موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة16 ديسمبر 2020 04:32
للمشاركة:

أخبار وتصريحات – عراقتشي ينفي لقاءه أحد مندوبي بايدن في عمان

نفى مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية عباس عراقتشي الشائعات التي تحدثت عن لقائه بأحد مندوبي الرئيس الأميركي جو بايدن خلال زيارته إلى مسقط، معتبرًا أن الذين يؤلفون القصص عن اللقاءات الوهمية، ليس لديهم إدراك صحيح عن الظروف الراهنة، وفق قوله.

وفي تصريح له، شرح عباس عراقتشي أهداف زيارته إلى مسقط، مشيراً إلى أنه “بعد الزيارة إلى كابل والتي استغرقت يومين، كانت لدي زيارة إلى مسقط استغرقت 4 ساعات، بهدف عقد الاجتماع السابع للجنة المشاورات الاستراتيجية بين الجمهورية الاسلامية الإيرانية وسلطنة عمان”، مضيفاً “وصلت في الساعة 8 صباحا، وفي التاسعة صباحا كان اللقاء مع السيد بدر البوسعيدي وزير الخارجية العماني، وفي الساعة 10 بدأ اجتماع لجنة المشاورات الاستراتيجية واستمر حتى الساعة 12:30، ثم التوقيع على مذكرة التفاهم، وفي الساعة 13 كانت الرحلة على خطوط “تابان اير” للطيران إلى شيراز ومنها إلى طهران”.

ولفت إلى أن “الزيارة كانت مختصرة ومفيدة للغاية”، واصفا العلاقات الإيرانية العمانية بالمتميزة وذات الأهمية الخاصة من بين دول منطقة الخليج.

في سياق آخر، اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن طاقات البلاد الاقتصادية وحقائق الساحة الدولية كانت هي الأساس في تنظيم لائحة الموازنة للعام القادم، مؤكدا بأنه لم يتم الأخذ بنظر الاعتبار فيها نتائج الانتخابات الاميركية.

وقال الرئيس روحاني خلال مجلس التنسيق الاقتصادي للحكومة “إنني أنصح جميع الذين يتصورون بأنهم يمكنهم دحر إيران بإجراءات مثل الحظر بأن يسلموا لمتحف التاريخ نهجهم الخاطئ والفاشل هذا”، مضيفاً “رغم أن الحرب الاقتصادية قد الحقت الكثير من الاضرار ومنها بمعيشة المواطنين إلا أن فارضي الحظر ومثيري الحروب الذين كانوا يتوقعون انهيار اقتصاد إيران في فترة قصيرة يغادرون البيت الابيض في حين يقف الشعب الإيراني أقوى من الماضي شامخا ومنتصرا في حرب اقتصادية غير متكافئة”.

من جهة أخرى، أدان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الحظر الأميركي الجديد ضد تركيا بشدة، معتبراً أن “إدمان الولايات المتحدة على الحظر وإهانة القوانين الدولية قد ظهر مرة أخرى”.

اقتصادياً، أعلن محافظ البنك المركزي الإيراني عبدالناصر همتي أن “خوف البنوك الاجنبية من أميركا يشكل العقبة الأساسية أمام شراء لقاحات كورونا”، مشيراً إلى أن “أميركا تدعي كذبا أن استيراد الدواء والغذاء والسلع الانسانية لإيران غير مشمول بالحظر، ولكن بقليل من التفكير، لو فرضنا أن سياسة أميركا في ممارسة الضغط الاقصى على إيران نجحت في تصفير صادرات النفط وسائر السلع، وبالطبع لم تنجح ولن تنجح، فمن أين سيتم توفير الموارد المالية لاستيراد الدواء والغذاء؟”.

وأكد همتي أن “جميع سياسات الحظر التي انتهجتها إدارة ترامب قد باءت بالفشل حتى الآن، ورغم أنها تسببت بمشكلات للمواطنين، ولكنها لم تحقق أيا من الاهداف من ورائها”.

في سياق مختلف، اكد وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الإيرانية العميد امير حاتمي بأن قدرات البلاد الصاروخية تزداد يوما بعد يوم، واعتبر أن هذه القدرات أصبحت شوكة في عيون الأعداء، لافتا إلى زيادة بنسبة 256 بالمائة في ميزانية منظمة البحث والابداع الدفاعي بالوزارة والتي كان يترأسها العالم في الصناعة الدفاعية والنووية محسن فخري زادة.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: