موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة3 ديسمبر 2020 05:22
للمشاركة:

صحيفة “وطن امروز” الأصولية – الأميركيون طيبون!

تناولت صحيفة "وطن امروز" الأصولية، في مقال لـ"حنیف غفاري"، موضوع التغيرات التي ستطرأ على الإدارة الأميركية الجديدة بعد وصول جو بايدن إلى البيت الأبيض، لافتة إلى أنه في إيران هناك أمة متحمسة وجيش قوي لن ينخدع بالكلمات.

اغتيال آخر مرة جديدة، استشهاد مظلوم جديد، ومرة أخرى دموع وتنهدات أمة صامدة لكن حزينة فقدت أحد أبنائها الغيورين عليها. لكن من ناحية أخرى فإن الأعداء يغيرون أقنعة وجوههم. إن الديمقراطيين الأمريكيين سعداء بالتيارات الإيرانية التي تروج لثنائية “الحمار والفيل” داخل البلاد. الديمقراطيون منشغلون بتبرئة أنفسهم من اغتيال الشهيد الدكتور محسن فخري زاده، ولكن يبدو كما لو أن باراك أوباما أصطف بين إرهابيي وكالة المخابرات المركزية من 2008 إلى 2016 لاغتيال عالمنا العزيز، بعد طلبه من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية وجواسيس الأمم المتحدة الوصول إلى الدكتور فخري زاده بأي طريقة ممكنة.

من المؤسف أن الرئيس الأميركي الجديد الذي تنفس الصعداء بعد موافقة دونالد ترامب على بدء عملية تسليم السلطة إلى الديمقراطيين، يلعب بالألقاب والأسماء لإثبات أنه، يختلف عن الرئيس السابق ترامب. وفي غضون ذلك يستنجد بايدن بوضع “أنثوني بلينكين” وزيراً للخارجية، وجيك سوليفان مستشاراً للأمن القومي. مع العلم أن هذين الدبلوماسيين قدما مساهمة كبيرة في إنجاز تحفة الاتفاق النووي  للولايات المتحدة في عام 2015. يبدو أن فصول التدريب على مهارات “التدريب في التجارة الدولية” قد بدأت مرة أخرى مع وجود أكبر عدد من الديمقراطيين الذين يدعون إلى “التعددية” من “جون كيري” و”ويندي شيرمان” إلى “بلينكين” و”سوليفان”. أولئك الذين يريدون هضم “الدبلوماسية الهجينة” بقذيفة “التعددية” داخل “الأحادية الأميركية”.

يتعين على جيك سوليفان الآن تجاهل “توقيعه على وثيقة بريكس” كواحد من كبار الدبلوماسيين في فريق التفاوض النووي الأميركي، والإشارة صراحة إلى “الاتفاق النووي” على أنه “علامة ترقيم” وليس “وثيقة قانونية صالحة”. بالنسبة لسوليفان، مثل ترامب وبومبيو، لا يهم حقًا أي عضو دائم أو غير دائم في مجلس الأمن الدولي وقع على الاتفاق، فلقد صرح مرة في عام 2019 صراحةً بموقفه من “مصير الاتفاق النووي”، قائلا عبر صحيفة نيويورك تايمز “يجب على إيران أيضًا أن تكون مرنة بشأن مطالبها”، مضيفاً “على طهران أن تعلم أنه من الخطأ افتراض أن الولايات المتحدة سترفع عقوبات كبيرة دون ضمان أن إيران ستبدأ على الفور مفاوضات بشأن اتفاق شامل”.

ويعتقد سوليفان أن الاتفاقية الشاملة تمدد برنامج الاتفاقية وأنه يجب على إيران قبول قيود صاروخية وإقليمية جديدة، وهو مثل غيره من الديمقراطيين، يعتقد أن الضغط الذي سيضعه مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية على إيران يجب أن يمهد الطريق أمام حضور كامل لمفتشي الوكالة في بلدنا. ويمكن تلخيص موقف سوليفان في كلمات أنتوني بلينكن للاتفاق “الولايات المتحدة ستعود إلى الوفاء بالتزاماتها تجاه الاتفاق بالطبع بعد استئناف إيران الوفاء بالتزاماتها .”

بالطبع، أثناء العودة إلى الاتفاق النووي يجب على واشنطن أن تضع على جدول الأعمال احتواء أنشطة جمهورية إيران الإسلامية في المنطقة، فضلاً عن برنامجها الصاروخي.

يتمتع سوليفان وبلينكين بتاريخ طويل من اللعب بالكلمات: “ملحق الاتفاق” ، “تعديل الاتفاق” ، “اتفاقية الاتفاق التكميلية”. وبالتالي يمكن أن يكون في خطاب الإدارة الأميركية المقبلة، كلمات مثيرة للاهتمام بالنسبة لأولئك الذين يشككون في الالتزام الحقيقي للديمقراطيين بالاتفاق النووي. هما يشبهان وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسونا الذي كان يعتبر أنه يجب استخدام القدرة القانونية الهائلة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لزيادة التزامات إيران بموجب الاتفاقية، وبالتالي تقليل التزامات الغرب الاقتصادية والائتمانية. كان الاختلاف الوحيد بينهم هو أن وزير الخارجية السابق لترامب يعتقد أن الخطوة يجب أن تأخذ شكل “اتفاقية ثانوية وجديدة”.

وأخيراً فإن اغتيال الدكتور فخري زاده العالم النووي لبلدنا، هو نتاج العدد المتزايد من الأعضاء الديمقراطيين والجمهوريين في وكالة المخابرات المركزية والتداخل العملياتي المطلق لـ “هياكل التجسس العسكري” في واشنطن وتل أبيب والرياض. ومن الجيد لبايدن وبلينكين وسوليفان أن يعرفوا أنه إلى جانب عدد قليل من السياسيين والأشخاص داخل إيران الذين استمتعوا بوجودهم في البيت الأبيض  هناك أمة متحمسة وجيش قوي لن ينخدع بالكلمات.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “وطن امروز” الأصولية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: