موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة2 ديسمبر 2020 06:33
للمشاركة:

مركز “أتلانتيك كاونسل” – إرهابي كبير من البلوش قُتل.. كيف سيؤثر ذلك على حركات التمرد في إيران؟

تناول مركز "أتلانتيك كاونسل"، في مقال لـ "فاطمة أمان"، موضوع مقتل زعيم جماعة "جيش العدل" عمر شاهوزي، حيث أشارت أمان إلى الأزمة التي تعيشها محافظة سيستان وبلوشستان والصراعات الدائمة بين أقلية البلوش والحكومة المركزية في إيران، معتبرة أن "مقتل عمر شاهوزي قد يكون نجاحاً لقوات الأمن في إيران وباكستان، إلا أن ذلك لن يكون فعالاً في إحلال السلام والاستقرار في منطقة سيستان وبلوشستان شديدة الفقر".

العنوان مألوف: “مقتل زعيم جماعة من المتمردين”. ومن المألوف أيضًا رد فعل إيران وموقفها من التمرد الإقليمي. بدلاً من تنفيذ الإجراءات الضرورية للتخفيف من التمييز، كان نهج طهران هو توسيع وجودها العسكري في مقاطعة سيستان وبلوشستان المحرومة.

الإرهابي الكبير عمر شاهوزي (الاسم الحركي الملا عمر البلوشي أو الملا عمر الإيراني) قُتل مع ولديه في مجينة تربت الباكستانية في 17 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي. ووصفه موقع “فارارو”، وهو موقع قريب من الحرس الثوري الإيراني، بصفته زعيم جماعة جيش العدل السنية المتطرفة.

تعمل الجماعة السلفية “جيش العدل” بشكل رئيسي في منطقة بلوشستان. في السنوات الأخيرة، بدأت تستخدم لهجة سياسية أكثر، مبررة هجماتها الإرهابية في البلاد بالانتقام من “جرائم إيران ضد المضطهدين في إيران وسوريا”.

الجماعة المتشددة مسؤولة عن عدد من الهجمات في إيران استهدفت العسكريين والمدنيين، منها سقوط 14 قتيلاً من حرس الحدود الإيراني في تشرين الأول/ أكتوبر 2013 في مدينة سرافان في مقاطعة سيستان وبلوشستان على الحدود الإيرانية الباكستانية، واختطاف 12 عنصرا من قوات الأمن الإيرانية قرب الحدود مع باكستان في تشرين الأول/ أكتوبر 2018، وتفجير انتحاري في شباط/ فبراير 2019 استهدف حافلة تقل عناصر من الحرس الثوري الإيراني، ما أدى إلى مقتل 27 شخصًا.

تأسس جيش العدل ، الذي يعتقد أن مقره في باكستان، في عام 2012 على يد صلاح الدين فاروقي. ظهرت بعد عامين من اعتقال قادة جماعة مسلحة أخرى تدعى جند الله في عام 2010.

تأسست الجماعة السلفية المتشددة جند الله في عام 2003 على يد عبد الملك ريجي. كانت الجماعة مسؤولة عن العديد من الهجمات الإرهابية البارزة في محافظة سيستان وبلوشستان، بما في ذلك تفجير انتحاري بالقرب من الحدود الباكستانية أسفر عن مقتل العشرات من بينهم قادة في الحرس الثوري الإيراني، وتفجير مسجد شيعي في زاهدان أدى إلى مقتل 25 شخصا. ادعى ريجي أن أفعال مجموعته كانت “للدفاع عن حقوق ومعتقدات السنة والبلوش”. اليوم، بعض أعضاء جيش العدل هم أعضاء سابقون في جند الله.

الجدير بالذكر أن ريجي، زعيم جند الله، أعدم شنقاً في عام 2010 من قبل الحكومة الإيرانية. كانت هناك روايات متضاربة حول كيفية اعتقال زعيم جند الله. حاولت إيران تصوير أجهزتها الاستخباراتية على أنها قوية جدًا، ووصفت الاعتقال بأنه “مؤشر على هيمنة المخابرات الإيرانية في المنطقة”. في غضون ذلك، أشارت تقارير أخرى إلى أن المخابرات الباكستانية احتجزت ريجي وسلمته إلى إيران.

كما جرت العادة، ألقت إيران باللوم على حركات التمرد على الولايات المتحدة وإسرائيل وخصومها العرب. كانت هناك تقارير عن فكرة دعم الجماعات المسلحة لإحداث حالة من عدم الاستقرار داخل إيران. ومع ذلك، صنفت وزارة الخارجية الأميركية جند الله رسميًا كمنظمة إرهابية أجنبية في عام 2010 وجيش العدل أيضاً في تموز/ يوليو 2019. كما وجهت إيران أحيانًا انتقادات شديدة إلى إسلام أباد لغض الطرف عن حركات التمرد في المنطقة الحدودية مع إيران أو زعمت أن بعض العناصر داخل المخابرات الباكستانية تدعم الجماعات المتمردة. ومع ذلك، كان النقد دائمًا أقل من تحميل الحكومة الباكستانية المسؤولية بشكل مباشر. الأمر نفسه ينطبق على الجانب الباكستاني، الذي حث الجمهورية الإسلامية على اتخاذ إجراءات ضد الجماعات الإرهابية التي تتخذ من إيران مقراً لها، مثل حركة الحرية الوطنية البلوشية، بدلاً من إلقاء اللوم على إيران مباشرة.

تكهنات بمقتل عمر شاهوزي

ذكرت وسائل إعلام هندية أن شاهوزي هو نفسه المتمرد الذي اختطف رجل الأعمال الهندي كولبوشان ياداف في محافظة سيستان وبلوشستان الإيرانية قبل نقله إلى باكستان. زعمت إسلام أباد أن ياداف كان جاسوسًا هنديًا يعمل لصالح وكالة المخابرات الهندية وتم اعتقاله في بلوشستان الباكستانية. وقد حظيت هذه القضية بالأهمية لدرجة أنها طغت على رحلة الرئيس حسن روحاني إلى باكستان في عام 2016.

جاء مقتل شاهوزي بعد أيام فقط من زيارة رفيعة المستوى لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى إسلام أباد، حيث التقى برئيس الوزراء عمران خان ووزير الخارجية شاه محمود قريشي وقائد الجيش الجنرال قمر جاويد باجوا. أدى ذلك إلى تكهن وسائل الإعلام بوجود صلة بين زيارة ظريف ومقتل شاهوزي، مع الأخذ بعين الاعتبار أنه ربما تم تسليمه إلى إيران بطريقة مماثلة للطريقة التي سلّم فيها ريجي في عام 2010. كما اعتبر البعض أن شاهوزي قد تمت تصفيته من قبل المخابرات الباكستانية، بصفته “عميلاً لباكستان”، خوفاً من تسريب أي معلومات.

أيا كان ما أدى إلى مقتل شاهوزي أو ريجي فليس له تأثير على حياة البلوش، الذين هم من أفقر مجموعات الأقليات العرقية في إيران.

أسباب التمرد ونهج إيران في قتالهم

تعتبر سيستان وبلوشستان، موطنًا للسكان البلوش المهملين الذين يزيد عددهم عن 1.5 مليون نسمة، ومن أكثر المقاطعات حرمانًا في إيران. تعاني المقاطعة من ندرة شديدة في المياه. بينما يشترك البلوش في الروابط الدينية والثقافية والعرقية مع الباكستانيين والأفغان البلوش، فإن الاتجاه الانفصالي بين البلوش الإيرانيين أقل بكثير من نظرائهم المجاورين. غالبية البلوش هم من السنة، مما يجعلهم عرضة لتمييز ديني واسع النطاق في ظل الحكومة المركزية التي يهيمن عليها الشيعة في إيران، مثل رفض السماح لهم ببناء مساجد سنية أو دور للصلاة. كان هناك دائمًا غير البلوش في مناصب عليا في المقاطعة ونادرًا ما كان البلوش في موقع القوة.

تجسيدًا لمحنة البلوش في عام 2014، تحدثت شهيندخت مولاوردي، نائبة الرئيس السابقة في حكومة الرئيس حسن روحاني، عن قرية نائية وفقيرة في سيستان وبلوشستان، وقالت “لا يوجد رجال في هذه المدينة، تم شنقهم جميعًا من قبل الحكومة السابقة بتهمة المخدرات وجرائم أخرى”. حديث مولاوردي يومها، كان للإشارة إلى كيفية محاولة روحاني تصحيح بعض سياسات سلفه محمود أحمدي نجاد، مثل قطع التمويل عن عائلات المحكوم عليهم الذين تم إعدامهم.

كانت مقاربات طهران الرئيسية في التعامل مع حركات التمرد والتوتر العرقي في منطقة بلوشستان هي الحلول العسكرية والقبضة الحديدية. ومع ذلك، تسببت هذه السياسة في عزل السكان البلوش وخلقت حلقة مفرغة من العنف. تم شنق ستة عشر سجينا من البلوش في 26 تشرين الأول/ أكتوبر 2013 انتقاما لمقتل 14 شخصاً من حرس الحدود الإيراني في مدينة سرافان. رداً على عمليات الشنق، هاجم المتمردون المدعي العام في زاهدان وقتلوه.

على الرغم من عدة مشاريع بملايين الدولارات تم تخصيصها للحرس الثوري الإيراني لبناء أبراج وحواجز على طول الحدود مع باكستان، لم تتوقف حركات التمرد لسببين. أولاً، المنطقة الحدودية التي يبلغ طولها ألف كيلومتر بين إيران وباكستان صحراء عملاقة مليئة بالثغرات، مما يجعل من شبه المستحيل تحقيق الأمن الكامل. ثانيًا، فشلت الجمهورية الإسلامية في كسب قلوب الأقليات العرقية، بما في ذلك البلوش، الذين تعتبرهم الحكومة طابورًا خامسًا.

قد يعتبر مقتل عمر شاهوزي نجاحاً لقوات الأمن في إيران وباكستان. ومع ذلك، لن تكون فعالة في إحلال السلام والاستقرار في منطقة سيستان وبلوشستان شديدة الفقر. لقد ثبت أن كسب قلوب وعقول الناس أكثر فعالية من العمل العسكري.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ مركز “أتلانتيك كاونسل”

جاده ايران واتساب
للمشاركة: