موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة20 ديسمبر 2020 07:00
للمشاركة:

صحيفة “جهان صنعت” الاقتصادية – النظرة الغامضة للعلاقات الإيرانية السعودية

تطرقت صحيفة "جهان صنعت" الاقتصادية، في مقال لـ"حميد طهراني"، إلى العلاقات التاريخية بين السعودية وإيران. حيث شدد طهراني على ضرورة تحسن هذه العلاقات يومًا ما، لافتًا لأهمية البحث عن آلية هذا التحسين.

حتى قبل انتصار الثورة الإسلامية، لم تكن العلاقات بين إيران والسعودية جيدة. ولعل أهم سبب لهذا البرودة والتباعد في العلاقات في بعض الأحيان يعود إلى وجهات النظر والاختلافات الأيديولوجية بين الجانبين. من ناحية كانت هناك حكومة شيعية في إيران بأغلبية من المواطنين الشيعة المتدينين وفي الوقت نفسه حكم الوهابيون المملكة العربية السعودية وفرضوا قيودًا شديدة على الشيعة الذين يعيشون في المملكة. وأحيانًا كانت الفتاوى الوهابية تهدر دماء الشيعة. كان السلوك الإيديولوجي للمسؤولين السعوديين وخاصة رجال الدين من النوع الذي خلق الكثير من الحساسيات لدى الشعب الإيراني. ولهذا السبب حتى في عهد ملوك القاجار كانت هناك احتجاجات قوية ضد قرار وسلوك السعوديين في إيران. ومع ذلك في السنوات الأخيرة من حكومة محمد رضا بهلوي وفي حكومات البناء والإصلاح تحسنت العلاقات بين الخليج العربي وسقطت الابتسامات على شفاه سياسيي طهران والرياض. الابتسامات التي لم تدم طويلا وللأسباب سيتم ذكرها جفت هذه الابتسامات مرة أخرى وأصبحت العلاقات باردة.

البحرين الأزمة الأولى

نشأت الأزمة الأولى في العلاقات بين طهران والرياض بسبب هدم سور مقبرة البقيع والهجوم على مقابر أئمة الشيعة في أوائل العشرينيات من القرن الماضي. بدأت القوات السعودية بقيادة المفتين الوهابيين الذين اعتبروا الحج إلى القبور شكلاً من أشكال عبادة الأصنام  في هدم مقبرة البقيع المقدسة حيث دفن عدد من الأئمة وأصحاب الرسول الكريم. في نهاية المطاف نتيجة لهدم جدار مقبرة البقيع وردود الفعل الحادة للبرلمانيين الإيرانيين انقطعت العلاقات بين طهران والرياض ولكن  في عهد رئيس الوزراء هجير أعيد تأسيس العلاقات مع المملكة العربية السعودية وتم إرسال الإيرانيين لأداء فريضة الحج، لكن هذا التقارب الفاتر وغير الموثوق به لم يدم طويلاً حيث سعت الرياض إلى فصل البحرين التي أصبحت فيما بعد دولة لكن طهران أرادت الاحتفاظ بها في أراضيها على الرغم من أن هذا شجع محمد رضا بهلوي على اتخاذ موقف صارم وعدواني ضد المملكة العربية السعودية إلا أن الضغط الأميركي والبريطاني على حكومة بهلوي أدى إلى تحول محمد رضا شاه ودفع إيران إلى اعترافه باستقلال هذه المنطقة كدولة.

حدوث الثورة الإسلامية: تغيير المعادلات

غيرت الثورة الإسلامية العلاقات بين طهران والرياض مثلما أثرت على كثير من علاقات إيران الخارجية. كان تركيز إيران الثورية على محاربة المتطرفين الأميركيين في الشرق الأوسط. في الواقع كان الحكام العرب وجميعهم حلفاء للولايات المتحدة قلقون للغاية من انتصار الثورة الإسلامية في إيران وطالب الثوار الإيرانيون مواطني هذه الدول بالثورة على حكامهم والإطاحة بهم. هذا النهج نفسه جعل الحكام العرب يشعرون بالتهديد والقلق من وجود إيران الثورية في شمالهم والتفكير في إسقاط الجمهورية الإسلامية في إيران وكانت ذروة هذه الإجراءات بالطبع مساعدة صدام حسين وإقناعه بغزو الأراضي الإيرانية.

لم يؤد هذا الوضع سواء كان سريًا أو علنيًا بين طهران والرياض بالطبع إلى توقف أو إغلاق الحج وإرسال الحجاج الإيرانيين ولم يمنع السعودية من التبرع بالمساعدات النقدية وغير النقدية والمعنوية للعراق”. هناك أدلة كثيرة على أن العراق دفع ثمن الحرب مع إيران بأموال من دول الشواطئ الجنوبية للخليج العربي بما في ذلك المملكة العربية السعودية. بالطبع استغل الإيرانيون أيضًا الحج سياسياً من خلال تنظيم مظاهرات ضد الحكام العرب الرجعيين والولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة المتحدة مما أثار قلقًا متزايدًا بين حكام الرياض. في هذا الصدد اعتقد حكام الرياض دائمًا أنه إذا وصلت إيران إلى السلطة فإن أولى الدول التي تتعرض للهجوم والتي ستتعرض حكوماتها للتهديد بالإطاحة والتغيير ستكون البلدان الواقعة على الشواطئ الجنوبية للخليج. لذلك سعوا دائمًا إلى إيجاد وسيلة لإضعاف الجمهورية الإسلامية الإيرانية وإسقاط النظام الشيعي في بلادنا ولأنه قبل وصول الجمهورية الإسلامية إلى السلطة في إيران كانت المملكة العربية السعودية المطالب الوحيد بقيادة العالم الإسلامي ولكن بعد تغيير الحكومة إلى الجمهورية الإسلامية ادعت إيران أيضًا القيادة في العالم

تهريب الأسلحة باستخدام الحجاج الإيرانيين

وكان أسوأ ما حدث خلال هذه الفترة في العلاقات بين إيران والسعودية هو اكتشاف أسلحة ومتفجرات بين ممتلكات حجاج إيرانيين عام 1986 والتي صممتها ونفذتها عصابة سيد مهدي هاشمي على ما يبدو. ودعم السيد مهدي هاشمي وأعوانه الجماعات الشيعية المعارضة للنظام الملكي السعودي. ومن أجل تسليحهم أرادوا إيصال الأسلحة والذخيرة لهذه الجماعات الشيعية التي تعيش في السعودية. نفس الشكوك والقلق المتزايد أدى إلى كارثة أثناء الحج في العام التالي وهاجمت القوات العسكرية السعودية الحجاج الإيرانيين وبعض الحجاج من الدول الأخرى الذين شاركوا في الاحتجاجات في قلب مكة والتي أسفرت عن مقتل 275 حاجًا إيرانيًا و 45 حاجًا من دول أخرى و 85 سعوديًا بينهم بعض رجال الشرطة السعودية.

بعد وصول حكومة هاشمي رفسنجاني البراغماتية إلى السلطة كان هناك تأثير كبير على العلاقات الإيرانية السعودية وكان هذا الأثر إلى درجة رفع العلاقات بين الجانبين إلى مستوى سفير مرة أخرى. وعاد الحجاج الإيرانيون الذين مُنعوا من السفر إلى مكة والمدينة لا شك في أن هاشمي رفسنجاني بذل جهوداً كبيرة لتطبيع العلاقات. كان أحد هذه الجهود هو لقاء ولي عهد المملكة العربية السعودية آنذاك في اجتماع لمنظمة المؤتمر الإسلامي في السنغال.

خاتمي يواصل مسير هاشمي

من الناحية الاستراتيجية تعد الدبلوماسية الإيرانية السعودية خلال رئاسة السيد محمد خاتمي استمرارًا للعلاقات بين البلدين خلال رئاسة هاشمي رفسنجاني وأصبحت السعودية وإيران دولتين صديقتين دول تربطها علاقات جيدة وتعاون مفيد في بعض المحافل الدولية ومنها منظمة أوبك.

 لكن بعد  الغزو الأميركي الثاني للعراق وسقوط صدام حسين على الرغم من تدمير العدو المشترك بين طهران والرياض لكنه خلق أيضًا منافسة شرسة على صعود الشيعة أو السنة في العراق. في السنة الثانية من رئاسة السيد محمد خاتمي لم يذكر البيان الختامي لمجلس التعاون الخليجي جزر الإمارات المزعومة الأمر الذي أغضب حكام الإمارات وأدى إلى احتجاجهم الحاد على الملك عبد الله. وأعلن الملك عبد الله أن العلاقات مع جار كبير وقوي (إيران) أهم بكثير من الجزيرتين وبسبب هاتين الجزيرتين لن تفسد العلاقات مع الجار الشمالي.

كان التحدي الأهم في العلاقات بين البلدين خلال هذه الفترة هو صعود حركة طالبان في أفغانستان واحتلال هذه المجموعة لأفغانستان مما أدى إلى قيام دولة أفغانستان الإسلامية أثر دعم بعض الشخصيات والشخصيات السعودية الثرية للجماعة على العلاقات بين طهران والرياض لكن من الواضح أن حكومة الرياض كانت تنأى بنفسها عن الجماعة بحيث لم تصبح قضية طالبان والدولة الإسلامية في أفغانستان تحديًا عميقًا ومؤثرًا في العلاقات الثنائية. لكن أسوأ العلاقات بين البلدين شوهدت خلال رئاسة محمود أحمدي نجاد على الرغم من وقوع أحداث مهمة مثل الربيع العربي وتهديد حكم بشار الأسد في سوريا فإن سلوك مسؤولي الحكومتين العاشرة والحادية عشرة لم يكن غير فعال في إثارة التوترات بين جانبي الخليج. في الواقع عندما طالبت إيران بتشكيل حكومة شيعية في العراق وسوريا انتشرت قضية التنافس بين طهران والرياض من العراق إلى سوريا وفي الوقت نفسه اتُهمت إيران بالسعي وراء هلال شيعي في الشرق الأوسط وأثارت هذه الاتهامات شكوكًا شديدة تجاه إيران في المنطقة وبين الدول العربية بالطبع لم تقتصر الخلافات بين إيران والسعودية على منطقة الشرق الأوسط  بل كانت مصر التي شهدت اضطرابات وحيث تولى محمد مرسي السلطة حظي بدعم إيران المعنوي بينما عارضت السعودية بشدة حكم الإخوان في مصر. هذا جعل مصر نقطة خلاف بين إيران والسعودية..

سوء الفهم الانتخابي

في الأشهر التي سبقت الانتخابات الرئاسية لعام 2009 قاد السيد محمد خاتمي وفدًا غير رسمي إلى المملكة العربية السعودية لأداء مناسك الحج عقد خلال تلك الزيارة لقاء بين الملك عبد الله ومحمد خاتمي، تم خلاله بحث القضايا المهمة بين البلدين والمنطقة في الأخبار الرسمية للمحادثات تم فقط تغطية المحادثات العامة حول إرساء السلام في المنطقة والتأكيد على التعاون بين البلدين في القضايا الدولية ومشاكل العالم الإسلامي.

لوحظ منذ عام 2009 قيام  مجموعة ليست بالضرورة حكومية أو مسؤولة أمام الحكومة بمهاجمة المصالح السعودية في المنطقة وحتى على الأراضي الإيرانية ولم تتردد في نسب هذه الهجمات إلى جمهورية إيران الإسلامية والحادثة الغريبة لاغتيال السفير السعودي لدى الولايات المتحدة هي إحدى هذه المساعي الحثيثة. على الرغم من أن إيران نفت هذه المزاعم ووصفتها بأنها مؤامرة أميركية سعودية مشتركة لضرب إيران إلا أن وزارة العدل الأميركية قدمت أدلة لدعم المزاعم ضد إيران وفيلق القدس.

انتخاب روحاني  وتغيير النهج

وصل قطار العلاقات بين طهران والرياض إلى رئاسة حسن روحاني  الذي استقطب دعم الكثير من الإيرانيين واستطاع أن يفوز بأغلبية الأصوات واستقطب الرأي الإيجابي لكثير من أصحاب الرأي العام وحتى القادة والسياسيين في المنطقة وخارجها ليس فقط في الداخل ولكن أيضًا في المنطقة والعالم. كما هنأت المملكة العربية السعودية التي اتخذت حتى الآن موقفا متشددا ضد إيران روحاني بفوزه ودق ناقوس الخطر للأصوليين. شعر الأصوليون أن السعودية ستقدم الآن نفس الدعم لحسن روحاني كما فعلت بعد الإطاحة بسيد حسين موسوي. لهذا السبب تم دق أبواق الحرب ضد العلاقات بين طهران والرياض وكان الأشخاص المعنيون مصممين على تدمير العلاقات بين جانبي الخليج الفارسي ولا يمكن إنكار أنه إلى جانب العناصر الداخلية مهدت بعض التصرفات غير المدروسة والأعمال العدائية لشخصيات وهابية متطرفة الطريق لمزيد من التدمير السريع للعلاقات بين طهران والرياض كان من الواضح أن علاقات طهران والرياض مع الهيئة الحاكمة السعودية الحالية والمعارضة المؤثرة والقوية في طهران لم تصل إلى وجهة جيدة. وفي هذا الصدد لم يقتصر الأمر على هجوم مسؤولي مطار جدة على اثنين من المراهقين الإيرانيين بل أثار أيضًا حادث سقوط رافعة في منى وقتل بعض الحجاج  خلال رمي جمرات غضبًا إيرانيًا من السعوديين والعلاقات الإيرانية السعودية.

إعدام الشيخ نمر

القادة السعوديون الذين وصفهم المسؤولون الإيرانيون بالشباب وغير الناضجين استمروا في استفزاز الشيعة والمجتمع الشيعي السعودي الذي تم تجاهله. هذه اللامبالاة المتعمدة أزعجت بشكل كبير القادة الشيعة في هذه الدول وأثارت نيران المعارضة والعداوة بين إيران والسعودية.  فحص هذا السلوك يعزز فكرة أن القادة السعوديين يصرون أحيانًا على السلوك الاستفزازي ويسعون لاختبار عتبة التسامح وضبط النفس عند الشيعة وخاصة الإيرانيين.

في الختام، لا شك في أن هذه العلاقات يجب أن تتحسن يومًا ما، ولكن يجب البحث عن آلية هذا التحسين، وما هي الفوائد التي يجب أن يضحي بها صانعو السياسات والاستراتيجيون من الجانبين من أجل تحسين العلاقة بين دول المنطقة.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “جهان صنعت” الاقتصادية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: