موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة24 نوفمبر 2020 06:28
للمشاركة:

صحيفة “شرق” الإصلاحية – البراغماتية مقابل بايدن

تناولت صحيفة "شرق" الإصلاحية"، في مقال للدبلوماسي السابق جاوید قربان‌ اوغلي، موضوع العلاقات مع أميركا بعد انتخاب جو بايدن رئيساً، مؤكدةً على ضرورة أن تتوقف إيران عن مهاجمة بايدن في كل مناسبة وعليها البحث عن نهج سياسي أكثر براغماتية لمواكبة تطورات المنطقة.

مع بقاء أقل من شهرين قبل توليه لمنصبه، يقوم الرئيس المنتخب جو بايدن باختيار المسؤولين الذين سيرافقونه للسنوات الأربع القادمة، والذين سيشاركون في صنع القرار. يتم نشر العديد من الأخبار والتكهنات حول نهج السياسة الخارجية للحكومة المستقبلية من قبل مراكز الأبحاث والنخب السياسية ووسائل الإعلام، ومع ذلك فإن العديد من هذه القضايا في العلاقات الخارجية الأميركية ليس لها مكانة خاصة في أولويات إيران بسبب العديد من التحديات والمشاكل التي تواجه البلاد على الرغم من بعض التعليقات غير المهنية والمبتذلة في بعض الأحيان. تعتبر الانتخابات الأميركية وفريق المستشارين السياسيين والأمنيين الرئيسيين وقرارات بايدن مهمة لإيران كما هي للعديد من البلدان الأخرى في العالم.

بالإضافة إلى ذلك وبالنظر إلى التطورات في عهد ترامب ودوره المدمر في الانسحاب من مجلس الأمن الدولي وفرض عقوبات غير مسبوقة ودعمه لخصوم إيران الإقليميين والقرارات الاستثنائية لإسرائيل، يمكن اعتبار أن تنظيم الفريق المستقبلي للحكومة الأميركية له أهمية كبيرة بالنسبة لنا. على الرغم من أنه في التاريخ كان رؤساء أميركا الذين اعتمدوا على العقلانية ومهارات التفاوض ودعم الرأي العام قادرين على حل المشكلات العالمية المعقدة دون اللجوء إلى القوة، لكن وفقًا للعديد من المحللين لم يشهد البيت الأبيض ظاهرة مثل دونالد ترامب منذ أكثر من قرنين.

كما أن جورج بوش أحد أكثر قادة أميركا تطرفاً وزعيم حربين مدمرتين في منطقتنا تحدث ضد تطرف ترامب واصفاً إياه بأنه “متنمر ومتعصب”. إن مغامرات دونالد ترامب وسوء سلوكه فضلاً عن أفعاله مثل إخراج بلاده من العديد من المعاهدات الدولية وحتى منظمة الصحة العالمية صورته كما لو أن معظم دول العالم كانت تعد أيام هزيمته في الانتخابات. قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الذي كان نتيجة 22 شهرًا من المفاوضات المذهلة مع خمس دول أخرى بما في ذلك ثلاثة حلفاء دائمين للولايات المتحدة وعواقبه الوخيمة كافٍ لـ “تغيير” النخب السياسية من جميع مناحي الحياة وخاصة جهاز صنع القرار في البلاد.

تحدثت بعض المصادر عن استشارة ترامب مع كبار مستشاريه بشأن الضربة العسكرية، على الرغم من أن رافائيل جروسي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية وصفها بأنها “تخمينية بعض الشيء”، إلا أن المحللين يقولون إنها ليست بعيدة المنال بالنظر إلى شخصية ترامب، خاصة وأن هذه الخطوة لها داعمون جادون مثل إسرائيل.

لا أنوي إعادة التأكيد على أهمية ودور الاتفاق النووي وأثره الهائل في إخراج البلاد من الوضع الذي كانت عليه في السنوات الأخيرة، وبالرغم من ذلك من المهم أن نلاحظ أن التغييرات الناتجة عن الانتخابات الأميركية وفرت متنفسا ليس فقط لإيران ولكن للعالم.

إذا كانت هذه الفرصة بالنسبة لأنجيلا ميركل وبوريس جونسون وإيمانويل ماكرون مهمة لتجاهل النهج الأميركي بقيادة ترامب تجاه الأحادية والعودة إلى سياق ما بعد الحرب الباردة، بالنسبة لنا، نهج الإدارة الأميركية المستقبلية في العودة إلى الديبلوماسية” وحل المشاكل بالحوار والتخلي عن منطق “الضغط الأقصى” مهم.

إن الأسلوب الذي تتبعه الإذاعة والتلفزيون في عرض انتقائي لصور وتقارير مختارة مأخوذة من الأرشيف لتصوير شخصية الرئيس المنتخب للولايات المتحدة بشكل سلبي ليس جيداً، في وقت يتكيف فيه خصوم إيران الإقليميون بسرعة مع الظروف الجديدة ويسعون للتأثير على فريق بايدن في سياسته المعلنة بشأن إيران. من هذا المنظور يجب على إيران أن ترحب بوضوح بنهج المشاركة.

دعونا لا ننسى أن بايدن كان نائب الرئيس الذي كان أداؤه خلال ما يقرب من عامين من المفاوضات النووية هو القاطرة التي سلمت قطار الأزمة النووية الذي دام 12 عامًا إلى إيران.

هذا البيان الذي تم التأكيد عليه عدة مرات هو حقيقة لا يمكن إنكارها وهي أن مفاوضات إيران مع القوى العالمية كانت في الواقع مفاوضات بين إيران والولايات المتحدة وليست مفاوضات مع الـ 5 +1. ويقر المطلعون على تفاصيل المحادثات بأن فريق التفاوض الأميركي  بقيادة جون كيري كان في بعض الأحيان أكثر مرونة من دول 5+ 1 الأخرى وحتى روسيا.

إن خلفية الديمقراطيين في نهج بايدن تجاه حقوق الإنسان والسياسة في إنهاء الحرب ومتابعة الإبادة الجماعية والأعمال اللاإنسانية في اليمن وإمكانية إعادة فتح قضية جريمة الصحافي السعودي جمال الخاشقجي المروعة أزعجت حلم محمد بن سلمان. وأعربت إسرائيل مرارًا وتكرارًا عن قلقها بشأن نهج بايدن بالعودة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وإلغاء كل أو بعض إجراءات ترامب في الشرق الأوسط لصالح إسرائيل، لكن بالإضافة إلى هذه الجوانب الإيجابية التي تتماشى مع سياسات إيران لا يمكننا تجاهل حقيقة أنه مع نهج بايدن سيواءم السياسات الأميركية والأوروبية مرة أخرى في تبني بعض الأساليب تجاه إيران.

وقال أوباما دفاعا عن برنامج حوار مع إيران وعن حل سلمي ودبلوماسي للنزاع النووي الإيراني “قبل أن أتولى منصبي كان العالم المجزأ متحدًا ضد إيران” لقد وحد توجهي العالم وخلقت انقسامات داخل إيران. في ظل وضع اقتصادي صعب للغاية يجب أن نشعر بالقلق حيال تحالف الولايات المتحدة وأوروبا فيما يتعلق ببلدنا.

لذلك من الجيد الأخذ بزمام المبادرة في المفاوضات مع أوروبا واتخاذ تدابير مثل إنهاء قضايا مثل السجناء مزدوجي الجنسية والسجناء السياسيين وهي قضايا رخيصة جدًا للبلاد وضوء أخضر مشرق لاستعداد إيران لمعالجة مخاوفهم، واعتماد سياسة أكثر براغماتية.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “شرق” الإصلاحية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: