موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة26 نوفمبر 2020 10:08
للمشاركة:

صحيفة “رسالت” الأصولية – الطريق الطويل للسلام في أفغانستان

تناولت صحيفة "رسالت" الأصولية، في تقرير لمعصومة بور صادقي، موضوع المؤتمر الذي عقد في جنيف حول الملف الأفغاني، حيث نوهت لدور إيران في هذا الاجتماع، محذرة من أطماع المنظمات والدول الغربية في أفغانستان.

اجتمعت جميع الأطراف التي لها علاقة بالشأن الأفغاني ضمن مؤتمر في جنيف وذلك بشكل إلكتروني عبر الانترنت أي بصورة افتراضية وذلك للإعلان عن التزامهم بمساعدة هذا البلد على مدى السنوات الأربع القادمة. وقد عُقد المؤتمر باستضافة من أفغانستان وفنلندا والأمم المتحدة. حيث أن جنيف استضافت هذا المؤتمر بشكل ظاهري هذه السنة ولكن باستثناء وزراء خارجية أفغانستان وفنلندا ومسؤولي الأمم المتحدة لم يحضر المؤتمر أي متحدث عن أكثر من 70 دولة و 30 منظمة دولية. وقد تمت مناقشة مختلف الجوانب والقضايا في أفغانستان من قبل الضيوف والمتحدثين بما في ذلك قضية اللاجئين وحقوق الإنسان والسلام والديمقراطية وبناء الدولة في هذا البلد وذلك خلال يومي هذا المؤتمر. حيث أيّدت الغالبية العظمى من المتحدثين عملية السلام التي تقوم بها الحكومة الأفغانية مع طالبان واصفين إياها بأنها جزء من عملية استعادة الأمن والاستقرار والتنمية في البلاد وكما وجهوا رسالة إلى كابول مفادها أن هذه العملية ينبغي أن تستمر وتؤتي ثمارها أي أن طالبان والسلام بين الحكومة المركزية مع هذه المجموعة أصبح جزءاً لا يتجزأ من العمليات الإقليمية والدولية المتعلقة بأفغانستان.

لدى أفغانستان مكانة خاصة لنا وقد لا يكون هذا الأمر موجوداً لأيّ من البلدان التي اجتمعت في مؤتمر جنيف لمساعدتها. وعلى الرغم من كونهم جيران لأفغانستان فإن موضوع خطاب وزير خارجيتنا محمد جواد ظريف كان له تأثير على هذا الاجتماع. وقد أشار ظريف في خطابه القصير إلى وجود ملايين اللاجئين الأفغان منذ عقود وتمتعهم بالخدمات العامة مثل الإيرانيين الآخرين وأكّد مجدداً التزام طهران بمساعدة عملية السلام والاستقرار في أفغانستان وكما شدد في نهاية حديثه على أهمية أفغانستان بالنسبة لجيرانها وأعرب عن أسفه واشتكى بلغة دبلوماسية وذلك لوضع مُنظمي المؤتمر أفغانستان في ذيل قائمة المؤتمر.

لمن لا يعرف ماذا تفعله إيران لأفغانستان والأفغان، فقد كان هذا البلد غارقاً في حرب طويلة وعقوبات لا إنسانية قاسية وخلال هذه السنوات قامت وتقوم إيران والتي هي دولة خاضعة للعقوبات باستضافة ملايين اللاجئين الأفغان الذين فروا من الحرب ودمار منازلهم وأخذوا عوائلهم إلى إيران كي ينعموا بالهدوء وربما في يوم من الأيام سيعودون لديارهم.

كان للفترة الجديدة من حياة أفغانستان والتي بدأت بعد الغزو الأميركي لهذا البلد سمات مميزة. فعلى مستوى النظام الدولي أصبحت تعمل وتمضي كدولة قومية تقليدية من خلال تفاعلها مع جيرانها بينما لا تمتلك وليس لديها سلطة سوى على أكثر من 40% من أراضيها فقط.
وبالتوازي مع الحكومة المركزية في أفغانستان تُسيطر مجموعة غير حكومية على جزء كبير من البلاد. وقد قاومت الحكومة الأفغانية قبول هذه الحقيقة لسنوات ولكن جماعة طالبان كانت جماعة إرهابية وبقيت في هذا البلد، وانقسمت البلاد ولم تنجح أي حكومة في دمج البلاد وتسليمها للحكومة المركزية.

وطالبان جلست على طاولة واحدة وتفاوضت مع ممثلي مختلف الحكومات بما في ذلك بعض دول الجوار، ولكنها لم تتخلّ عن وسائلها لممارسة سطوتها أي الاغتيال والترويع، كما أنها لم تتردد في قتل مجموعة ومن ثم ترسل ممثليها للمفاوضات السياسية مع الحكومات الغربية.
وليست طالبان هي الوحيدة التي تسيطر على جزء من البلاد وتدير شؤونه. بل إن العديد ممن حضروا المؤتمر وتحدثوا ووعدوا بالمساعدة واسترسلوا في حديثهم عن مساعداتهم السابقة وأكّدوا على استمرار هذه المساعدات يعتبرون أنفسهم مسؤولين عن الشؤون الجارية لهذا البلد وكما يعتبرون أنه من حقهم الإشراف والقيادة والتحكم بالقرارات واتخاذ القرارات ضمن المجال الذي ساعدوا فيه.

وقد اشتكى المانحون الذين وعدوا بالمساعدة، وفتحوا أفواههم في ذات الوقت للنقد وخاصة في مجال حقوق الانسان وعن وضع المرأة والصحفيين والفساد وعدم تنفيذ القانون وإلى ما هنالك. كما تقوم هذه الدول المانحة بالتخطيط والإشراف على المساعدة من البداية حتى النهاية وتنفذها حسب رغبتها ورؤيتها طويلة الأمد حتى تحقق البرامج والأهداف التي تنهجها من هذه المساعدة.

ومن وجهة نظرنا نحن الإيرانيون وبتعبيرنا لا توجد قطة تترك فأراً من أجل مرضاة الله، وقصة المانحين هذه والتي هي بذريعة مساعدة أفغانستان لم تُخفق فقط في التقليل من مشكلة من مشاكل هذا البلد فحسب بل أصبح المانحون أيضاً مشكلة بالنسبة لاستقلال أفغانستان وذلك من خلال الأمور التي خُصصت لهم في الإدارة.
ولأفغانستان هوية وبقاء في هذه المنطقة من خلال جيرانها وكما يجب على إيران أن تفعل أكثر مما فعلت حتى الآن لأفغانستان وتهتم بها حيث أن طالبان تسعى وكذلك العديد من الدول لإخراج أفغانستان من المنطقة وسحب هذا البلد لجبهة الخارج ضمن دوائرهم غير المعروفة وغير المألوفة.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “رسالت” الأصولية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: