موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة26 نوفمبر 2020 10:13
للمشاركة:

مؤسسة “جيمس تاون” الأميركية – إعلان وقف اطلاق النار في كاراباخ يفتح الطريق أمام إيران للعب دور موسع في القوقاز

تناولت مؤسسة جيمس تاون الأميركية، في مقال لبول غوبل، موضوع اتفاق وقف اطلاق النار بين أذربيجان وأرمينيا، متطرقة إلى هواجس إيران من هذا الاتفاق وسعيها للجلوس على طاولة المفاوضات إلى جانب روسيا نظرًا لما تمثّله هذه الأزمة من انعكاسات مباشرة على الأمن القومي في إيران.

مثل عدد من الجيران الإقليميين والقوى العالمية الأخرى، قامت تركيا بتوسيع اهتمامها ومشاركتها مع دول جنوب القوقاز في الأشهر الأخيرة. كان هذا التركيز المتزايد، بالطبع، مدفوعاً بشكل مباشر بجولة القتال العنيف الأخيرة بين أرمينيا وأذربيجان، إعلان وقف اطلاق النار الذي لحقه في 10 تشرين الثاني/ نوفمبر بدعوة من روسيا. وبينما حظي دور تركيا كحليف لأذربيجان بالكثير من الاهتمام وأثار القلق في العديد من الأماكن، بما في ذلك روسيا، فإن الدور المحتمل لإيران في حالة ما بعد الصراع لم يلاحظه أحد إلى حد كبير. هذا سهو جاد لأن المواقف التي تتخذها طهران الآن قد يكون لها عواقب وخيمة ليس فقط على منطقة جنوب القوقاز ولكن على نطاق أوسع عبر النظام الدولي.

خلال القتال الفعلي، كانت إيران هادئة بشكل ملحوظ، ولم تعرب عن عدم الارتياح إلا في بعض الأحيان عندما سقطت قذائف طائشة على أراضيها، ومن ثم عندما ساعد الدعم الإسرائيلي أذربيجان على الفوز في الحرب، إضافة للتحركات داخل إيران لبعض السكان من العرق الآذري. لكن بعد اعتماد إعلان وقف إطلاق النار المشترك، كثفت السلطات الإيرانية تعليقاتها. علاوة على ذلك، أوضح المسؤولون الإيرانيون أنهم، لأسباب عملية ومحلية وجيوسياسية، سوف يقومون بدور أكثر فاعلية. على عكس الماضي، قد تجد روسيا والغرب أن محاولة استبعاد إيران هذه المرة قد تكون أكثر صعوبة.

منذ البداية، استبعدت مجموعة مينسك، التي تشترك في رئاستها روسيا وفرنسا والولايات المتحدة، إيران. على وجه التحديد، تم رفض منح البلاد مقعدًا على الطاولة بسبب أيديولوجية الدولة الإسلامية الثورية، والتي أرادت القوى الأخرى احتوائها. واليوم، من غير المرجح أن تكون مجموعة مينسك هي المكان الأساسي للمناقشات حول المستقبل. لذلك، تخطط إيران للقيام بدور أكثر ديناميكية في دفع مصالحها: ليس فقط الدفاع عن أجندتها الأيديولوجية وتعزيزها، ولكن أيضًا ضمان الاستقرار الكافي شمال حدودها لمنع الصراع من الانتشار جنوبًا. وتريد استخدام هذا الموقف الداعم لحل النزاع في كاراباخ لمحاولة تشجيع الغرب على إسقاط عقوباته ضد طهران.

من الواضح أن إعلان وقف اطلاق النار يمس إيران. من ناحية أخرى، تعترف الاتفاقية باستعادة السيطرة الأذربيجانية على طول جزء من الضفاف الشمالية لنهر أراس، الذي كان حتى الآن تحت السلطة الأرمنية. وتشمل هذه الأراضي الجسور، وخزان المياه، والكهرباء المائية ومرافق الري. ستكون طهران بالضرورة منخرطة في محادثات مع باكو حول مستقبل هذه المنطقة، وتوسيع الدور الإيراني في المنطقة. كما يدعو الإعلان إلى إعادة فتح طرق النقل العابرة للأقاليم، خاصة بين أرمينيا وأذربيجان في الشمال وعبر إيران في الجنوب. هذه قضية أخرى ستحصل فيها طهران بالضرورة على مقعد على الطاولة.

وبطبيعة الحال، فإن كل هذه القضايا الحاسمة تبدو باهتة مقارنة بثلاث قضايا أكبر تتعلق بتغير ميزان القوى في القوقاز، والتي ستدرسها إيران الآن وتستمع إليها بشكل متزايد:

  • بداية، تشعر إيران بقلق عميق من انتصار أذربيجان ومكاسب تركيا لأنها تنظر إلى هذه على أنها تشكل “قوس سنّي عظيم” من تركيا عبر جنوب القوقاز وإلى تركمانستان وكازاخستان وأوزبكستان وطاجيكستان وشينجيانغ الصينية. على الرغم من أن ثلثي أذربيجان من الشيعة اسميًا، إلا أن طهران تنظر إلى جارتها الشمالية على أنها أصبحت أكثر سنية بسبب علاقاتها الوثيقة مع تركيا. إضافة إلى ذلك، لطالما شعرت طهران بالقلق من أن وصول محتمل للمتطرفين السنة للقتال في كاراباخ سيهدد إيران في نهاية المطاف. وهكذا تعتبر الجمهورية الإسلامية أن نتائج الحرب تتعارض مع مصالحها.
  • ثانيًا، تشعر طهران بالقلق من المساهمات، لا سيما تكنولوجيا الطائرات بدون طيار والصواريخ، التي قدمتها إسرائيل في النصر العسكري الأذربيجاني وإمكانية استخدام طائرات الاستطلاع بدون طيار المتقدمة في وقت لاحق لجمع معلومات استخبارية عن إيران أو الإضرار بالمصالح الوطنية الإيرانية. ينظر الإيرانيون إلى التعاون بين إسرائيل وأذربيجان على أنه تهديد مباشر للأمن القومي. وتتفاقم هذه المخاوف من خلال تصريحات عرضية من مسؤولين ومعلقين أميركيين تشير إلى إمكانية استخدام التقارب الأذربيجاني الإسرائيلي لمحاولة الضغط على إيران.
  • وثالثًا، تشعر طهران بالقلق من أن فوز أذربيجان سيلهم حوالي 20 مليون من الأذربيجانيين العرقيين داخل حدودها للتوجه شمالًا إلى باكو، مما يقوض سيطرة الحكومة الإيرانية في الأجزاء الشمالية من البلاد حيث يشكل الأذربيجانيون أغلبية. على الرغم من أن العديد من الأذربيجانيين هناك أعربوا عن دعمهم لباكو أثناء النزاع، فإن معظمهم مواطنون إيرانيون مخلصون. ومع ذلك، من المرجح أن يؤدي انتصار أذربيجان إلى تفاقم مشاعرهم بشأن المنافسة بين طهران وباكو.

يصادف هذا الشهر الذكرى الخامسة والسبعين للانتفاضة الأذربيجانية في شمال غرب إيران والتي سعت في أعقاب انسحاب القوات السوفيتية في نهاية الحرب العالمية الثانية إلى فصل تلك المنطقة عن سيطرة طهران. دعمت موسكو المتمردين ومنعت الحكومة الإيرانية المركزية من إعادة السيطرة إلى أن طالبت الولايات المتحدة (بإصرار بريطاني) السوفييت بالتراجع. في المقابل، يمكن أن تصبح طهران أكثر توتراً، مما يزيد من رغبتها في لعب دور أكبر في جنوب القوقاز.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ مؤسسة “جيمس تاون” الأميركية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: