موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة18 نوفمبر 2020 06:15
للمشاركة:

أخبار وتصريحات- فوكس نيوز: ترامب لم يطلب الاطلاع على خيارات ضرب ‎إيران

كشفت قناة "فوكس نيوز"، نقلاً عن مصادر في البيت الأبيض، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لم يطلب الاطلاع على خيارات ضرب ‎إيران، خلال اجتماعاته مع القادة الأمنيين في البيت الأبيض حسبما كشفت صحيفة النيويورك تايمز. وأوضحت القناة أن مستشار الأمن القومي هو من طلب هذه الخيارات لكن ترامب لم يرغب في مناقشتها.

في سياق آخر، أعلن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، في مقابلة مع صحيفة ايران، أنه “في حال نفذ جو بايدن تعهدات واشنطن في الاتفاق النووي فإن طهران ستعود فورا وبالكامل لتعهداتها”، مشيراً إلى أن “إيران لم ولا تعارض المفاوضات مع واشنطن وهي ممكنة في اطار مجموعة 5+1”.

وأوضح وزير الخارجية أن “ايران مستعدة للحوار مع واشنطن حول كيفية عودة الولايات المتحدة للاتفاق النووي”، مؤكداً أنه “يمكن لجو بايدن الغاء العقوبات الأميركية على إيران بثلاثة أوامر تنفيذية، وبالتالي إن إلغاء بايدن للعقوبات الأميركية على إيران وعودة طهران لتعهداتها ليس بالامر الذي يستغرق وقتا”.

وأكد ظريف أن “إيران انتصرت على محاولة واشنطن كسرها ولكن اقتصادنا تضرر، ولا خيار أمام واشنطن سوى العودة للاتفاق النووي وعليها إرضاء إيران ومجموعة 4+1”.

على صعيد منفصل، استدعت الخارجية الإيرانية السفير الإيطالي في طهران، بصفته راعي المصالح الكندية لدى البلاد، وسلمته احتجاجاً على انتهاكات الحكومة الكندية للحقوق الإنسانية وخداعها بشأن احترام حقوق المواطنة والخدمات القنصلية بالنسبة للرعايا الإيرانيين المقيمين في هذا البلد.

من جهة أخرى، أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الحكومة ستتخذ إجراءات داعمة للشرائح الضعيفة التي تتضرر أعمالها على إثر قرارات التعطيل للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وجاء إعلان روحاني خلال اجتماع لجنة التنسيق الاقتصادي، وقد أعطى أولوية صياغة لائحة الموازنة على أساس الحقائق الاقتصادية، وفي الوقت ذاته استمرار برامج البلاد التنموية وازدهار ونمو الإنتاج وإيجاد انفراجة في معيشة المواطنين والشرائح الضعيفة.

من جهته أكد النائب الأول للرئيس الإيراني اسحاق جهانغيري أن “الحظر الظالم وفي ظروف تفشي فيروس كورونا قد كشف أكثر فأكثر عن الوجه اللاإنساني للإدارة الأميركية.

وتابع جهانغيري: “إنه في الأيام الأولى لتفشي فيروس كورونا حيث واجهت البلاد العديد من المشاكل في توفير المستلزمات التي تحتاجها الكوادر الطبية والصحية، وقد حالت الإدارة الأميركية دون إرسال هذه المستلزمات إلى البلاد”.

أما رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف، فأكد ضرورة عدم التبعية للنفط والحيلولة دون العجز في الموازنة وإيجاد الموارد المستديمة من أجل إصلاح هيكلية الموازنة.

وأشار قاليباف خلال اجتماعه الأسبوعي في البرلمان الإيراني على أنه جرت دراسة تقرير لجنة التخطيط والميزانية والحسابات حول الأحكام العامة لموازنة العام القادم، وتبين أنه لا بد من التوجه نحو الموارد المستديمة والنفقات المؤثرة وعدم التبعية للنفط والحيلولة دون حدوث العجز في الموازنة.

صحياً، اعلن رئيس لجنة مكافحة فيروس كورونا علي رضا زالي في طهران، بأن إيران تعد ضمن الدول الخمس الأولى في العالم من حيث إنتاج عدة التشخيص السريعة للكشف عن الإصابة بالفيروس. وجاء تصريحه على هامش إزاحة الستار عن عدة التشخيص السريعة، موضحاً أن إنتاج هذه العدة ستوفر إمكانية التشخيص في فترة أقل من 20 دقيقة.

اقتصادياً، أعلن متحدث مصلحة الجمارك الإيرانية روح الله لطيفي عن زيادة حجم  التبادل التجاري مع الدول الأفريقية بمعدل 959.848 طن في 7 أشهر.

وأكد لطيفي أن الحجم التجاري مع 27 بلدا أفريقيا تخطى 959,848 طنا بقيمة 180.432 مليون دولار.

وأشار لطيفي إلى أن الدول الأفريقية التي تبادلت التجارة مع إيران هي: ساحل العاج والكاميرون وجيبوتي والجزائر ومصر وغينيا وكينيا وليبيا والمغرب وماكاو وموريشيوس ونيجيريا والسودان والسنغال والصومال وتوغو وتانزانيا وأوغندا وجنوب أفريقيا وزامبيا واثيوبيا وتونس وراوندا.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: