موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة21 نوفمبر 2020 06:54
للمشاركة:

صحيفة “بوليتيكو” الأميركية – يجب على بايدن صياغة سياسة خارجية لعالم لا تحكمه الولايات المتحدة

تناولت صحيفة "بوليتيكو" الأميركية، في مقال لـ "آرون ديفيد ميلر" و"ريتشارد سوكولسكي"، موضوع التحديات التي ستواجه الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب داخلياً وخارجيا، مشيرة إلى أن العقبات الأساسية أمام بايدن في الخارج هي الأزمة التي أنشأها سلفه دونالد ترامب مع الصين، وسياسة الضغط الأقصى التي اعتمدتها واشنطن ضد طهران، والتي ستصعب أي حلول مستقبلية ممكنة.

“عادت أميركا”. كان جو بايدن يعني ذلك. هو المقيد بنظرة رومانسية لأميركا باعتبارها أعظم قوة في العالم تتجه للقيادة وفعل الخير. سيكون لدى الرئيس الجديد الكثير من الأمور. هو ضد ترامب، وبعد أربع سنوات من الاضطراب الذي خالف القواعد والمعايير، فإن التوقعات بالنسبة لبايدن منخفضة للغاية لدرجة أن الأوروبيين قد يميلون لمنحه جائزة نوبل للسلام لمجرد ظهوره.

لكن العالم الذي سيرثه بايدن بعيد كل البعد عن العالم الذي عاشه عندما كان نائب الرئيس، أو خلال التسعينيات عندما ترأس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ. أتت اللحظة التي ذهبت فيها أحادية القطب في أميركا إلى مزبلة التاريخ. الصين، بلغة البنتاغون، منافس نظير. يمكن للقوى الأخرى، الكبيرة والصغيرة على حد سواء، بما في ذلك روسيا وإيران وكوريا الشمالية، إحباط الطموحات الأميركية بسهولة. نادرًا ما بدت بيئة التعاون الدولي أكثر صعوبة.

قال الرئيس المنتخب مرارًا وتكرارًا أن هدفه الأساسي في الخارج هو إعادة الأميركيين إلى “رأس الطاولة” لأن “العالم لن ينظم نفسه”. لكن، لقد كشف الوباء العالمي حدود العولمة والدبلوماسية المتعددة الأطراف وسرع من زوال النظام الدولي الليبرالي الذي أنشأته أميركا والذي حافظ على أسبقيتها. كما أدى إلى تفاقم الاتجاهات الموجودة مسبقًا تجاه المنافسة الجيوسياسية المتجددة وزيادة الحساسيات بشأن السيادة الوطنية وبشأن قضايا من أمن الحدود إلى الاقتصاد والرعاية الصحية. تآمرت الصين القوية وروسيا المنهارة بنجاح لمعارضة السلام الأميركي.

إذن كيف يمكن لبايدن أن ينشئ سياسة خارجية تكون فعالة ومصممة لتلبية الحقائق العالمية الجديدة التي سيوجهها؟ يجب أن تركز الإدارة الجديدة على ثلاثة أهداف.

  • أولاً ، سيترأس بايدن أميركا المريضة جسديًا، والأضعف اقتصاديًا. إذا أراد أن ينجح في الخارج، فسوف يحتاج إلى إقناع عالم متشكك بشدة يتساءل عن استقرار أميركا وتماسكها السياسي وقدرتها على القيادة. وهذا يعني أن المهمة الأولى للرئيس الجديد ستكون إصلاح الحطام في منزله الداخلي. سيواجه أربع أزمات مترابطة بشكل لا ينفصم: جائحة كبيرة، اقتصاد لا يزال محطما، تفاوتات اجتماعية واقتصادية عميقة، الإنقسام السياسي الداخلي الحاد. لا يمكن حل أي من هذه التحديات بسهولة أو بسرعة. يمتلك بايدن الأدوات اللازمة ليكون معالجًا رئيسيًا فعالاً، ولكن كل مهمة من هذه المهام الشاقة ستكون صعبة وكأنه لم يكن هناك رئيس في أميركا منذ فرانكلين روزفلت.
  • ثانيًا ، بينما يحاول إصلاح المنزل الداخلي، على بادين أن يحصد سريعاً ثمار بعض العلاقات الدبلوماسية الجاهزة. سعت أميركا في عهد ترامب إلى الانسحاب الكامل من كل منظمة واتفاقية متعددة الأطراف تقريبًا (اتفاق باريس للمناخ، واتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ التجارية، والاتفاقية النووية مع إيران، ومنظمة الصحة العالمية، وثلاث اتفاقيات رئيسية للحد من الأسلحة، وغيرها). إن عجزه وتهوره وتناقضه وعدم كفاءته (خاصة فيما يتعلق بالوباء) واعتداءه على الديمقراطية، أدى إلى تقسيم أميركا، وترك البلاد في حفرة عميقة وبصورة دولية مشوهة بشدة. سيكون بايدن حريصًا على إصلاح صورة أميركا المحطمة في الخارج، ويمكن إنجاز الكثير من هذا العمل بجرة قلم. سيحصل على الكثير من الهدايا الدبلوماسية لأنه ليس دونالد ترامب وسيبدو وكأنه قائد أعلى من خلال الاهتمام بتحالفات أميركا والوقوف في وجه خصومها وإبراز صورة القيادة. من خلال الأوامر والإجراءات التنفيذية، يمكن للولايات المتحدة أن تنضم إلى اتفاق باريس للمناخ ومنظمة الصحة العالمية، وقد يسحب البيت الأبيض حظر سفر المسلمين الذي فرضه ترامب، وإنهاء قيود الهجرة الشديدة. كما تعهد بايدن باستضافة قمة عالمية للديمقراطيات التي من شأنها إعادة القيم الأميركية إلى السياسة الخارجية للولايات المتحدة. وقال أيضًا إنه سيستخدم قدرته لاستدعاء القادة الاستبداديين مثل السعودي محمد بن سلمان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذين كان ترامب مذعنًا لهم. لن تكون إعادة الانخراط بشكل إيجابي مع حلفاء أميركا التقليديين في أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ صعبة.
  • لكن أصعب مهمة لدى بايدن، ستكون الهدف الثالث له، وهو التعامل مع الصين وإيران.

فشلت إدارة ترامب في تحقيق أي من أهدافها مع الصين ودفعت العلاقات الثنائية إلى حفرة من خلال شيطنتها وإلقاء اللوم على بكين في إخفاقات ترامب في الاستجابة للوباء، عبر التهويل المفرط بشأن التهديد الصيني إضافة للتلميح إلى هدف إسقاط النظام والاعتراف بتايوان كدولة مستقلة، واعتناق سياسات التجارة والتكنولوجيا المتهورة التي تضر بالولايات المتحدة أكثر من الصين وتهدد بـ “فصل” أكبر اقتصادين في العالم.

بعض سلوك الصين (مثلاً سياساتها التجارية والتكنولوجية المفترسة والقمع في الداخل) يستدعي استجابة أميركية أكثر قوة. ويستحق ترامب الثناء على رفع مستوى الوعي السياسي بهذه الممارسات الصينية البغيضة. لكن إدارة بايدن، على الرغم من خطابها المتشدد خلال الحملة الانتخابية، ستحتاج إلى الضغط على زر إعادة الضبط مع بكين. هناك عدة خطوات يمكن للإدارة الجديدة اتخاذها لوقف التدهور في العلاقة بين الولايات المتحدة والصين.

  • أولاً، كما دعا أحد الباحثين الصينيين البارزين، يجب على بايدن أن يضع حداً لتصوير الصين على أنها تهديد أيديولوجي لطريقة الحياة الأميركية وتهديد وجودي لما تبقى من النظام الدولي الليبرالي الذي تقوده الولايات المتحدة. قد يكون الرئيس الصيني تقنيًا قوميًا دمويًا، لكن الصين ليس لديها النية ولا القدرات لقلب النظام العالمي، ومن السخف الاعتقاد بأن نموذجها الاستبدادي للحكم يهدد الديمقراطية الأميركية.
  • ثانيًا، إن تنظيم تحالف متعدد الأطراف من الدول ذات التفكير المماثل لمعارضة الممارسات التجارية الصينية الجديدة أمر منطقي. لكن يجب على إدارة بايدن استخدام آليات النزاع التجاري لمنظمة التجارة العالمية لمعالجة مظالمها كلما أمكن ذلك، حيث أظهرت التجربة أن الشركات الأميركية والمستهلكين قد استفادوا من وساطة منظمة التجارة العالمية وأن الولايات المتحدة تحقق نتائج أكثر إيجابية باستخدام هذا النظام بدلاً من التفاوض مع الدول مباشرة. والأهم من ذلك، يجب أن تنهي حرب الرسوم الجمركية غير المثمرة مع الصين، والتي كلفت الشركات الأميركية وفقًا للعديد من الدراسات 46 مليار دولار والاقتصاد الأميركي 300 ألف وظيفة ونحو 0.5 في المائة من نمو الناتج المحلي الإجمالي.
  • ثالثًا، يجب على الإدارة الجديدة أن تفضح بكين علنًا لانتهاكاتها الفظيعة لحقوق الإنسان (وتحديداً سجن واضطهاد مسلمي الأويغور) مع تجنب الإجراءات التي تعتبرها القيادة الصينية على أنها تهدف إلى تغيير النظام، مثل تقديم المساعدة لجماعات المجتمع المدني الصينية.

أخيرًا ، يجب أن تتوقف إدارة بايدن عن الهوس بما يفعله الصينيون لتحصين مواقعهم العسكرية في بحر الصين الجنوبي طالما أن الصين لا تتدخل في حرية الملاحة. يكتسب الصينيون ميزة على الولايات المتحدة في هذه المنطقة ليس بسبب القوة العسكرية للصين، ولكن بسبب تفوق بكين على الولايات المتحدة دبلوماسيًا واقتصاديًا.

من جهة أخرى، تبرز أزمة أميركا مع إيران. لقد كانت سياسة إدارة ترامب المتمثلة في ممارسة “أقصى ضغط” على إيران بمثابة إفلاس كامل. لم توافق إيران على إعادة التفاوض بشأن اتفاقية ذات قيود أكثر صرامة على برنامجها النووي، وهي تمتلك الآن 12 ضعف كمية المواد التي يمكن استخدامها في صنع الأسلحة عندما تم التوقيع على الاتفاق النووي مع إيران في عام 2015. ولم يقلل الحرس الثوري الإيراني الأنشطة “الخبيثة” في المنطقة ولا تقليص برامج الصواريخ الباليستية كما أن العقوبات لم تسرع في انهيار النظام. أصبحت الولايات المتحدة أكثر عزلة دبلوماسية من أي وقت مضى عن حلفائها، وتمكنت إيران من زيادة عائدات النفط بالتهرب من العقوبات. وجهود الإدارة الفاشلة لعزل إيران منحت الصين وروسيا فرصة ذهبية لإقامة علاقات أوثق مع طهران.

لقد حفرت إدارة ترامب حفرة عميقة لإدارة بايدن، وتعهدت بمواصلة تعميق هذه الحفرة من خلال التهديد بتشديد العقوبات كل أسبوع حتى 20 كانون الثاني/يناير. في الواقع ، سيواجه وعد الرئيس المنتخب بإعادة الدخول في الاتفاق النووي رياح معاكسة شديدة. قال بايدن إنه يريد إعادة التفاوض على شروط الاتفاق النووي. وزير الخارجية الايراني صب الماء البارد على هذه الفكرة. يود بايدن التركيز على أنشطة إيران الإقليمية وبرنامجها الصاروخي، لكن هناك فرصة ضئيلة لأن توافق الحكومة الإيرانية على طرح هذه القضايا على الطاولة.

بالنظر إلى هذه التحديات، إذا كان بايدن جادًا بشأن رغبته في تخفيف حدة مخاطر الصراع مع إيران، فسيتعين عليه تقديم تنازلات. النتيجة الأكثر واقعية التي يمكن أن تتوقعها إدارته هي اتفاقية “التجميد من أجل التجميد” المؤقتة في النصف الأول من العام المقبل، تليها في وقت لاحق مفاوضات حول اتفاقية أكثر شمولاً. سيكون تحقيق هذا الهدف الأكثر تواضعًا أمرًا صعبًا سياسيًا، لأنه قد يتطلب من الإدارة تقديم تخفيف جزئي للعقوبات مع السماح لإيران بإجراء بعض الأنشطة المحظورة بموجب الاتفاقية النووية لعام 2015. علاوة على ذلك، ليس من الواضح بأي حال من الأحوال أن إيران معنية بالتجميد المؤقت، أو أنها ستوقف تخصيب اليورانيوم أو تخفض مخزونها من هذه المواد.

قد ترغب الإدارة الجديدة في استكشاف طرق أخرى لتهدئة التوترات مع طهران، مثل تقديم المساعدة الإنسانية أو إنشاء قناة خلفية لمناقشة تدابير بناء الثقة ومنع الصراع المحتملة. يبقى أن نرى ما إذا كان النظام الإيراني، الذي يحتاج إلى عدو أميركي للحفاظ على شرعيته وهويته، سوف يتقبل هذا النوع من الحوار.

سيتطلب إنشاء حواجز حماية لعلاقات الولايات المتحدة مع الصين وإيران، تنشيط الدبلوماسية الأميركية وإنهاء عادة واشنطن الخارقة للطبيعة في محاولة إرهاق الدول وإجبارها على الخضوع بالقوة العسكرية والعقوبات الاقتصادية والتهديدات. لن يأتي تعديل الموقف هذا بسهولة إلى كبار الشخصيات في السياسة الخارجية في إدارة بايدن، الذين يتمسّك الكثير منهم بعناد بالاستثنائية والأولوية الأميركية. لكن الدبلوماسية ضرورية إذا كانت الولايات المتحدة تأمل في تجنب مواجهة خطيرة مع كلا البلدين من شأنها أن تضر بأمن وازدهار أميركا وحلفائها وشركائها وأصدقائها.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “بوليتيكو” الأميركية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: