موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة17 نوفمبر 2020 09:49
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل تعقد أوضاع إيران الداخلية مسار بايدن نحو العودة للاتفاق النووي؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: هل تعقد أوضاع إيران الداخلية مسار بايدن نحو العودة للاتفاق النووي؟ 1

“آفتاب يزد” الإصلاحية: إغلاق 150 مدينة اعتبارًا من يوم السبت ولمدة أسبوعين

مانشيت إيران: هل تعقد أوضاع إيران الداخلية مسار بايدن نحو العودة للاتفاق النووي؟ 2

“تجارت” التخصصية: النقابات تقلق بشأن عطلات كورونا

مانشيت إيران: هل تعقد أوضاع إيران الداخلية مسار بايدن نحو العودة للاتفاق النووي؟ 3

“رسالت” الأصولية: معيشة الناس تعتمد على جهود الحكومة

مانشيت إيران: هل تعقد أوضاع إيران الداخلية مسار بايدن نحو العودة للاتفاق النووي؟ 4

“مردم سالاري” الإصلاحية: لا تنسوا جرائم ترامب

مانشيت إيران: هل تعقد أوضاع إيران الداخلية مسار بايدن نحو العودة للاتفاق النووي؟ 5

“كيهان” الأصولية نقلاً عن الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما: أميركا في حالة فوضى

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الثلاثاء 17 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020:

رأى الدبلوماسي السابق جاويد قربان اوغلي، أن “الطريق لإحياء الاتفاق النووي من قبل الرئيس الأميركي المنتخب لا يزال صعبًا”، مشيرًا في مقاله بصحيفة “شرق” الإصلاحية إلى “تغيرات الوضع الاقتصادي والسياسي في إيران التي تتطلب بدورها عوامل مثل الإجماع السياسي في البلاد لقبول وإدارة هذه القضية”، كما لفت إلى “دور معارضي الاتفاق كإسرائيل والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة الذين عبروا عن قلقهم بشأن التطور الذي سيحصل في ملف هذه القضية”. وتوقع قربان اوغلي “إمكانية أن ينظم بايدن مثل أوباما إجماعًا عالمي ضد إيران، مستندًا على قضايا كالصواريخ وقوتها ومداها، إلى جانب وضع المعتقلين ذوي الجنسية المزدوجة وحقوق الإنسان”، مؤكدً أن “هذه القضايا المذكورة تشكل نقطة إجماع بين أوروبا والرئيس الأميركي المنتخب”.

مانشيت إيران: هل تعقد أوضاع إيران الداخلية مسار بايدن نحو العودة للاتفاق النووي؟ 6

على صعيد منفصل، أوضح الخبير الاقتصادي كمال اطهاري، أن “الخروج من الوضع الحالي في جميع المجالات من الاقتصاد إلى السياسة والمجتمع يتطلب تطوير خطة التنمية، وعودة مفكري المجتمع المدني لأداء واجباتهم التاريخية، والتركيز على الطبقة الوسطى. معتبرًا خلال مقابلة مع صحيفة “تجارت” المتخصصة أن “الإدارة الاقتصادية للحكومة في سياق أزمة كورونا غير مناسبة وتوضح عدم وجود نموذج تنموي سليم”. وتابع قائلًا “عندما تفشى فيروس كورونا، في ظل العقوبات الأميركية وإغلاق القنوات النفطية، ضاع حتى الحد الأدنى من النمو، بسبب عدم وجود سياسة اجتماعية، كما أن الحكومة لم تستطع اتخاذ أي إجراء فعال لعدم قدرتها على تغطية البطالة.

مانشيت إيران: هل تعقد أوضاع إيران الداخلية مسار بايدن نحو العودة للاتفاق النووي؟ 7

من جانب أخر، تناولت صحيفة “خراسان” الأصولية تصريحات الرئيس التنفيذي لشركة إيران سيل بيجان عباسي أراند الذي اعتبر أن “رخص الإنترنت عاملاً في انتشار الإنترنت عبر الهاتف المحمول”، مشيراً إلى أن “طريقة حلّه هو زيادة التعريفات من أجل تقليل عدد مستخدمي الإنترنت”. حيث أوردت الصحيفة أن “الإحصاءات الرسمية لهيئة تنظيم القطاع، تؤكد وجود 46 ٪ (أكثر من 30 مليون) من مشتركي الإنترنت عبر الهاتف المحمول مع شركة إيران سيل”. منوهةً إلى “هؤلاء مع هذه التصريحات الغريبة سيكونون قلقين بشأن زيادة أسعار الرسوم العام المقبل وليس من الواضح ما هو الموقف الذي ستتخذه الهيئات التنظيمية لمعالجة هذا القلق”. واستكملت الصحيفة متسائلة عن “إمكانية توقف المشغلين الذين حققوا أرباحًا تصل إلى عدة آلاف من مليارات تومان في العام الماضي وحده عن تبني حيل جديدة لزيادة أسعار خدماتهم أم أن الإنترنت عبر الهاتف المحمول سيصبح حقًا “خدمة فاخرة”؟”.

مانشيت إيران: هل تعقد أوضاع إيران الداخلية مسار بايدن نحو العودة للاتفاق النووي؟ 8
جاده ايران واتساب
للمشاركة: