موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة8 ديسمبر 2020 07:33
للمشاركة:

صحيفة “شرق” الإصلاحية – تحديد الخط الأحمر لبيع النفط

أجرت صحيفة "شرق" الإصلاحية، مقابلة مع وزير النفط الإيراني خلال الحرب مع العراق محمد غرضي، تحدث فيها عن تجربته مع العقوبات وكيف يمكن لإيران اجتياز الصعوبات من أجل بيع نفطها

  • تمت كتابة مشروع قانون الموازنة للعام المقبل، ويقول خبراء مطلعون إنه في مشروع القانون هذا اعتمدت الحكومة على بيع 480 ألف برميل نفط يوميًا. هذا الرقم يزيد بـ 300 ألف برميل يومياً من المبيعات الحالية، ويقل أكثر بكثير عن النسبة التي كانت قبل انسحاب أميركا من الاتفاق النووي. ما حدث هو أن إيران لم تعد قادرة على بيع النفط. ألا يستطيع الإيراني الذي لديه ثماني سنوات من الخبرة في الحرب أن يبيع النفط؟، وهل استطاع بيعها في الثمانينات؟

في تلك الأيام كانت مبيعات النفط مرتفعة، لكن الحكومة لم تفاوض حتى لخفض حصة مبيعات النفط للمنافسين الاقتصاديين مثل المملكة العربية السعودية. وكان  الهدف من سر النجاح في تلك الأيام هو ثقة الإمام الخميني والحكومة والبرلمان. وأما الأن فإنهم يرسمون خطاً لوزارة النفط حول من يبيعون النفط ومن لا يبيعونه. في تسعينات القرن الماضي، عندما كانت عائدات البلاد تتراوح بين 15 و 20 مليار دولار نجحت خطط الحكومة بشكل جيد.

  • في الوقت الحاضر وصلت مبيعات النفط في البلاد إلى 300 ألف برميل يوميًا. فهل كانت هناك قيود خلال الحرب على صادرات النفط؟ كيف وكم كنا نبيع النفط خلال الحرب؟ وما هي الطاقة الإنتاجية في ذلك الوقت؟

كانت مبيعاتنا في ذلك الوقت 300 ألف برميل يوميًا  لكن طاقتنا الإنتاجية كانت أكثر من أربعة ملايين برميل يوميًا. في تلك الأيام باعت السعودية 10.5 مليون برميل من النفط يوميًا وبعنا 300 ألف برميل ثم عقدنا اجتماعا ووقفنا حازمين حتى بلغت مبيعات السعودية 5.5 مليون برميل يومياً، وزادت حصة إيران إلى 2.4 مليون برميل. وخلال السنوات الأربع التي كنت فيها وزيراً  تغلبنا بسهولة على المشاكل على الرغم من أننا كنا نتعرض للمضايقات  فقد تم قصف آبار النفط، وتم هدم محطة خارك وتم تدمير الأنابيب ومحطات الطاقة.

  • والسؤال هل كانت المعادلة أن الطعام مقابل النفط عندما كنت وزيراً آنذاك؟

لا لقد أخذنا أموال النفط وقدمنا الطعام. حكمت البلاد بقوة كبيرة خلال الحرب حيث  كانت تدار بشكل جيد جدا كانت الأسعار في الحد الأدنى و كان الناس راضين. لقد نظروا فقط إلى العدو الأجنبي في ساحة المعركة. حققنا انتصارات مفصلية. لقد أدرنا البلاد بشكل جيد للغاية في الثمانينات والتسعينات بأسعار منخفضة على الرغم من أننا لم نكسب أكثر من 15 مليار دولار إلى 20 مليار دولار في السنة.

  • لماذا لا تستطيع الحكومة بيع النفط رغم أن الحقول قد تطورت وزادت الطاقة الإنتاجية؟

برأيي احتكار البيع خلق هذه الظروف. أنا لست على دراية كبيرة حول الأوضاع  ولكن سوق النفط جيد جدا الآن. وزارة النفط نفسها تعرف وظيفتها جيدا قد يكون لديهم توقعات أنهم لا يستطيعون الوفاء بها وأعتقد أن هذا قد حدث.

  • هل النفط الخام بيد القطاع الخاص؟ من الذي يضغط على الحكومة لبيع النفط في أماكن معينة؟

تكرير النفط المحلي ليس تحت الضغط لكن في الصادرات قد يكون المشترون محدودون. ولكن لن يبقى النفط على وجه الأرض، عليك تحرير يد وزارة النفط لإرضاء عملائها. في عصرنا فقد كان الإمام الخميني والحكومة والبرلمان يثقون بنا. لم يقيدني أحد لكنهم فتحوا الطريق، إن بيع 1.5 مليون برميل نفط يومياً ليس بالمهمة الصعبة ولكن  يجب أن نساعد الخبراء ووزارة النفط لا أن نرسم الخط لهم ونحدد المهمة.

  • هل هذا هو الشيء الصحيح الذي يجب أن نفعله في ظل العقوبات الأميركية؟

لا أعرف لكني أعرف خبراء البلد جيدًا لقد كنت خبيرًا لمدة 60 عامًا على الأقل كنت محظوظًا جدًا لأن أعرف خبراء النفط والاتصالات والكهرباء ووزارة الداخلية والصناعة فهم قادرون على العمل .

  • تبلغ ميزانية الحكومة لصادرات النفط هذا العام نحو 480 ألف برميل و يبدو أن الحكومة تركز على بيع السندات حيث يعتقد الخبراء أن الناس العاديين لا يمكنهم شراء سندات المشاركة وسيتم شراء هذه السندات من قبل مؤسسات خاصة ألن يسبب هذا مشكلة للبلد؟

يواجه بيع النفط الخام مشاكل تتعلق بالعقوبات  لكن الصادرات غير النفطية  بما في ذلك البتروكيماويات والحديد والنحاس تكلف الحكومة. مما يعني أنها تدر ما بين 40 مليار دولار و 50 مليار دولار من الإيرادات للحكومة  ولا تنفق البلاد أكثر من ذلك. الآن جاءت الحكومة وقدمت سندات المشاركة كوسيلة لتجنب المشاكل القانونية. نأمل ألا يتم القبض عليهم وهم يبيعون السندات لتغطية نفقاتهم الخاصة .

  • يتم خطف شحناتنا مثل قصة البنزين التي أرسلناها إلى فنزويلا هل نحن قادرون على التصدير في ظل هذه الظروف؟

نحن نتعامل مع الأميركيين وعلينا أن نتوقع أنه في يوم من الأيام سوف يقومون بإيذائنا. ونحن نعرف أيضا كيف نتصرف، نحن في وضع أكثر استقراراً من أن يتم تحويل مسارنا بواسطة سفينتين والأمة ليست قلقة من مثل هذه الأشياء.

  • تحاول دول المنطقة نقل نفطها بالأنابيب وستتضاءل أهمية الخليج الفارسي قريبًا؟

إذا استخدموا هذا الأسلوب فهو مثل سلوكهم في غزو العراق وأفغانستان. بأي وسيلة جاؤوا سيعودون خالي الوفاض لدينا القوة الاقليمية القادرة على دفع القوة العالمية. أريد أن اقول إن هذه الجروح والاضطهاد هي ملح عمل حياة إيران في الـ200 عام الماضية. لطالما كانت لدينا القوة في مواجهة أعدائنا وقد حققنا الكثير من الانتصارات ونحن مستمرون لأن سلطتنا السياسية والإقليمية أكبر من أن تتضرر من العمل العسكري والسياسي والاقتصادي.

  • فهل تؤمن بوجود الحرس الثوري الإيراني في الأنشطة الاقتصادية وهل تعتقد أن الحرس الثوري الإيراني ليس منافسًا أبدًا في الأنشطة الاقتصادية؟

أود أن أبلغكم أن الحرس الثوري الإيراني كما يقولون يدخل عندما لا يكون لدى القطاع الخاص أو العام القدرة على العمل. لقد قالوا بالفعل قبل بضع سنوات أننا لن نعرض أقل من مليار دولار، وهناك مشروع بمليارات الدولارات داخل البلاد لا يستطيع القطاع الخاص تحمله. وترجع هذه الاختلافات في الوسائط إلى قلة المعلومات التي يتم إرسالها  لكن البلد بأكمله لديه قوة تكنولوجية واجتماعية وسياسية واقتصادية هائلة ختاما لدينا قوة وطنية عظيمة لا أحد يستطيع أن يؤذيها.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “شرق” الإصلاحية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: