موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة6 ديسمبر 2020 09:42
للمشاركة:

صحيفة “رسالت” الأصولية: البرلمان يسعى لحل جذور المشاكل اقتصادية

تناولت صحيفة "رسالت" الأصولية، في مقابلة مع عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام سيد مرتضى نبوي، كلام رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف حول موازنة العام المقبل. حيث رأى مرتضى نبوي أن البرلمان يسعى إلى حل جذور المشاكل الاقتصادية في البلاد.

أصبحت التحديات الاقتصادية والتضخم المتفشي الذي تجذر في المجتمع من أهم القضايا في المجتمع. يعتقد سيد مرتضى نبوي، عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام، أن القضاء على التضخم وتغيرات الأسعار في المجتمع يتطلب العديد من الأمور من أهمها القضاء على عجز ميزانية الدولة والذي يجب تنسيقه من قبل الحكومة.

وقال عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام في إشارة إلى تقييمه للمقابلة التلفزيونية مع رئيس مجلس النواب محمد باقر قاليباف، “البرلمان يسعى إلى إيجاد حل لجذور مشاكل البلاد لا سيما المشاكل الاقتصادية”.
وأشار إلى أن رئيس مجلس النواب أعلن أن أصل المشاكل الاقتصادية هو عجز ميزانية الحكومة مضيفاً: “معظم الخبراء متفقون على هذا الموضوع، كانت الحلول المقدمة لحل هذه المشكلة علمية ومعقولة وإن وجود عجز هيكلي في الميزانية ليس مشكلة واجهناها للتو، والسبب في ذلك يعود إلى مصادر الميزانية”.

ونوه نبوي إلى أن “المصدر الرئيسي للتمويل هو الاعتماد على بيع النفط الخام الذي يعتبر دخلاً سهلاً وقد أثر على الاقتصاد منذ البداية وبدلاً من الاستخدام الأمثل للنفط كرأس مال باعت الدولة النفط الخام ووضعت الدولارات من مبيعات النفط في الميزانية”.
ولفت إلى تأكيد قاليباف على واقع مصادر الميزانية، وأضاف: “أهم مصادر الإيرادات الحكومية الضرائب، والقدرة الضريبية للبلاد أعلى بكثير مما يقال الآن ولكن يجب أن يكون النظام الضريبي شفافًا وذكيًا لمنع التهرب الضريبي و يجب على البرلمان أن يولي اهتمامًا خاصًا لدور السلطة التنفيذية ويساعد وزارة المالية في تمرير قانون في هذا الاتجاه حتى يتحرك النظام الضريبي الذي كان من المفترض أن يكون شفافًا منذ سنوات في هذا الاتجاه”.

واعتبر نبوي أن الشفافية أحد المكونات المهمة في الموازنة، وتابع: لا يجب إخفاء عجز الموازنة وحل المشكلة بطرق غير اعتيادية تؤدي إلى نمو السيولة والتضخم. وقال عضو في مجمع تشخيص مصلحة النظام “قاليباف تحدث أيضا عن مشكلة السيولة التي يمكن أن تصبح فرصة وليس تهديدا، ففي مرحلة ما انجذب الناس إلى سوق الأوراق المالية والتي كانت أفضل منصة للاستثمار ونمو الإنتاج لكن الجهاز التنفيذي لم يتمكن من إدارته بشكل جيد مما أدى إلى التشاؤم بينما كان بإمكانهم الاستفادة من هذه الفرصة وتوجيه السيولة إلى الإنتاج”.
وأضاف نبوي “أوضح رئيس مجلس النواب تعديل قانون البورصة لدعم ومراقبة التزامات البورصة حتى يحصل الذين أقبلوا إلى هذه السوق وصرفوا استثماراتهم ودخلوا البورصة على رد إيجابي من هذا الإجراء”.

وشدد على ضرورة تفاعل البرلمان مع الحكومة لحل المشاكل المعيشية، معتبراً أن “رئيس مجلس النواب وعد بحل مشاكل موازنة 2021 في نفس الوقت الذي يدخل فيه الخطوة الثانية من الثورة من خلال التخطيط للبرلمان وبدعم من الحكومة يمكن إزالة الجذر المهم للمشاكل الاقتصادية في البلاد، والتي يرتبط جزء مهم منها بالقضايا الداخلية ويتضمن الهيكل والإدارة”.
وتابع نبوي “إذا تم حل مشكلة عجز الموازنة فلن يحدث التضخم والتغيرات اللحظية في الأسعار. فعلى الرغم من الإصلاحات الهيكلية لا تزال مثل هذه الحالات قيد المعالجة وأنه يمكن أن تكون الإعانات المباشرة فعالة أيضًا إذا تم استهدافها”، وقال “القانون هو القرار الأكثر نضجا الذي يجب على المؤسسات تنفيذه لفترة طويلة وذلك بإلحاح وفعالية”.

وفي إشارة إلى القضايا التي أثيرت بشأن اعتماد إجراء استراتيجي لرفع العقوبات في البرلمان قال نبوي “يمكن للحكومة استغلال القرار البرلماني الأخير والذي كان يجب أن يتم بمزيد من الدعاية والتنسيق كورقة رابحة في الدبلوماسية وكدعم لإعمال حقوق الأمة في العلاقات الخارجية لأن هذا القرار الجديد يمكن أن يمنح الحكومة اليد العليا في المفاوضات”.
وأضاف: “الولايات المتحدة تفاوضت تحت طاولة المفاوضات ودول 4 + 1 لم تقدم أي أداء مقبول بعد مفاوضات كثيرة، كما وعد بإطلاق INSTEX لكنه لم يتحقق. على الرغم من اتخاذ موقف قوي يمكننا دعم حقوق دولة قوية والتوصل إلى نتيجة في المفاوضات مع مجموعة 4+ 1”.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “رسالت” الأصولية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: