موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة6 يناير 2021 06:59
للمشاركة:

صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية – مرور ذكرى اغتيال سليماني لم لم يلغ احتمال التصعيد

تناولت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، في مقال مشترك لمسي ريان وارين كونينغهام وكريم فهيم ولويسا لوفلاك، موضوع التوتر الحاصل بين إيران والولايات المتحدة الأميركية. ونقلت الصحيفة عن أحد المسؤولين الأميركيين قوله إن القلق ينبع من أن تكون الضربة المنتظرة من إيران أكثر أهمية من الهجمات الصاروخية المتكررة التي تشنها الميليشيات المرتبطة بإيران في العراق على القواعد التي توجد بها القوات الأميركية.

تصاعدت التوترات بين الولايات المتحدة وطهران يوم الاثنين، بعد يوم من الذكرى الأولى للضربة الأميركية بطائرة مسيرة التي قتلت القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، حيث حذر مسؤولون أميركيون من معلومات استخبارية تشير إلى أن إيران ربما لا تزال تستعد للرد.

وأوضح مسؤولون أميركيون إنهم يخشون أن تكون الضربة المنتظرة أكثر أهمية من الهجمات الصاروخية المتكررة التي تشنها الميليشيات المرتبطة بإيران في العراق على القواعد التي توجد بها القوات الأميركية أو على السفارة الأميركية في بغداد، وأن الميليشيات في العراق أضافت أسلحة أكثر تقدماً لترساناتهم.

وأوضح مسؤول أميركي رفض الكشف عن هويته في حديث مع الصحيفة، “أننا ما زلنا نعتقد أن إيران يمكن أن تنتقل بسرعة من التخطيط لعملية معينة إلى مرحلة التنفيذ دون سابق إنذار أو بدون إشعار”، مضيفاً “القلق هو أن أي إجراء محتمل من قبل إيران على القوات الأميركية قد لا يبدو صغيراً كهجوم بالوكالة كما في السابق”.

ولم يقدم المسؤولون أدلة على الاستعدادات الإيرانية ولم يذكروا ما دفعهم إلى الاستنتاج بأن طهران كانت تنقل أسلحة إلى العراق. وحذر وزير الخارجية الإيراني في الأيام الأخيرة من أن البعض يخطط للهجوم على المصالح الأميركية لإدخال الولايات المتحدة في حرب في الأيام الأخيرة لإدارة ترامب.

يأتي التقييم الأميركي في الوقت الذي اتخذت فيه إيران خطوة كبيرة بعيدًا عن الاتفاق النووي الدولي لعام 2015. وبحسب المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي، أبلغت طهران الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها بدأت تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة في منشأة فوردو، وهي منشأة تحت الأرض بالقرب من مدينة قم.

يتعارض هذا الإجراء مع شروط الاتفاقية التاريخية مع القوى العالمية، والتي تقيد التخصيب الإيراني وتجعل موقع فوردو محظورًا.

بدأت إيران في زيادة أنشطتها النووية بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق في العام 2018 كجزء من حملة “الضغط الأقصى” ضد طهران. كانت الضربة التي استهدفت سليماني في 3 كانون الثاني/ يناير من العام 2020، الذي أشرف على شبكة من الجماعات التي تدعمها إيران بالوكالة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، ذروة تلك المواجهة الممتدة مع إيران. بعد أيام، شنت إيران هجومًا صاروخيًا كبيرًا على قاعدة تحتلها الولايات المتحدة في العراق، مما أدى إلى إصابة العشرات من القوات الأميركية.

في الأسابيع الأخيرة، حذر المسؤولون الإيرانيون من المزيد من الأعمال الانتقامية وأصدروا تهديدات ضد الولايات المتحدة، قائلين إنه حتى ترامب لن يكون آمنًا.

في علامة أخرى على تزايد القلق، تراجع القائم بأعمال وزير الدفاع كريستوفر ميللر في وقت متأخر من يوم الأحد فجأة عن قرار الأسبوع الماضي بإعادة حاملة الطائرات “نيميتز” إلى الولايات المتحدة من الشرق الأوسط. حاملة الطائرات، التي تنقل طائرات مقاتلة وطائرات هجومية ويرافقها أسطول يضم صواريخ موجهة، موجودة الآن في الجزء الشرقي الأقصى من المنطقة البحرية للقيادة المركزية الأميركية، بالقرب من الهند.

كانت “نيميتز” التي تعمل بالطاقة النووية، أقدم حاملة بحرية أميركية، وكانت جزءًا من المواجهات الأميركية السابقة مع إيران. في عام 1979، أطلق الطيارون الأميركيون طائرات من على سطحها في محاولة فاشلة لإنقاذ الأميركيين المحتجزين كرهائن في طهران. قبل السفر شرقا، دعمت نيميتز عملية لتقليل تواجد القوات الأمريكية في الصومال.

قرار ميلر بشأن نيميتز هو الأحدث في سلسلة من القرارات الدراماتيكية خلال الأشهر الأخيرة في عهد ترامب، الذي أقال سلف ميلر، مارك إسبر، بعد انتخابات 3 تشرين الثاني/ نوفمبر.

في الفترة التي تسبق الذكرى الأولى للضربة على سليماني، والتي قتلت أيضًا شخصية بارزة في الميليشيا العراقية، اتخذ البنتاغون خطوات أخرى تهدف إلى ردع إيران، بما في ذلك إرسال قاذفات B-52 إلى المنطقة، وخفض عدد الموظفين في السفارة الأميركية في بغداد.

تم إلقاء اللوم على جماعات الميليشيات المرتبطة بإيران في هجمات على منشآت دبلوماسية وعسكرية أميركية في العراق خلال العام الماضي، وأطلقت مؤخرًا وابلًا من 21 صاروخًا على السفارة الأميركية بعد هدوء استمر شهورًا في الأعمال العدائية. ولكن في الفترة التي سبقت مغادرة ترامب منصبه، بدا أن مسؤولي الميليشيات العراقية يريدون في الغالب كبح أي احتمال للتصعيد، وإدانة الهجمات الصاروخية والإصرار على أنهم لا ينوون تهديد السفارة الأميركية على المدى القصير.

وقال حسين الحميداوي الأمين العام لميليشيا كتائب حزب الله العراقية في بيان يوم الأحد “لن ندخل سفارة الشر ولن نسقط الحكومة، هناك متسع من الوقت لذلك.”

وتجمع الآلاف من أنصار الميليشيات العراقية في بغداد يوم الأحد لإحياء ذكرى الاغتيال في حدث صاخب تم تنظيمه بإحكام. من منصة فوق ساحة التحرير بوسط البلاد، حث مسؤولو الميليشيات على طرد القوات الأميركية من العراق بينما هتف الحشد بأغاني معادية لأميركا. كثفت ضربة سليماني معضلة طويلة الأمد للقادة العراقيين، الذين يتعين عليهم التوفيق بين رغبات الولايات المتحدة، حليف مالي وعسكري رئيسي، مع رغبات إيران، التي يشترك العراق معها في حدود طويلة وعلاقات دينية واجتماعية عميقة.

يسمح الاتفاق النووي لإيران بتخصيب اليورانيوم بنسبة 3.67 في المائة من اليورانيوم، والاحتفاظ بمخزون صغير منه لاستخدامه كوقود لمفاعلاتها النووية. يعتبر اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المائة مناسبًا للاستخدام في مفاعل أبحاث قديم قدمته الولايات المتحدة في طهران والذي بدأ العمل في عام 1967. ومع ذلك، فإن مستوى التخصيب بنسبة 20 في المائة يعد أيضًا خطوة فنية قصيرة نسبيًا من 90 في المائة اللازمة لصنع سلاح نووي. بدأت إيران تكثيف أنشطتها النووية بعد انسحاب إدارة ترامب من الاتفاق النووي الذي حد من برنامج طهران النووي مقابل تخفيف كبير للعقوبات.

ثم بدأ ترامب في إعادة فرض العقوبات المعوقة. رداً على ذلك، قالت إيران إنها ستتخلى تدريجياً عن بعض عناصر الاتفاق، لا سيما القيود المفروضة على حجم مخزونها من اليورانيوم المخصب، رغم أنها حافظت على التزامها في الاتفاق بأنها لن تصنع أسلحة نووية أو تحصل عليها.

قد يشكل إعلان التخصيب الإيراني، قبل أسبوعين من إلقاء الرئيس المنتخب جو بايدن اليمين الدستورية، عقبة جديدة أمام هدف فريقه المعلن للانضمام إلى الاتفاق النووي إذا عادت إيران أيضًا إلى الامتثال.

وسرعان ما أدانت إسرائيل، التي تؤكد أن طهران تسعى لامتلاك أسلحة نووية، الخطوة الإيرانية. وغرد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أنه “لا يمكن تفسير ذلك بأي طريقة أخرى غير الإدراك الإضافي لنيت طهران تطوير برنامج نووي عسكري”.

في هذا السياق، لفت نورمان رول، الذي شغل سابقًا منصب كبير ضباط المخابرات الأميركية بشأن إيران، في تصريح على تويتر، أن “التخصيب الجديد كان محاولة لبناء نفوذ مع إدارة بايدن والاتحاد الأوروبي، ولإظهار التحدي لإدارة ترامب”.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: