موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة9 يناير 2021 06:20
للمشاركة:

معهد “كوينسي” الأميركي – الخبراء يحثون بادين على العودة السريعة للاتفاق النووي

تناول معهد "كوينسي" الأميركي، في مقال لـ"ماثيو بيتتي"، موضوع احتمال عودة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن إلى الاتفاق النووي مع إيران. حيث أوضح الكاتب أن مجموعة من الخبراء قد طلبوا من بايدن العودة إلى الاتفاق واتخاذ إجراءات فورية لإحياء القنوات الدبلوماسية.

وقّعت مجموعة تضم أكثر من 50 خبيرًا في العلاقات الدولية وشؤون الشرق الأوسط على رسالة تحث الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن على العودة بسرعة إلى الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران.

كان الرئيس دونالد ترامب قد خرج من خطة العمل الشاملة المشتركة، واستبدلها بحملة ضغط اقتصادي وعسكري استهدفت النظام الإيراني. تصر إدارة ترامب على أن الهدف هو صفقة أفضل، على الرغم من أن مسؤولي الإدارة السابقين يقولون إن الهدف الحقيقي هو إسقاط النظام.

تعهد بايدن بالعودة إلى الاتفاق النووي، بحجة أن الضغط الأقصى قد فشل وأن العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة هي الخطوة الأولى لحل دبلوماسي أوسع مع إيران. لكنه قد يواجه عقبات سياسية داخلية خطيرة في العودة إلى الدبلوماسية مع إيران.

جاء في الرسالة، التي قادها المجلس الوطني الإيراني الأميركي، “الولايات المتحدة وإيران انتقلتا إلى شفا الحرب مرتين، وسّعت إيران نفوذها النووي لمواجهة العقوبات الأميركية، وانهار الشعب الإيراني بين العقوبات الأميركية وقمع حكومته. هذا الجرح الذاتي وضع الولايات المتحدة على مسار مدمر.”

واقترحت الرسالة “إجراءات فورية لإحياء القنوات الدبلوماسية”، بما في ذلك إلغاء الأمر التنفيذي لترامب لعام 2018 بمغادرة الاتفاق، والدعوة إلى اجتماع للقوى العالمية الأخرى المشاركة في الصفقة، وتخفيف العقوبات على إيران وتحديداً المتعلقة بمواجهة وباء كورونا.

وقع العديد من الأشخاص المنتسبين إلى معهد كوينسي على هذه الرسالة، بمن فيهم الرئيس أندرو باسيفيتش، ونائب الرئيس التنفيذي تريتا بارسي، ونائب مدير البحوث والسياسات ستيفن ويرثيم، وزميله المميز جوزيف سيرينسيون.

ومن الموقعين البارزين الآخرين جيريمي بن عامي، رئيس مجموعة جي ستريت الموالية لإسرائيل ذات الميول اليسارية. مارك فيتزباتريك، القائم بأعمال نائب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لحظر انتشار الأسلحة النووية. ولارا فريدمان، رئيسة مؤسسة السلام في الشرق الأوسط.

جادل الصقور الأميركيون وحكومات الشرق الأوسط بأن بايدن يجب أن يمتنع عن العودة إلى الصفقة وأن يواصل الضغط في الوقت الحالي. رأى جون هانا من مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية اليمينية وفي مقال نشر له في مجلة فورين بوليسي في كانون الأول/ ديسمبر 2020، أنه “بدلاً من تبديد النفوذ الذي أنشأته حملة الضغط القصوى لترامب، يجب على بايدن استغلال هذا النفوذ للتفاوض على صفقة أفضل”.

تعهد الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدفاع عن الديمقراطية، مارك دوبويتز، في آب/ أغسطس 2020 بأن الحزب الجمهوري وإسرائيل سوف “يضغطان ضد” الاتفاق النووي إلى جانب منظمته. كان المسؤولون الإسرائيليون يشنون حملة ضد العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة في الأسابيع الأخيرة، وقد اغتيل أكبر عالم نووي إيراني في عملية إسرائيلية منذ أكثر من شهر بقليل.

قال المسؤولون الإيرانيون أنفسهم إنهم غير مهتمين بالمفاوضات دون العودة إلى اتفاق 2015 الأصلي. ويشعر الخبراء بالقلق من أن حملة الضغط يمكن أن تجعل الاتفاق أصعب مع مرور الوقت.

رفض بول بيلار، ضابط مخابرات أميركي سابق وموقع على الرسالة الموجهة لبايدن، الادعاء بأن بايدن يجب أن يستخدم عقوبات ترامب كوسيلة ضغط، وكتب في مجلة Responsible Statecraft الشهر الماضي أن “القيادة الإيرانية قد تفقد الاهتمام بصفقة إذا رأوا أن بلادهم تُعاقب مهما فعلوا”.

تنص الرسالة على أنه “بدلاً من رؤية مزيد من التآكل في الموقف التفاوضي، يجب عليك (أي جو بايدن) اتخاذ إجراءات فورية لإحياء القنوات الدبلوماسية. مما لا شك فيه، سيكون إحياء الدبلوماسية أمرًا صعبًا، ولكن من المحتمل أن تكون هناك نافذة زمنية لإنقاذ خطة العمل الشاملة المشتركة.”

تحذر الرسالة من أن استمرار حملة الضغط قد “يخاطر بالسماح بإغلاق نافذة التفاوض مع إيران بالكامل، لا سيما إذا تخلت إيران عن ضمانات نووية إضافية أو إذا استولت إدارة متشددة على السلطة في طهران”.

أعلنت السلطات الإيرانية، أنها ستبدأ تخصيب اليورانيوم حتى نسبة الـ20% التي أقرها البرلمان. هذه الخطوة تجعل إيران في متناول إنتاج اليورانيوم المستخدم في صنع الأسلحة، لكن وزير الخارجية محمد جواد ظريف أكد أنه “يمكن عكس هذا القرار تمامًا” إذا عادت جميع الأطراف إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة.

بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة، وافقت الولايات المتحدة وخمس قوى عالمية أخرى على رفع العقوبات الاقتصادية عن إيران مقابل فرض قيود على البرنامج النووي الإيراني. أعاد ترامب فرض العقوبات الأميركية في 2018، مما ألحق أضرارًا بالغة بالاقتصاد الإيراني واستفزاز إيران لتكثيف أبحاثها النووية.

كما انخرطت الولايات المتحدة وإيران في سلسلة متصاعدة من العمليات السرية والمواجهات المسلحة في جميع أنحاء الشرق الأوسط. وصلت التوترات إلى ذروتها في تموز/ يوليو 2019، عندما أسقطت قوات الدفاع الجوي الإيرانية طائرة أميركية بدون طيار وأمر ترامب بشن غارات جوية انتقاما، قبل أن يلغى الأمر. كادت أن تندلع حرب أخرى في كانون الثاني/ يناير 2020، عندما اغتالت القوات الأميركية اللواء قاسم سليماني وردت القوات الإيرانية بهجوم صاروخي باليستي على قاعدة أميركية.

تذكرنا هذه الرسالة المذكورة برسالة مفتوحة في أيلول/ سبتمبر 2002 في صحيفة نيويورك تايمز تحذر من الغزو الوشيك للعراق، موقعة من قبل 33 خبيراً في العلاقات الدولية.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ معهد “كوينسي” الأميركي

جاده ايران واتساب
للمشاركة: