موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة15 ديسمبر 2020 07:38
للمشاركة:

صحيفة “شرق” الإصلاحية – مطالب إقليمية أم رد فعل عاطفي من إردوغان؟

تناولت صحيفة "شرق" الإصلاحية، في مقال للدبلوماسي السابق "جاوید قربان ‌اوغلي"، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان والتي أدت إلى توتر العلاقات بين إيران وتركيا. حيث شرح قربان اوغلي هذا الحدث وفق ثلاثة محددات وهي: العقبات التاريخية، سمات إردوغان الشخصية، إضافة لضعف إيران في إدارة العلاقات الخارجية حسب تعبيره.

تصريحات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان المثيرة للجدل في باكو، أثرت على العلاقات الإيرانية التركية. ولكن لحسن الحظ من خلال الإجراءات الدبلوماسية  تم السيطرة عليها على الأقل على مستوى الجمهور والإعلام، حيث تراجعت إلى مستوى مقبول. وعلى أساس هذه المشكلة فإن هذه التصريحات وانعكاساتها وردود الفعل الواسعة في إيران على مختلف المستويات و فضلاً عن التنافس بين البلدين في المنطقة، وعلى الرغم من الآراء المشتركة حول بعض القضايا، فإن النتائج ستؤثر على العلاقات بين البلدين لبعض الوقت. هذا الحدث غير السار جعل المبادرات الدبلوماسية ضرورة لمستقبل العلاقات بين البلدين. وكان تفسير إيران لخطاب إردوغان، وخاصة قراءة جزء من قصيدة “آراز” على المستويين الرسمي والشعبي، تدخلاً تركياً في الشؤون الداخلية وتهديدًا لوحدة أراضي إيران.

أعتزم إلقاء نظرة سريعة على هذا الحدث من منظور آخر. فعلى الرغم من الأجواء العاطفية بعد خطاب إردوغان، ما حدث خلال الاحتفال بالنصر والاستعراض العسكري في باكو، ورد الفعل الطبيعي لحكومة وشعب أذربيجان على نتيجة الحرب، كان متوقعا في مثل هذه الأجواء الملحمية والعاطفية. ارتكب إردوغان أحد أكبر أخطائه السياسية في رد فعل مثير، لأن رئيس تركيا الطموح بسبب سماته الشخصية وطموحاته الأيديولوجية، ارتكب العديد من الحسابات الخاطئة والأخطاء على مدار العقد الماضي. ويبدو أنه من الضروري الانتباه إلى ثلاثة عوامل في التتبع والتحليل العادل للحدث الأخير. أولاً، العقبات التاريخية وخطة تركيا لإحياء ما يسمى بالعثمانية الجديدة، ثانيًا سمات إردوغان الشخصية، ثالثًا ضعف إيران في إدارة العلاقات الخارجية وضياع الفرص في العقدين الأخيرين وتقليص نفوذها وسلطتها في المجال الحضاري. كل ذلك شجع الخصوم الإقليميين على إظهار قوتهم.

  • تاريخياً، العلاقات بين إيران والإمبراطورية العثمانية، او تركيا الحالية التي تدعي العودة إلى تلك الحقبة بشكل جديد، مليئة بالصعود والهبوط ومليئة بالحروب الدموية والطويلة خلال ثلاثة قرون (القرنين السادس عشر والتاسع عشر). بعد وصول الصفويين إلى السلطة وتوحيد جميع قبائل الهضبة الكبرى، أصبحت إيران مركزًا للشيعة وأعظم قوة ضد الإمبراطورية العثمانية، التي ادعت الخلافة الإسلامية. تعود هذه الطفرة التاريخية إلى حقيقة أنه على الرغم من التغيرات الكبيرة في العلاقات الدولية وانفتاح الدولة في القرون الماضية لا تزال بعض التيارات “العثمانية الجديدة” في الحكومة التركية الحالية تحلم بتكرار التاريخ وإحياء الإمبراطورية العثمانية.
  • فيما يخص سمات إردوغان، ليست هذه هي المرة الأولى التي يحاول فيها إردوغان صيد الأسماك من المياه الموحلة. طموحاته بدأت منذ صعود حزب العدالة والتنمية إلى السلطة في الحرب الأهلية السورية والتغييرات المتكررة في الأزمة وإسقاط مقاتلة سوخوي الروسية والاعتذار اللاحق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ودعم الفلسطينيين إلى جانب عضوية الناتو والعلاقات مع إسرائيل، إضافة لقصة السفينة مرمرة، ومن ثم الموقف السريع من قضية دعم مسلمي سينكيانغ في الصين، إضافة لنهج تركيا الانتهازي للأزمة الليبية. أمثلة كثيرة على أخطاء إردوغان في السنوات الأخيرة. في حرب كاراباخ أيضًا وقف إردوغان إلى جانب باكو كجزء من الاستراتيجية نفسها، وهذه المرة في حرب شاملة حتى الآن. ربما بسبب نفس الانتكاسة التاريخية وخطة تركيا طويلة المدى لتوسيع دائرة نفوذها بشكل عام، هذا جزء من سيكولوجية قادة الإخوان المسلمين التي وجهت لهم ضربات لا يمكن إصلاحها.
  • بالإضافة إلى هذين العاملين، لا يمكن تجاهل أخطاء إيران الاستراتيجية في السياسة الخارجية بعد الثورة خاصة في العقدين الماضيين. ففي تحليل منطقي وعادل، لا يمكن تجاهل الأخطاء الداخلية لأن التركيز الحساس على الدين والإهمال المتعمد أو غير المتعمد للثقافة والحضارة وتجاهل القدرات الحادة للبرامج الثقافية والخلفية الحضارية هي حالات خطيرة لعلم الأمراض في السياسة الخارجية للبلاد.

أخيرا، برأيي إن رد فعل وزير الخارجية محمد جواد ظريف الذي كان سريعاً نسبيًا، وقبل أن تكون ردًا على طلب الجمهور، يتطلب صورة أوضح لواقع استراتيجيات السياسة الخارجية للبلاد.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “شرق” الإصلاحية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: