موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة8 ديسمبر 2020 07:48
للمشاركة:

راديو “فردا” – ما الذي تحتاجه الحركة الطلابية لإحيائها؟

تناولت إذاعة "فردا"، التي تبث من التشيك والممولة من الحكومة الأميركية، في مقال لعلي أفشاري، أهمية الحركة الطلابية تاريخياً في إيران وقدرتها على خلق تغيير سياسي في البلاد، مشيرة إلى أنه على الرغم من كل التغييرات في الحركة الطلابية والأضرار التي لحقت بها وبعدها عن الذروة، إلا أنها الجامعات في إيران لا تزال مركزًا رئيسيًا للتغيير السياسي.

يتأثر يوم الطالب هذا العام، بوباء كورونا المنتشر في البلاد، ما منع إطلاق النشاطات في الجامعات في هذه المناسبة كما في السنوات الماضية. أدى إغلاق الجامعات واعتماد التدريس الافتراضي، إلى وصول الحركة الطلابية إلى أدنى مستوى في النشاط لها هذا العام.

ترتبط الأنشطة الطلابية بالأنشطة الميدانية ووجود الطلاب في الحرم الجامعي، وبدونها لا يتحركون. بالطبع، تتأثر السياسة في جميع أنحاء العالم بأزمة كورونا، وإيران ليست استثناءً من هذا الاتجاه العام، لكن يمكن القول إن تأثيرها السلبي على الحركة الطلابية الإيرانية كان أكبر نسبيًا.

بينما دخلت الأنشطة الطلابية فترة من النمو والازدهار في أواخر عام 2019 وكان من المتوقع أن تتوسع في عام 2020، لم يسمح فيروس كورونا بتحقيق هذا التوقع.

بعد فترة من الركود، عادت الحركة الطلابية الإيرانية إلى نشاطها في النصف الثاني من عام 2011، واهتمت بهدوء بتقاليدها التاريخية، ووُضعت في المكانة التي كانت متوقعة منها. بالطبع، اختلفت ظروف النشاط الطلابي اختلافًا جوهريًا عن الفترات السابقة، ونتيجة لذلك، غيرت جودة الأنشطة الطلابية والتوقعات منها.

لكن ما يربط الجيل الطلابي الحالي بالأجيال السابقة هو الطبيعة السياسية للحركة الطلابية، والتي لا تزال فاعلة وخلقت مكانة خاصة للناشطين الطلابيين الحاليين.

على الرغم من أن نقطة البداية للحركة الطلابية في إيران تمثل تحديًا تاريخيًا، إلا أنه يمكن العثور على جوهر الإجراءات المنظمة للطلاب ولعبهم الأدوار المحددة بهدف التغيير السياسي وإنشاء المفاهيم السياسية الحديثة ومتابعة الجهود الجماعية للطلاب الإيرانيين في أوروبا. وبدأ هذا النشاط في عهد الشاه رضا بهلوي. وهكذا، فإن الحركة الطلابية الإيرانية تمر اليوم في العقد العاشر من حياتها، والتي قامت بشكل مستمر، بنشاطات انتقاد للسلطة المطلقة والأنظمة الاستبدادية.

كان القاسم المشترك لهذه الأنشطة هو سد الفجوة في القوة الاجتماعية والسياسية التحولية في الساحة العامة الإيرانية بسبب الفضاء السياسي المغلق ومنع تشكيل هيكل سياسي قائم على أحزاب سياسية شاملة ومستقلة وحرة.

نظرًا للمميزات الخاصة بالمجتمع الإيراني في ظروف الحكم المطلق، كانت الحركة الطلابية أساسًا للحركات التي غيرت ميزان القوى لصالح تغيير جذري للشعب أو ساعدت الحركات والانتفاضات التي سعت لتغيير الوضع الراهن.

في ظل ظروف المجتمع الإيراني اليوم، الذي يواجه العوائق الهيكلية، وصلت عتبة التسامح الحكومي في الجامعات إلى أدنى مستوياتها. ومن ناحية أخرى، اتخذ نهج البحث عن التغيير في إيران بعد 2017، اتجاهًا ثوريًا ومركز ثقل التطورات خارج الهيكل. تم خلق قوة جديدة بعيداً عن سلطة الجمهورية الإسلامية وفصيليها الرئيسيين، ووجدت الحركة الطلابية مكانة مهمة محتملة.

يختلف الوضع الحالي في إيران، اختلافًا جوهريًا عن الخمسينيات، ولا بد من أخذ هذا الاختلاف في الاعتبار، لكن هناك أوجه تشابه في سياق الديناميكيات الإصلاحية والحاجة إلى أعمال تستحق الاهتمام.

لعل أهم جانب مرضي في احتجاجات عامي 2017 و 2019 وفشلها هو عدم وجود مجموعة سياسية منسقة لتحويل موجة الاستياء والاشمئزاز واسعة النطاق إلى إنجاز سياسي دائم ومنع اختزالها إلى تمرد أعمى.

تحتاج هذه المجموعة السياسية التنسيقية إلى قادة رفيعي المستوى لإلهام المحتجين وتصنيف مطالبهم في أجندة سياسية. لكن النجاح في التواصل الفعال بين الاثنين يتطلب قوة ميدانية يمكنها إجراء هذا الاتصال. يمكن للحركة الطلابية، بسبب خصائصها ومكانتها التاريخية في المجتمع الإيراني ، أن تلعب هذا الدور وسد الفجوة القائمة.

إن دور التوسط للحركة الطلابية ليس فقط بين قادة وجسم الانتفاضة الشعبية، بل يمكن أن يكون فعالًا أيضًا في ربط مجالين مختلفين للمعيشة والمطالب السياسية والثقافية في تركيبة مناسبة ومنع انتشار الميول الشعبوية والفاشية والشمولية في المعارضة.

كما كان للحركة الطلابية مكانة بارزة بين قوى المجتمع المدني مثل العمال والنساء والكتاب ووسائل الإعلام، وكانت تاريخياً حلقة الوصل بينهم.

هذا لا يحدث من تلقاء نفسه، بل يتطلب اتخاذ القرار بين الطلاب الناشطين في الخطوة الأولى، وخلق الاستعدادات والقوة اللازمتين في الخطوة التالية. من المهم أولاً أن يحقق الطلاب الحاليون الثقة بالنفس وأن يروا أنفسهم في مستوى إدراكي، ثم يطورون المهارات اللازمة التي تتطلب نهجًا جماعيًا في شكل جهود هادفة ومنظمة. يتطلب النشاط السياسي الفعال العمل الجماعي والمنظم.

لقد دربت الحركة الطلابية في تاريخ إيران المعاصر أكثر من كل الجماعات السياسية والناشطين والكوادر السياسية. معظم الجماعات السياسية داخل الجمهورية الإسلامية وخارجها هم تقريبًا أولئك الذين لديهم أنشطة طلابية على مستويات مختلفة.

من خلال الاستخدام الجيد للأسس النظرية والعملية للسياسة، يكون الطلاب الناشطون قادرين على المساهمة في النمو السياسي للجماهير المحتجة الناشئة عن الظروف الاقتصادية القمعية وتعزيز معتقداتهم السياسية والعقلية.

يتمتع الطلاب بالشرعية للقيام بهذا الدور في المجتمع الإيراني، والأجيال الأكبر سنًا تخضع للقبول العقلي والاهتمام بمواقف الطلاب الناشطين. بالطبع، قد تكون هذه الميزة قد تلاشت مقارنة بالماضي، ولكن لا تزال تبدو كبيرة الحجم.

استمر الاتجاه السائد في الساحة السياسية الإيرانية، الذي اتسم بالتقلبات المتزايدة والإكراه السياسي منذ عام 2009، في التقلب. كما أن نمو تكنولوجيا المعلومات، الذي أدى إلى انتشار استخدام الشبكات الاجتماعية الافتراضية، يسلط الضوء على نقص الفاعلين السياسيين الشباب. لكي تنجح الحركة الاحتجاجية الإيرانية هي بحاجة إلى نشطاء سياسيين أقوياء وشباب لضخ دماء جديدة في جسد مجتمع يسعى إلى التغيير. النشطاء الذين يقفون على الأرض وينظمون أفعالهم مع الالتزام بالمثل والأهداف العظيمة، ولكن في الممارسة الواقعية وبشكل تدريجي، يراقبون تقنيات السياسة ويتجاهلون المشاعر الزائفة.

على الرغم من كل التغييرات في الحركة الطلابية والأضرار التي لحقت بها وبعيدة عن ذروتها، لا تزال الجامعات في إيران مركزًا رئيسيًا للتغيير السياسي. الحساسية العالية للأجهزة الأمنية دليل على أنهم يشعرون بالتهديد من تفعيل الدور المحتمل للحركة الطلابية.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ راديو “فردا”

جاده ايران واتساب
للمشاركة: