موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة17 ديسمبر 2020 06:44
للمشاركة:

مانشيت إيران: تاريخ علاقة روحاني بأوباما ومصير الرهان على بايدن

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: تاريخ علاقة روحاني بأوباما ومصير الرهان على بايدن 1

“اطلاعات” شبه الرسمية نقلاً عن خامنئي: الشهيد سليماني هزم الغطرسة بحياته واستشهاده

مانشيت إيران: تاريخ علاقة روحاني بأوباما ومصير الرهان على بايدن 2

“تجارت” التخصصية: أجواء موازنة الاتفاق النووي

مانشيت إيران: تاريخ علاقة روحاني بأوباما ومصير الرهان على بايدن 3

“جوان” الأصولية نقلاً عن خامنئي: اذهب واسعى عن طرق لتخطي العقوبات

مانشيت إيران: تاريخ علاقة روحاني بأوباما ومصير الرهان على بايدن 4

“شرق” الإصلاحية نقلاً عن خامنئي: إذا كان بالإمكان رفع العقوبات، فلا يجب أن نتأخر لمدة ساعة

مانشيت إيران: تاريخ علاقة روحاني بأوباما ومصير الرهان على بايدن 5

“خراسان” الأصولية: توصية نهائية، لا تثقوا بالعدو

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الخميس 17 كانون الأول/ ديسمبر 2020:

على ضوء تصريحات المرشد الإيراني علي خامنئي التي أكد فيها أن “أميركا أوباما فعلت أشياء سيئة للشعب الإيراني”، تناولت صحيفة “وطن امروز”، في مقال لها، السياق التاريخي للعلاقة بين إيران وإدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، مشيرة إلى أن التفاؤل الذي يبديه الرئيس حسن روحاني تجاه فوز جو بايدن غير حقيقي، خصوصاً وأن سلفه الديمقراطي أوباما لم يفِ بوعود الاتفاق النووي.

ورأت الصحيفة أن “التحليل الرسمي للرئيس عن الانتخابات الأميركية التي جرت في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر وعودة أحد الديمقراطيين إلى البيت الأبيض، ليست بالقضية الجديدة”، مشيرة إلى أن “آمال حسن روحاني والتي استمرت لسبع سنوات على المكتب البيضاوي في البيت الأبيض تسببت بكارثة إدارية واقتصادية للبلاد من خلال ربط حل جميع مشاكل البلاد بقضية خارجة عن سيطرة الحكومة وغيرها، وقد ألحق أضراراً جسيمة لمدة سنوات أمام أعين الأمة”.

مانشيت إيران: تاريخ علاقة روحاني بأوباما ومصير الرهان على بايدن 6

من جهة أخرى، اعتبر عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام محمد رضا باهنر، في مقال له في صحيفة “ايران” الحكومية، أن كلام المرشد الأعلى علي خامنئي دليل على أهمية التعاون الوطني بين السلطات بعيدا عن الأزمات الداخلية، مشيراً إلى ضرورة دعم كل جهد لتحييد العقوبات بعتباره النموذج الأساسي لتقوية البلاد، حسب تعبيره.

ورأى باهنر أنه “قد تكون هناك خلافات في الرأي حول مدى فعالية العقوبات في التسبب في مشاكل اقتصادية ومعيشية. ولكن على أي حال  فإن الأمر متروك لمسؤولي الدولة للعمل على حل هذه العقوبات بطريقة عقلانية وكريمة”، مشيراً إلى أن “تحييد العقوبات باعتباره النموذج الأساسي لتقوية البلاد، لا يتعارض مع الجهود المبذولة لرفع العقوبات القمعية الحالية”.

مانشيت إيران: تاريخ علاقة روحاني بأوباما ومصير الرهان على بايدن 7

على صعيد منفصل، تطرقت صحيفة “جهان صنعت” الاقتصادية إلى الموازنة واحتمالية إعادتها من قبل البرلمان إلى الحكومة. حيث أجرت الصحيفة مقابلات مع ثلاثة نواب سابقين، أكدوا فيها خطورة اتخاذ البرلمان هذا الإجراء، نظراً لانعكاساته السلبية على البلاد، والتي قد تصل بالأمور إلى مرحلة من عدم الانضباط المالي بشكل كبير، حسب تعبيرهم.

وأوضح النائب السابق، وعضو لجنة الموازنة النيابية السابق، غلام علي جعفر زاده في حديث مع الصحيفة أن عودة موازنة 2021 للحكومة سيكون لها انعكاسات سلبية على البلاد”، مضيفاً “من أهم عواقب ذلك تقليص طاولة الشعب الغذائية ونقص الخدمات للشعب والارتباك بين العمال والموظفين الذين لا يتقاضون رواتبهم وعدم اليقين بشأن الإعانات وعدم اليقين في موارد النفط، مما سيؤدي بالبلاد إلى حالة من عدم الانضباط المالي الكبير”.

من جانبه رأى النائب السابق مهرداد لاهوتي أن “المجلس لن يعيد الميزانية إلى الحكومة وهذا رأي شخصي لبعض النواب والأشخاص خارج المجلس، ولا ينبغي تعميمه على المجلس لأنه من خلال القيام بذلك فإن البرلمان يحرم نفسه من حق دستوري”.

كما أوضح  النائب السابق عزة الله يوسفيان، أن “إعادة الميزانية حدثت مرة واحدة في حكومة احمدي نجاد وأعاد البرلمان الميزانية للحكومة”.

مانشيت إيران: تاريخ علاقة روحاني بأوباما ومصير الرهان على بايدن 8

للإطلاع على الترجمة الكاملة لهذه المقالات الرجاء الإشتراك بـ”نشرة” اليوم لجاده ايران عبر مراسلتنا على الإيميل التالي:
newsroom@jadehiran.com

جاده ايران واتساب
للمشاركة: