موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة19 نوفمبر 2020 08:50
للمشاركة:

المونيتور – وصول بايدن: على قادة الخليج البدء في الحديث عن إيران

تناول موقع الـ"مونيتور"، في مقال لـ"كارين يونغ"، موضوع العلاقة بين دول الخليج والرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، معتبراً أنه يجب على السعودية والإمارات التواصل مع فريق بايدن الآن، وإنشاء قناة خلفية لتعزيز المصالح الأمنية الخليجية والأميركية في الأشهر الأخيرة من رئاسة ترامب.

لتجنب الحرب، قد تحتاج إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن إلى بدء الحديث. في كانون الأول/ ديسمبر 2016، حدث خرق للبروتوكول في نيويورك عندما التقى أعضاء إدارة دونالد ترامب الجديدة، بمن فيهم الرئيس المنتخب آنذاك ترامب، بالقيادة الإماراتية في برج ترامب. لقد تسبب ذلك في بعض الضجة وبدأت عملية إلغاء الطابع المؤسسي للسياسة الخارجية داخل إدارة ترامب والتي استمرت حتى يومنا هذا. قبل أن يكون جاريد كوشنير وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان صديقين على تطبيق WhatsApp، كان هناك تواصل هادئ من قبل دول الخليج العربية للحصول على قراءة عن ترامب وتعزيز قنوات الاتصال المفتوحة خارج قاعات وزارة الخارجية أو مجلس الأمن القومي. قد يكون هذا بالضبط ما يجب أن يحدث مرة أخرى، بنوايا أفضل في هذه الظروف.

نحن في لحظة غريبة في التاريخ الأميركي، عندما يرفض الرئيس الحالي الذي خسر إعادة انتخابه الاعتراف بهزيمته، وفي نفس الوقت أمامه شهرين على الأقل لرمي الرمال أمام إدارة خليفته، وفي أسوأ الأحوال دفع الولايات المتحدة إلى صراع لا داعي له. إن مهاجمة إيران في فجر رئاسة بايدن من شأنها أن تعيث فسادا في هدف الإدارة المقبلة المتمثل في إعادة الدخول في خطة العمل الشاملة المشتركة، لكنها ستدمر أيضا النمو والتعافي المحتملين للشرق الأوسط. تفاقمت الأزمة الاقتصادية في إيران بسبب التأثير الحالي لوباء كورونا وانهيار أسعار النفط. الحرب الإقليمية مع إيران لا تفعل شيئًا لاستقرار وازدهار الشرق الأوسط في المستقبل. في الواقع، قد يؤدي ذلك إلى ظهور جيل ضائع في البلاد.

هناك نقطة قرار الآن لتلك الدول التي تسعى لأن تكون قوى إقليمية وزعيمة للشرق الأوسط الجديد. تواجه المملكة العربية السعودية المعضلة الأشد: عدم الأمان مع الطريقة التي ستتعامل بها إدارة بايدن معها. لكن هذا هو النهج الخاطئ. تحتاج المملكة العربية السعودية إلى التواصل مع فريق بايدن الآن، وتحتاج إدارة بايدن إلى توضيح نواياها في وقت مبكر جدًا. نحن بحاجة إلى قناة خلفية. وبالنسبة للإمارات العربية المتحدة، فإنهم في وضع يحاولون في الإبقاء على العلاقة مع ترامب واسترضاء بايدن، لكنهم سيخسرون أكثر من غيرهم في حال حدوث حريق إقليمي. ستدمر الإمارات العربية المتحدة بسبب الصراع الإقليمي بالتزامن مع جهود التعافي الاقتصادي.

يعتبر التطبيع بين بعض الدول العربية وإسرائيل أمرًا إيجابيًا لهم، لكنه لا يزال مبكرًا، ولاختبار تأثير هذا التطبيع مع الصراع مع إيران الآن يمكن أن يدمر مجموعة من مجالات التعاون المحتملة الأخرى التي تخدم شعوبها بشكل أفضل. هناك خيار سهل للحرب والمواجهة مع إيران، وهناك خيار العمل الجاد الفعلي للدبلوماسية. قد تكون هناك بعض المكاسب قصيرة المدى عبر الحرب: قد ترتفع أسعار النفط إذا حلقت الصواريخ فوق الخليج، لكن الإمدادات العالمية وفيرة للغاية بحيث لن تدوم طويلاً. قد يكون هناك بعض الارتياح في هجوم على نظام جمهورية إيران الإسلامية، لكنهم لن يسقطوا بدون معركة ستشهد عقدًا جديدًا من الحروب القذرة تنتشر في لبنان واليمن وحول المنطقة وخارجها. لن تؤدي الحرب مع إيران إلا إلى تعميق الاعتماد على النفط والقمع الداخلي وتقضي على أجندة التنويع الاقتصادي.

يمكن لترامب أن يقدم هدية أخيرة للسعودية في تصنيف الحوثيين كإرهابيين، مؤكداً على قوة إيران في تغذيتها في سوق أسلحة إقليمي. قد يكون الحوثيون بلطجية ولصوص لكنهم يمنيون. وسيقتل التصنيف الآن عملية السلام في اليمن بينما يمنح المملكة العربية السعودية الضوء الأخضر لمواصلة حملات القصف التي لا هوادة فيها. لكنها لن تؤدي إلا إلى إطالة الصراع على الحدود السعودية وزيادة المخاطر الأمنية الداخلية، مما يحد من أهدافها الخاصة في جذب المستثمرين والسياح الأجانب، ناهيك عن أمن صادراتها وموانئها في ممر البحر الأحمر.

في الشهرين المتبقيين قبل تنصيب بايدن، يرفض وزير الخارجية مايك بومبيو خطة العمل الشاملة المشتركة باعتبارها “سخيفة”. قد يرغب في بدء حرب مع إيران بالشراكة مع إسرائيل والإمارات والسعودية، لبناء أوراق اعتماده بين الإنجيليين والدوائر المناهضة لإيران داخل أميركا، وبناء منصته للترشح لمنصب الرئاسة عام 2024. في حين أن بومبيو ربما كان صوتًا لضبط النفس في أحدث تفكير لترامب للهجوم على إيران، إلا أنه وضع أيضًا حججاً يمكن بموجبها تبرير أي هجوم، مثل مقتل جنود أميركيين.

في المحصلة، هذا هو وقت الحديث مع بايدن لدول الخليج العربية، ولا سيما السعودية والإمارات. هذا هو الوقت المناسب للاستماع بوضوح شديد من الإدارة القادمة إلى ما تسعى إليه في المنطقة وكيف سيستمر عملها. ستكون الشراكة، والجلوس على طاولة المفاوضات، والالتزام بالأمن الإقليمي، هي الرسالة التي يحتاج قادة دول الخليج العربية إلى سماعها والتي ينبغي أن تكون إدارة بايدن القادمة قادرة على تقديمها.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ موقع المونيتور

جاده ايران واتساب
للمشاركة: