موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة12 يناير 2021 07:16
للمشاركة:

إذاعة “ان بي آر” الأميركية – إيران تصعد برنامجها النووي: على بايدن الاستفادة من ميراث ترامب

ناقشت إذاعة "ان بي آر" الأميركية، في مقال لـ"هنري روم"، موضوع المفاوضات بين إيران وأميركا بعد استلام الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن زمام الأمور في البيت الأبيض. حيث رأى الكاتب أن بايدن لا ينبغي عليه الشعور بالاندفاع في هذه المفاوضات المهمة، ويجب عليه الاستفادة من ميراث العقوبات لتحقيق أهدافه، مشيراً إلى أن المفاوضات المقبلة بين واشنطن وطهران ستتطلب دبلوماسية مضنية متعددة الأطراف، حسب تعبيره.

يبدو أن إيران عازمة على إحداث أزمة نووية في وقت مبكر من رئاسة جو بايدن. أعلنت الحكومة الإيرانية، أنها بدأت تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%، وهو مستوى قريب من درجة النقاء المستخدمة في سلاح نووي. وهي تستعد لمزيد من الخطوات في الأشهر المقبلة، بحسب جدول زمني أقره البرلمان. تهدف إيران إلى إجبار بايدن على الرفع الفوري وغير المشروط للعقوبات التي بدأ الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب في فرضها قبل ثلاث سنوات بعد أن انسحب من الاتفاق النووي الإيراني. وكرر القائد الأعلى الإيراني علي خامنئي هذا المطلب ودعا الولايات المتحدة إلى رفع العقوبات عن إيران “على الفور”.

سيكون لدى بايدن وفريقه الوقت والنفوذ الاقتصادي لمواجهة التهديدات الإيرانية. يجب أن تستفيد الإدارة القادمة من موقعها القوي للسعي بجد لتحقيق هدفها المتمثل في تعزيز وإطالة القيود النووية ويجب أن تقاوم الضغط للعمل على عجل.

سيرث بايدن نفوذاً اقتصادياً كبيراً على إيران. ومهما كان أسلوب ترامب المضلل وغير المنتظم تجاه إيران، فقد جدد الرئيس وعزز نظام العقوبات الأميركي الأكثر شمولاً. فشل ترامب في تحويل هذا النفوذ إلى تقدم دبلوماسي لأنه لم يكن لديه استراتيجية واضحة أو مسارًا واقعيًا لتحقيقها. بينما حث ترامب إيران مرارًا على التفاوض و”عقد الصفقة الكبيرة”، إلا أن هذه المطالب التي كان يحملها وزير الخارجية مايك بومبيو لإيران كانت بمثابة دعوة لتغيير النظام. كما عين ترامب جون بولتون، المؤيد الصريح لتغيير النظام، ليكون مستشارًا للأمن القومي. لم يكن لدى طهران أي حافز للتحدث مع واشنطن، ناهيك عن تقديم تنازلات، لإدارة سعت في نهاية المطاف إلى استسلامها أو زوالها.

سوف يقلب بايدن هذا المنطق. حدد الرئيس المنتخب أهدافًا دبلوماسية ملموسة تتعلق بإيران، بما في ذلك إعادة التأكيد على أهمية الاتفاقية النووية لعام 2015. وفرض الاتفاق النووي، الذي وقعته إيران وست قوى عالمية، قيودًا على برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات الدولية. أثبت بايدن وفريقه، الذين لعبوا أدوارًا رئيسية في تأمين تلك الاتفاقية عندما كان نائباً للرئيس، أنهم قادرون على التفاوض بحسن نية والوفاء بوعدهم. من خلال اتباع نهج أكثر واقعية، يمكن لبايدن إطلاق العنان لقوة النفوذ الذي راكمها ترامب.

لا ينبغي الاستهانة بالقوة الاقتصادية الأميركية. إلى جانب الفساد المستشري في إيران ووباء فيروس كورونا، تسببت العقوبات الأميركية في انهيار الاقتصاد الإيراني، وزيادة التضخم، وتآكل القوة الشرائية للإيرانيين العاديين. أدت الإجراءات الأميركية إلى عزل إيران فعليًا عن النظام المالي الدولي واستهدفت القطاعات الرئيسية، بما في ذلك الطاقة والتصنيع. ولا تزال صادرات النفط، وهي أهم مصدر للعملة الصعبة لإيران، معطلة إلى حد كبير بسبب العقوبات الأميركية. حاولت الحكومة تعزيز القطاع غير النفطي والتركيز على تجارة السلع التي ليس من السهل أن تستهدفها العقوبات. لكن الميزانية الأخيرة التي اقترحها الرئيس الإيراني حسن روحاني لا تزال تعتمد بشكل كبير على النفط.

ستحاول طهران منع بايدن من الاستفادة من هذا النفوذ من خلال خلق جو من الأزمات. كرر الرئيس روحاني دعوته لبايدن برفع العقوبات، قائلاً: “إذا لم تفي بالتزاماتك، فلن نرضخ لك”. يمكن تقسيم جهود طهران إلى ثلاث فئات.

  • أولاً، يحث الرئيس الإيراني ومساعدوه بايدن على التحرك بسرعة قبل الانتخابات الرئاسية الإيرانية في حزيران/ يونيو. روحاني، المعتدل نسبيًا، يقضي فترته الأخيرة في الرئاسة. من المرجح أن يسود زعيم أكثر محافظة في الانتخابات، مما قد يجعل الفرصة سانحة للتعامل مع روحاني وهو في طريقه للخروج من الرئاسة. ولكن، كما جادلت أنا والمحللة أريان طباطبائي في وقت سابق، فإن الانتخابات الوشيكة لن تغير بشكل جذري النظرة الاستراتيجية لطهران أو انفتاحها على المفاوضات. لن يكون خليفة روحاني بالضرورة أكثر عداءً للدبلوماسية حتى لو كان أكثر معاداةً لأميركا. لا ينبغي لواشنطن أن تتوقع أن سياساتها يمكن أن تملي نتيجة الانتخابات الإيرانية، ويجب ألا تسمح للانتخابات بأن تملي سياساتها الخاصة.
  • ثانيًا، تحاول طهران إنشاء ساعة موقوتة لبرنامجها النووي. أقر البرلمان تشريعًا يحدد سلسلة من التواريخ التي تتخذ فيها إيران خطوات نووية جديدة. ومن المقرر إجراء الخطوة التالية الأكثر استفزازًا، وهي التخفيض الكبير في وصول المفتشين الدوليين، في أواخر شباط/ فبراير. لكن هذه المواعيد النهائية مصطنعة تمامًا. تخضع سياسة إيران النووية في نهاية المطاف لسيطرة خامنئي، وليس البرلمان المتشدد أو الرئيس. يمكن أن يتم التلاعب بالمواعيد النهائية اعتمادًا على البيئة السياسية العامة.
  • ثالثًا، تواصل طهران تعزيز قواتها في المنطقة، وهو تذكير غير دقيق لبايدن بقدرتها على إحداث المشاكل. وأشارت واشنطن بقلق متزايد إلى أن القوات المدعومة من إيران كانت تخطط لمهاجمة جنود أميركيين متمركزين في العراق خلال إحياء ذكرى اغتيال اللواء الإيراني قاسم سليماني.

منذ أيام، صعدت القوات المسلحة الإيرانية على متن ناقلة نفط كورية جنوبية واحتجزتها على ما يبدو رهينة إلى أن تسهل سيول الإفراج عن نحو 7 مليارات دولار من الأصول الإيرانية المجمدة في البنوك الكورية. في اليوم التالي، شنت إيران مناورات مهمة بطائرات عسكرية بدون طيار.

لكن عروض القوة هذه قد تؤدي في النهاية إلى هزيمة ذاتية، لأنها تقلب المزيد من الدول ضد طهران. على سبيل المثال، قد تدفع الاستفزازات الإيرانية المتزايدة دول الخليج العربية إلى الاقتراب من إسرائيل، مما يعزز اتفاقيات تطبيع العلاقات بين هذه الدول وإسرائيل التي توسطت فيها إدارة ترامب.

حتى إذا صعدت إيران برنامجها النووي أو نشاطها الإقليمي الاستفزازي، فإن لدى بايدن أدوات لرفع الضغط. ويخطط لتعزيز العلاقات مع حلفاء الولايات المتحدة الرئيسيين، بما في ذلك فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة، الأطراف في الاتفاقية النووية. في عهد ترامب، أمضت الدول الأوروبية وقتًا في إدانة واشنطن كما فعلت مع طهران. مع الوحدة بين الولايات المتحدة وأوروبا، لن تؤدي الاستفزازات الإيرانية الجديدة إلا إلى زيادة عزلة طهران. أصدرت الدول الأوروبية الثلاث، إدانة شديدة لخطوات إيران النووية الأخيرة، في مؤشر على الوحدة الأميركية الأوروبية في المستقبل. كما ستعارض روسيا والصين، الموقعان الآخران على الاتفاقية، الجهود الإيرانية لتوسيع برنامجها النووي بشكل كبير. ستبقى إسرائيل مركزة على إيران ومن المحتمل أن تضع خطوطًا حمراء واضحة في النشاط الإيراني.

ستعتمد الطريقة التي يقرر بها بايدن المضي قدمًا مع إيران جزئيًا على أولوياته الأخرى، فضلاً عن وجهات نظر حلفاء الولايات المتحدة. خلال الحملة الرئاسية، أشار بايدن ومساعدوه إلى الرغبة في تعزيز أحكام التحقق في الاتفاق النووي وتمديد مدة القيود المادية. كما أعربوا عن نيتهم لإجراء مفاوضات إقليمية أوسع نطاقا. ستتطلب كل هذه الخطوات دبلوماسية مضنية متعددة الأطراف. في نهاية المطاف، لا ينبغي أن يشعر بايدن بالاندفاع في هذه المفاوضات المهمة، ويجب عليه الاستفادة من ميراث العقوبات لتحقيق هذه الأهداف.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ إذاعة “ان بي آر” الأميركية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: