موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة22 ديسمبر 2020 07:27
للمشاركة:

أخبار وتصريحات – تحرّك عسكري أميركي وإسرائيلي في مياه الخليج ومسؤول أميركي: مستعدون للرد إذا هاجمتنا إيران

أعلنت القيادة المركزية للقوات البحرية الأميركية أن غواصة الصواريخ الموجهة "يو اس اس جورجيا" التي تعمل بالطاقة النووية عبرت مضيق هرمز إلى الخليج، إلى جانب السفينتين الحربيتين اللتين تحملان صواريخ موجهة "يو اس اس بورت رويال" و"يو اس اس فلبين سي". كما أفادت هيئة البث الإسرائيلية "كان" بأن غواصة تابعة للبحرية الإسرائيلية عبرت قناة السويس قاصدة المياه الخليجية.

في هذا السياق، أعلن قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط الجنرال فرانك ماكينزي “أننا مستعدون للرد إذا هاجمتنا إيران في الذكرى السنوية الأولى لاغتيال قاسم سليماني”، مشيراً إلى “أننا مستعدون للدفاع عن أنفسنا والدفاع عن أصدقائنا وحلفائنا في المنطقة، ونحن مستعدون للرد إن اقتضى الأمر”.

وأكد ماكينزي “أننا في وضع جيد جدا وأننا سنكون مستعدين، مهما قرر الإيرانيون وحلفاؤهم أن يفعلوا”.

من جهة أخرى، أوضح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في سياق الهجوم الذي تعرضت له المنطقة الخضراء في بغداد بالعراق، أن “ميليشيات مدعومة من إيران شنت مجددا هجوما في بغداد ما أدى إلى إصابة مدنيين عراقيين”، مشيراً إلى أن “شعب العراق يستحق محاكمة هؤلاء المهاجمين الذين يجب أن يكفوا عن أعمالهم المزعزعة للاستقرار”.

من جهته، اعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده أن “الهجوم على المباني الدبلوماسية والسكنية أمر غير مقبول، لكن نوع الهجوم وتوقيته والبيان الصادر عن وزير الخارجية الأميركي يظهران أن التوقيت مشبوه للغاية وقد أعدوا مسبقا بيانًا لنشره”.

في سياق آخر، اعتبر خطيب زاده أن “قرار البرلمان الاوروبي المناهض للجمهورية الاسلامية بشأن حقوق الانسان هو قرار مكرر وغير مقبول ولا قيمة له”، مضيفاً “إصدار البيانات المنفردة والمتكررة والبالية أمر غير مقبول ولا قيمة له، وكان من الأحرى للبرلمان الأوروبي أن يكون حساسا تجاه حقوق الإنسان”.

وذكّر خطيب زاده بأن “الشركات الأوروبية امتنعت عن إرسال الأدوية للمصابين بمرض الفراشة والسرطان في إيران، أدعوهم (البرلمان الاوروبي) للخروج من وراء النفاق ومعرفة أي  مسؤولية وفوا بها، القرارات الانتقائية ليست فقط غير مقبولة ولكنها أيضا مرفوضة تماما”.

وبشأن لوائح FATF، أوضح خطيب زادة أنه “كان موقفنا واضحًا منذ البداية وقلنا إن حل المشكلة في أسرع وقت ممكن هو في مصلحة نظامنا المالي، ونأمل أن يتخذ مجمع تشخيص مصلحة النظام قراره وفقًا لمصالح البلاد”.

على صعيد منفصل، أصدر وزراء خارجية إيران ودول مجموعة “4+1” برعاية مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي بيانا في ختام اجتماعهم أكدوا فيه الحفاظ على الاتفاق النووي، وأعلنوا بأن القرار الأممي 2231 ملزم التنفيذ تماما.

وناقش المجتمعون الحاجة إلى التنفيذ الكامل والفعال من قبل جميع الأطراف والتصدي للتحديات، بما في ذلك الالتزام بعدم الانتشار النووي ورفع العقوبات، مشددين على أهمية دور الوكالة بصفتها الهيئة الدولية الوحيدة المستقلة والنزيهة التي فوضها مجلس الأمن الدولي لمراقبة والتحقق من الالتزام بعدم الانتشار بموجب مجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

اقتصادياً، أعلن متحدث مصلحة الجمارك الإيرانية أن التجارة مع باكستان سجلت 1.738 مليون طن بقيمة 708 ملايين دولار في 8 شهور فترة 20 آذار/ مارس حتى 20 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020 وذلك رغم ظروف جائحة كورونا.

وأوضح المتحدث “روح الله لطيفي “، أن صادرات إيران لباكستان سجلت 1.538 مليون طن بـ 590 مليون دولار، في مقابل استيراد 120 الف طن بقيمة 118 مليون دولار خلال الشهور الثمانية.

وأشار الى أن من السلع المصدرة الى باكستان تشمل أنواع الهيدروكربونات والغاز المسال والوقود والمواد الإنشائية والفواكه والمواد الغذائية ومعدات المطابخ والمواد التجميلية والصحية والمكسرات وقطع غيار والمعدات.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: