موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة6 ديسمبر 2020 10:40
للمشاركة:

أخبار وتصريحات – المجلس الأعلى للأمن القومي: تصريحات البعض تنم عن التضحية بالمصالح الوطنية

أصدرت الأمانة العامة للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني بيانا حول المصادقة على قانون "المبادرة الاستراتيجية لإلغاء الحظر ضد إيران"، موضحة أن "رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف قدم قبل شهرين الخطوط العامة للمشروع إلى المجلس الأعلى للأمن القومي وبعد دراسته والمصادقة عليه من قبل المجلس تم إحالته إلى المجلس على أن يتم التنسيق بين المجلس والمجلس الأعلى للأمن القومي ووزارة الخارجية في الصياغة النهائية للمشروع".

ولفت البيان إلى “أخذ البرلمان للملاحظات التي قدمها المجلس الأعلى للأمن القومي بنظر الاعتبار في صياغة القرار”، وأضاف “جميع مراحل إعداد وصياغة وإقرار هذا المشروع تمت وفقا للقوانين والضوابط السارية في البرلمان ولم يكن للأمانة العامة للمجلس الأعلى للأمن القومي أي دور في هذا الأمر. فضلا عن أن المجلس غير ملزم بأخذ موافقة الأمانة العامة وسائر الأجهزة الأخرى في سن القوانين سوى أن تكون في إطار الشريعة والدستور وهو ما يقرره مجلس صيانة الدستور”.

ورأى البيان أن “تصريحات ومواقف بعض الأشخاص خلال الأيام الأخيرة تنم عن التضحية بالمصالح الوطنية في سبيل المصالح الفئوية والحزبية، وليس فقط لا تصب في مصلحة البلاد بل توجه رسائل خاطئة إلى الأعداء”.

صحياً، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن القيود التي فرضت للحد من انتشار فيروس كورونا في البلاد حققت نتائج إيجابية، مشيراً إلى أن “استمرار هذه العملية أمر ممكن في ظل مواصلة ارتداء الكمامات وعدم التجمع و التنقل”.

وخلال اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا، أوضح روحاني أن “الإجراءات التي تم اتخاذها منذ 15 يوماً واستمرت حتى الآن كانت جيدة جداً ووزارة الصحة أبلغتنا أن نتائجها كانت إيجابية”، مؤكدا تراجع أعداد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا خلال هذه الفترة.

وشدد روحاني على ضرورة تطبيق البروتوكولات الصحية حتى بعد الحصول على لقاح فيروس كورونا، قائلا “بدايةً عند حقن اللقاح يستغرق الأمر بضعة أسابيع حتى تبدأ فعاليته، والنقطة الثانية لا نعرف ما هي نسبة فعاليته، وما هي آثار هذا اللقاح فآثاره غير واضحة للعالم. قد يكون لهذا اللقاح آثار جانبية بعد الحقن ستعرف لاحقا”.

من جهته، أعلن وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي، قائد مقر قيادة عمليات مكافحة كورونا في إيران، عن ريادة الدولة في مجال إنتاج الكمامات والمعدات التي تطلبها وزارة الصحة في مكافحة كورونا، وقال إنه “اليوم وبفضل الله وجهود العاملين والوحدات الإنتاجية ، نحن دخلنا في مرحلة الجودة”.

من جهة أخرى، أكد نائب رئيس البرلمان علي نيكزاد بأن أولوية المجلس في دراسة الموازنة العامة للعام القادم في البلاد هي الاقتصاد وأن لا يحصل عجز فيها.

وأشار النائب نيكزاد إلى “استلام المجلس لائحة الموازنة العامة من الحكومة والبدء في دراستها ومناقشتها من قبل النواب”، موضحاً “أننا وفي مسار دراسة الموازنة نتابع موضوعين بصورة جادة؛ الأول أن لا يحصل عجز فيها”.

في سياق آخر، قال المتحدث باسم الحرس الثوري في إيران العميد رمضان شريف إنه “لم يبق شيء لم يفعله الأميركيون ضد الشعب الإيراني ولم يبق في أيديهم ما يفعلونه لممارسة المزيد من الضغوط”.

وأضاف العميد رمضان شريف، في حفل إزاحة الستار عن الفيلم الوثائقي “سالار”، أنه “منذ بداية الثورة لم يكن الأميركيون يعتزمون المساومة مع الشعب الإيراني، لأن كل شؤون البلاد التي كانت تحت سيطرة أميركا ومستشاريها البالغ عددهم 130 ألفًا ، تعرضت للخطر بعد الثورة”.

على صعيد منفصل، أكد وزير الخارجية البحريني عبداللطيف بن راشد الزياني أنه يجب التشاور مع دول المنطقة بشأن أي تعديلات في الاتفاق النووي الإيراني، متهماً طهران بالتدخل في شؤون دول المنطقة، داعياً إلى “إنهاء دعم إيران لجماعات المقاومة”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: