موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة20 ديسمبر 2020 06:38
للمشاركة:

أخبار وتصريحات – إيران لم تشطب طالبان من لائحة التنظيمات الإرهابية

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن "بلاده وفقا للقوانين لم تشطب تنظيم طالبان من لائحة التنظيمات الإرهابية بعد. مضيفًا في حوار أجرته معه قناة "طلوع نيوز" الأفغانية أن "إيران أكدت على الدوام بأن أميركا يجب ان تغادر المنطقة".

في الوقت ذاته، افتتحت إيران وباكستان، معبر “ریمدان –غبد” الحدودي بين البلدين، وهو ثاني معبر حدودي بينهما.

من جهة أخرى، انتقد المساعد الخاص لرئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية، حسين امير عبداللهيان، القرار الأخير للبرلمان الأوروبي ضد إيران، مؤكدًا أنه ينتهك حقوق 80 مليون إيراني.

واعتبر عبداللهيان أنه “لا يحق لمرتكبي قتل مئات الأطفال المصابين بأمراض خاصة بسبب الحظر ومستضيفي الإرهابيين المنافقين التحدث علنا عن حقوق الإنسان والمطالبة بالإفراج عن الجواسيس ومزدوجي الجنسية الذين اغتالوا العالم الإيراني، أوروبا تفكر في مصالحها الخاصة”.

كما أدانت لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، قرار البرلمان الأوروبي ضد إيران، ودعت وزارة الخارجية لتزويدها بقائمة اسماء المسؤولين الأوروبيين المتورطين بفرض الحظر ودعم الجماعات الإرهابية.

داخلياً، أكد رئيس مكتب رئاسة الجمهورية محمود واعظي أن “التماسك والتآلف بين القلوب هما ذات الشيء الذي يصون إيران العزيزة من خطر التهديدات، وأن قيمة ذلك في ظل الأيام العصيبة الراهنة لا تقل عن بطولة آسيا”.

على صعيد منفصل، وصف السفير الإيراني في بكين محمد كشاورز زادة إجراءات الحظر الأميركية الأحادية بانها ظالمة، مؤكدا بأن أميركا خلقت الكثير من المشاكل في المنطقة.

وفي تصريح أدلى به لقناة “سي جي تي في”، رحب السفير الإيراني بمقترح الصين لتوفير الأرضية للحوار متعدد الاطراف في منطقة الخليج، موضحاً أن “العلاقات بين إيران والصين ستنمو في حال إلغاء الحظر الغربي”.

صحياً، أعلن الرئيس حسن روحاني أن “المدن الحمراء في البلاد والذي بلغ 160 مدينة في ذروة الموجة الثالثة لتفشي فيروس كورونا قبل فترة قد انخفض تدريجيا إلى أن بلغ الصفر الآن في ظل التزام التوصيات الصحية من قبل المواطنين”.

ولفت روحاني إلى أنه “لو نظرنا إلى الأرقام والإحصائيات نرى بأن الموجة الثالثة كانت أقوى من سابقتيها في كل مكان تقريبا حيث كانت فتاكة للغاية على أعتاب توجهنا نحو فصل البرد ولكن لله الحمد فقد تم إنجاز عمل كبير في الفترة الأخيرة”.

على صعيد منفصل، سيتوجه وزير النفط الإيراني بيجن زنغنة إلى موسكو للبحث في تطورات السوق النفطية. وسيجري وزير النفط الإيراني خلال الزيارة الى موسكو محادثات مع مساعد رئيس الوزراء الروسي الكسندر نوفاك ووزير الطاقة نيكولاي شولغينوف.

وتوافق أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” (OPEC) وشركائها في إطار تحالف “أوبك بلس” (+OPEC) قبل فترة على زيادة في إنتاج الخام بمقدار نصف مليون برميل مع بداية العام الحالي، والتخلي عن تنفيذ القرار السابق، الذي كان يقضي بزيادة الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميا تقريبا.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: