوكولات الصحية.

وصل عدم الاستقرار وهشاشة الوضع الحالي إلى درجة أنه في الأيام القليلة الماضية حذر كلا من رئيس المقر الوطني لمكافحة كورونا ووزير الصحة ونوابه من الوضع الحرج الحالي، وحثوا الناس على الامتناع عن التجمعات والسفر وتأجيلها إلى نهاية الوباء. من ناحية أخرى سعياً لرفع القيود الخاصة بكورونا حذر خبراء الصحة الناس بأن عدم اتباع التعليمات والإهمال يقلل المدة بين موجتي كورونا الثالثة والرابعة ويبعدنا من العودة إلى الوضع الطبيعي، وأكدوا أنه مع استمرار الوضع الحالي وزيادة السفر فأنه من المتوقع أن تكون الموجة الرابعة لكورونا مصاحبة لأعداد كبيرة من الوفيات.

وكان المتحدث باسم القيادة الوطنية لمكافحة كورونا علي رضا رئيسي قد حذر بشكل جدي من عدم الالتزام بالبروتوكولات والسفر إلى شمال وجنوب البلاد، وقال إن “23 من مدننا باللون البرتقالي و163 باللون الأصفر و252 باللون الأزرق ولكن في الأيام القليلة الماضية في بعض الأماكن شهدت البلاد عدم الامتثال للبروتوكولات فقد كانت هناك رحلات إلى الجنوب وخاصة إلى قشم والكثير من الرحلات إلى الشمال”، مضيفاً “في الوقت الحالي الوضع المرضي واتجاه العدوى والوفاة في بلادنا آخذ في الانخفاض لكن مازندران ليست في حالة جيدة و10 مدن في مازندران (شمال إيران) في حالة حمراء وكذلك جيلان وجولستان (شمال إيران) أيضًا”.

وأكد رئيسي أن “التحذير خطير للغاية وأنه في حالة ضعف المراعاة للبروتوكولات الصحية، للأسف يمكن أن تتشكل الموجة الرابعة في أواخر شباط/ فبراير وأوائل آذار/ مارس وتساوي كل موجة من 8 إلى 10 آلاف حالة وفاة أخرى”.

وأشار الدكتور رئيسي إلى عدم التقيد بالبروتوكولات في بعض أجزاء البلاد خلال الأيام القليلة الماضية وقال: “للأسف ازداد السفر إلى جنوب البلاد وكان لدينا العديد من الرحلات إلى الشمال وجزيرة قشم في الجنوب حيث دخل ما بين 30 إلى 40 ألف شخص الجزيرة في نفس الوقت”. وأضاف: “للأسف وصلت 6000 سيارة إلى رصيف مدخل جزيرة قشم في يوم واحد كما ذهب 8000 شخص إلى هذه الجزيرة عبر الزورق وتم نقل 8 رحلات جوية إلى قشم رغم خلع العديد من الأشخاص أقنعتهم”.

ولفت إلى أنه “في قم لم يتم الالتزام ببروتوكول صحي ويستخدم 30٪ فقط من الناس أقنعة لمنع انتشار فيروس كورونا”، مضيفاً خلال إظهاره صورة مختارة من وجود الناس في الهواء الطلق لوفد عزاء في قم “لم يتم الالتزام بأية إجراءات صحية في صلاة الجمعة التي أقاموها”، وقال “هؤلاء يتحملون مسؤولية وفاة شعبنا في الموجة المقبلة دون مجاملات ويجب أن يعاقبوا. إنهم يقتلون الناس”.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “ايران” الحكومية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: