موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة5 ديسمبر 2020 06:55
للمشاركة:

مركز “الشرق” للأبحاث الاستراتيجية – هل يستطيع جواد غفاري أن يملأ لإيران الفراغ الذي تركه قاسم سليماني في سوريا؟

تناول مركز الشرق للأبحاث الاستراتيجية، في مقال لـ"آدم يلماز"، موضوع القائد العسكري في فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني والذي يقود العمليات في سوريا، وإمكانية تصدّره للصورة بعد اغتيال قاسم سليماني، معتبرة أن اسم غفاري سوف يسمع أكثر في التوترات المتصاعدة بين تل أبيب وطهران

كان اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، أحد رموز الصمود الوطني في إيران خلال أربعة عقود من الضغط الأميركي. كان لسليماني دور كبير في تصميم السياسات الأمنية والعسكرية لإيران في الشرق الأوسط، لا سيما فيما يتعلق بالعراق ولبنان وغزة وأفغانستان. كان الجنرال قائدًا غامضًا لطموحات إيران الجيوسياسية، التي تهدف إلى توسيع قوس النفوذ الشيعي بقيادة إيران، أو ما يسمى بـ “محور المقاومة” الذي امتد من العراق إلى الشواطئ الشرقية للبحر الأبيض المتوسط في سوريا و لبنان. عندما اغتيل سليماني في بغداد في كانون الثاني/ يناير 2020، شكل ذلك ضربة كبيرة لطموحات إيران الإقليمية.

حل إسماعيل قاآني مكان سليماني كقائد لفيلق القدس. ومع ذلك، نظرًا لحقيقة أن قاآني يفتقر إلى العلاقات الشخصية القوية التي أقامها سليماني مع شخصيات رئيسية في المنطقة إلى جانب ظهوره المنخفض وافتقاره إلى الخبرة في الشرق الأوسط، فقد تكون إيران في وضع أضعف لتحقيق استراتيجيتها الإقليمية.

تدعم طهران دمشق عسكريًا وسياسيًا منذ اندلاع المظاهرات المناهضة للنظام في سوريا في أوائل عام 2011. وكان أكثر قادة إيران فعالية، الذين زادوا من وجودها العسكري ونفوذها في الحرب الأهلية السورية المستمرة، حسين همداني، الذي قُتل في حلب عام 2015، وقاسم سليماني. بعد مقتل هذين الشخصين المهمين، أصبح من المحيّر نوع السياسة التي سيتبعها فيلق القدس، وهو وحدة العمليات الخارجية التابعة للحرس الثوري الإيراني، في سوريا ومن سيقود العمليات العسكرية هناك. هناك قائد إيراني غامض من المرجح أن يلعب دورًا أكثر اتساعًا في سوريا بعد مقتل سليماني: جواد غفاري. ومع ذلك، فإن المعلومات حول غفاري نادرة للغاية.

أعلنت الصحافة الإسرائيلية أن إسرائيل نفذت في ليلة 25 آب/ أغسطس 2019 هجوماً على فيلق القدس الإيراني الذي كان يستعد لـ “عملية ضد إسرائيل” في قرية عقربة قرب دمشق. وصرح متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أنه بهذه الهجمات تم إحباط محاولة إيران تنفيذ عمليات باستخدام “طائرات مسيرة قاتلة” داخل إسرائيل. في منشور على حساب تويتر الفارسي التابع لجيش الدفاع الإسرائيلي، نُسبت قيادة الهجوم إلى “العميد جواد غفاري، تحت القيادة المباشرة لقائد فيلق القدس قاسم سليماني”.

كان سليماني قائدا لفيلق القدس، يليه جواد غفاري، الذي كان “قائد القوات الإيرانية في سوريا”. وكان يعمل معهم، اثنان من عناصر حزب الله، ياسر أحمد ضاهر وحسن يوسف. قُتل هذان العضوان البارزان في حزب الله، اللذان زُعم أنهما كانا يستعدان لمهاجمة إسرائيل بطائرات بدون طيار، في هجمات إسرائيلية بالقرب من دمشق ليلة 25 آب/ أغسطس. صرح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، في منشور من حسابه الشخصي على تويتر، أن جواد غفاري كان يتابع عن كثب تدريبات الطيران بدون طيار لعضوين من حزب الله المذكورين أعلاه.

تثير مثل هذه الاستراتيجيات الهجومية الصارمة السؤال عن الدور الذي يلعبه جواد غفاري بالضبط. لا يظهر اسم غفاري في العديد من المواقع الإخبارية التي تديرها الدولة في إيران، وخاصة وكالات الأنباء التي تديرها الدولة في فارس وتسنيم التابعة للحرس الثوري الإيراني. هل يمكن أن يكون غفاري قائداً إيرانياً وهمياً اخترعته إسرائيل؟ ورداً على هذا السؤال، أكد مصدران على اتصال بالمسؤولين في الحرس الثوري الإيراني، أن غفاري شخص حقيقي.

مسؤوليات غفاري في سوريا

وفقًا لتقرير صادر عن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، إحدى المنظمات الرئيسية المناهضة للجمهورية الإسلامية الإيرانية، قاتل جواد غفاري، واسمه الأصلي “أحمد مدني”، في العراق، على جبهة الحرب بين عامي 1980 و 1988 تماما مثل قاسم سليماني.

يزعم تقرير المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أن جواد الغفاري، قائد الجبهة الشمالية (حلب) في الحرس الثوري الإيراني في سوريا، قد تم تعيينه قائداً لجميع الميليشيات الشيعية في سوريا بعد مقتل العميد حسين همداني بالقرب من حلب في تشرين الأول/ أكتوبر 2015.

وبعد تكليفه الجديد وفق التقرير المذكور أجرى عمليات مختلفة في قاعدة الرقية العسكرية التي أقيمت على بعد 30 كم جنوب شرق مركز مدينة حلب و 5 كم جنوب ناحية السفيرة. هذه القاعدة العسكرية تتمركز فيها كتائب خاصة من الحرس الثوري الإيراني تحمل اسم “صابرين”. وتقوم مليشيا لواء فاطميون الأفغاني بتوفير الأمن حول هذه القاعدة التي يسكنها قادة حزب الله.

أحد الادعاءات التي تم تقديمها بشأن هذه القاعدة هي أن إيران بدأت أنشطة إنتاج صواريخ هناك، وهو ادعاء أكده القائد العسكري الإيراني محمد باقري. جواد غفاري، الذي برز بزعم التحضير لهجوم بطائرة بدون طيار على إسرائيل، كان مؤخرًا مرتبطًا بحادثة أخرى: حصار حلب عام 2016.

“جزار حلب”

من الممكن رؤية بصمات غفاري في حلب وما حولها. في كانون الأول/ ديسمبر 2016، حاصرت روسيا وقوات النظام المدعومة من إيران شرق حلب. وبعد مفاوضات بين روسيا وتركيا، تم الاتفاق على إخلاء المحاصرين من الخصوم والمدنيين. ومع ذلك، وعلى الرغم من الاتفاق المخطط، أطلقت الميليشيات الشيعية تحت قيادة إيران النار على قوافل الإجلاء مما أسفر عن مقتل العشرات من المدنيين. السيد جواد غفاري، الذي يُزعم أنه نظم الهجوم على القوافل، أطلق عليه لقت “جزار حلب” على قناة الجزيرة.

لا تقتصر أفعال غفاري في حلب على هذه الحادثة. ظهر أيضاً في مدينة الحاضر جنوب غرب حلب. لوحظ غفاري في مقطع فيديو في إحدى خطب قاسم سليماني في سوريا. في الفيديو الذي تم تداوله على وكالة أنباء ميزان الإلكترونية بعنوان “خطاب قاسم سليماني في اللحظات الأولى من تحرير مدينة الحاضر” في 30 كانون الأول/ ديسمبر 2015، تقوم الميليشيا التي تصوّر الفيديو، بتحويل الصورة نحو شاحنة صغيرة بيضاء مكتوب عليها باللغة الفارسية، وصرخوا بأن القادة أتوا إلى المدينة وذكروا اسمين: السيد جواد غفاري وقاسم سليماني. واستقبل المسلحون حينها، غفاري وصافحوه. كما ظهر في الفيديو غفاري وهو يراقب المنطقة المحررة، قبل أن يخرج سليماني ويلقي خطاب النصر.

الفيديو الثاني لغفاري، ظهر في مقاطع الفيديو التي بثتها بي بي سي فارسي عن محمود موسوي مجد، الذي أعدمته إيران بتهمة التجسس لصالح الموساد ووكالة المخابرات المركزية في سوريا. وزعمت وكالة ميزان للأنباء في تقرير لها أن موسوي مجد، الذي كان يعمل سائقا، تبادل معلومات حول تحركات قادة الحرس الثوري الإيراني في سوريا، وخاصة قاسم سليماني، مع أجهزة المخابرات الأجنبية. أشارت بي بي سي إلى أن مجد لم يكن مجرد سائق بسيط ، لكنه حارب مع فيلق القدس في سوريا وربما كان ضحية للمنافسات الداخلية داخل الحرس الثوري الإيراني وتحديداً في فيلق القدس. في الفيديو المذكور، يظهر مجد يحمل سلاحًا في يده وهو يسير مع مجموعة مسلحة صغيرة. في هذا الفيديو الذي يركز على مجد، يمكن التعرف على السيد جواد غفاري على الفور. يبدو أنه الشخص ذو الشعر القصير واللحية البيضاء.

الشخصية الرئيسية في سوريا ما بعد سليماني

قد يؤدي غياب سليماني إلى إضعاف موقف إيران ضد روسيا في سوريا، فضلاً عن تآكل الروح المعنوية للميليشيات الشيعية، فضلاً عن فقدان الفعالية العسكرية لفيلق القدس. من الواضح أنه لا يوجد قائد إيراني حالي يمكنه ملء فراغ ما بعد سليماني. في هذا السياق، وعلى الرغم من أنه قد لا يحل محل سليماني، إلا أن ولادة زعيم جديد يكون له تأثير قوي على الميليشيات الشيعية ويضمن استمرار المكاسب في سوريا ضرورة بالنسبة لإيران.

كان غفاري، مثل سليماني، في الخطوط الأمامية في سوريا منذ بداية الحرب. بعد أن أقام علاقات مع معظم الجهات الفاعلة في الميدان بالإضافة إلى الأجهزة العسكرية والأمنية في سوريا، فهو ليس غريباً على الأجندة التي يتبعها سليماني. الموقف المتشدد الذي أظهره خلال إخلاء حلب عام 2016 هو أيضًا أحد السمات التي يشاركها مع سليماني. كان العدوان المستمر للميليشيات الشيعية المدعومة من إيران في إدلب بعد مقتل سليماني واستيلاءهم على سراقب بمثابة رسائل تصميم لإظهار عدم وجود تراجع في النوايا الإيرانية.

بعد اغتيال فخري زاده وانفجار منشأة نطنز النووية بالقرب من أصفهان ، يبدو أن طهران تنتهج سياسة “الصبر الاستراتيجي”، مع بقاء سوريا ساحة مواجهة حاسمة بين إسرائيل وإيران.

من الأمر بالهجوم على المدنيين الذين تم إجلاؤهم في حلب، إلى إنتاج الصواريخ في السفيرة، والاستيلاء على مدينة الحاضر، والتحضير لهجوم بطائرات مسيرة على إسرائيل. هذا هو جواد غفاري، الذي ظهر أمامنا في مراحل عديدة من الحرب السورية، قد يكون خليفة سليماني. سوف يسمع اسم غفاري أكثر في التوترات المتصاعدة بين تل أبيب وطهران.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ مركز “الشرق” للأبحاث الاستراتيجية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: