موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة17 نوفمبر 2020 06:22
للمشاركة:

صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية – سياسة “الضغط الأقصى” مع إيران تصل إلى طريق مسدود

تناولت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، في تقرير لـ "جوبي واريك" و"سعاد مخنيت"، موضوع تجارة النفط بين إيران وفنزويلا إضافة لرفع إيران من مخزون اليورانيوم المخصّب لديها، معتبرة أن ما سبق يؤكد أن سياسة "الضغط الأقصى" للرئيس الأميركي دونالد ترامب على إيران لم تنجح في ردعها.

في الأسبوع الماضي، بينما استوعب البيت الأبيض أنباء الهزيمة في صناديق الاقتراع، تلقى مسؤولو إدارة دونالد ترامب تقاريراً عن انتكاسات مقلقة على جبهتين في صراع البلاد المستمر مع إيران.

أولاً جاءت وثيقة مسربة للأمم المتحدة تظهر زيادة حادة في مخزون إيران من اليورانيوم المخصب. بعد ذلك، تعقبت الأقمار الصناعية ناقلة نفط إيرانية (هي الرابعة في الأسابيع الأخيرة) وهي تبحر باتجاه المياه الخليجية بعد تسليم المنتجات البترولية الإيرانية إلى فنزويلا.

كان الموضوع الأول دليلاً آخراً على تقدم إيران في تكديس الوقود المستخدم في إنتاج الطاقة النووية، وربما القنابل النووية. كما كشف الموضوع الثاني ثغرات في استراتيجية الرئيس ترامب لوقف هذا التقدم. خلال الصيف، خططت الإدارة لمصادرة البضائع من عدة ناقلات أخرى في البحر في محاولة لردع إيران عن محاولة بيع نفطها في الخارج. ومع ذلك، فإن تجارة النفط الإيرانية، مثل إنتاجها من الوقود النووي، آخذة في الارتفاع مرة أخرى.

تدخل إدارة ترامب أشهرها الأخيرة بموجة من العقوبات الجديدة التي تهدف إلى الضغط على إيران اقتصاديًا. ولكن بكل المقاييس تقريبًا، يبدو أن الجهود وصلت إلى باب مقفل. الناقلات التي وصلت إلى فنزويلا في الأسابيع الأخيرة هي جزء من أسطول سفن يقول المحللون إنه ينقل الآن مليون برميل من النفط والغاز الإيراني من الشرق الأوسط إلى أميركا الجنوبية وإلى آسيا، بما في ذلك الصين.

بناء على ما سبق، من المتوقع أن يترك ترامب الرئيس المنتخب جو بايدن في أزمة أسوأ، بكل المقاييس تقريبًا، مما كانت عليه عندما تم انتخابه قبل أربع سنوات: حكومة إيرانية تتخطى القيود السابقة على برنامجها النووي، بينما يتراجع النفوذ الدبلوماسي والاقتصادي لواشنطن بشكل مطرد.

قال روبرت ليتواك، النائب الأول لرئيس مركز وودرو ويلسون الدولي للباحثين ومقره واشنطن ومؤلف كتاب “إدارة المخاطر النووية”، وهو كتاب عن مكافحة تهديدات الانتشار النووي، “لقد واجه نظام طهران أقصى قدر من الضغط، لكن هذه السياسات عزلت الولايات المتحدة دبلوماسيًا، وليس إيران”.

قال مسؤولو المخابرات وخبراء الصناعة، إن إضعاف ضغط العقوبات يمنح إيران مزيدًا من الوقت للتعامل مع تحدياتها الاقتصادية الهائلة، دون أن تخسر خطوة في محاولتها لإعادة إنشاء أصول اليورانيوم التي تخلت عنها بموجب الاتفاق النووي. في الأسبوع الماضي، أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الدول الأعضاء في وثيقة سرية أن مخزون إيران من اليورانيوم منخفض التخصيب قد تضخم إلى ما يقرب الـ 8000 رطل، أي أكثر من 12 ضعف الحد الذي حدده الاتفاق النووي لعام 2015. يبرر المسؤولون الإيرانيون الخرق بالإشارة إلى أن واشنطن، وليس طهران، هي التي انسحبت من الاتفاق.

قال محللون إنه حتى بين حلفاء الولايات المتحدة المخلصين في أوروبا وآسيا، أدى الاستياء من نهج ترامب إلى تبريد الدعم لنوع المقاطعة الاقتصادية المطبقة على نطاق واسع والتي قد تدفع إيران إلى تغيير سلوكها. قال إريك لي، خبير استراتيجي للطاقة لدى سيتي جروب في نيويورك: “العديد من الدول محبطة من أحادية الجانب الأميركي، حتى تلك التي لديها مخاوف بشأن إيران.”

بالعودة إلى باخرات النفط، تخضع كل من إيران وفنزويلا ، لعقوبات اقتصادية أميركية، وكان قرار مصادرة النفط وبيعه يهدف إلى ثني الحكومات وشركات الشحن عن التعامل مع أي من الاثنين. قال سام ماداني، الشريك المؤسس لشركة TankerTrackers، إن الباخرة أوصلت مليوني برميل من مكثفات الغاز الإيرانية – وهو سائل بلون القش يستخدم كمخفف للنفط الخام الفنزويلي – وحصل على مليوني برميل من النفط الفنزويلي لبيعه في الخارج. قامت السفينة بجولة في منطقة القرن الأفريقي في وقت مبكر من الأسبوع الماضي في رحلة العودة إلى إيران.

وقال مدني عن تجارة إيران مع الفنزويليين المحاصرين “هذه مقايضة خالصة. إنهم بحاجة إلى التخلص من هذه الأشياء. إنهم يرسلونها إلى فنزويلا، وهو أمر مثالي، لأنه يحسن إنتاجهم النفطي. وفي المقابل، يحصلون على نفط فنزويلا ويمكنهم بيعه للصين”.

ومع ذلك، على الرغم من أهمية حركة الناقلات بين إيران وفنزويلا، ما هي إلا جانب واحد من التجارة غير المشروعة التي نمت من حيث الحجم والتعقيد خلال العام الماضي. من الصعب الحصول على أرقام موثوقة لصناعة النفط الإيرانية، لكن العديد من المحللين المستقلين قدروا أن طهران صدرت في المتوسط 1.2 مليون برميل من النفط يوميًا في أيلول/ سبتمبر ، وتقريباً في تشرين الأول/ أكتوبر. هذا أقل من نصف كمية النفط التي كانت طهران تبيعها في عام 2018، لكنها أعلى بشكل كبير من 70 ألف برميل تم الإبلاغ عنها في نيسان/ أبريل، عندما كانت إيران تكافح بالتزامن مع عقوبات إدارة ترامب وباء كورونا المدمر.

لم يعد بعض شركاء إيران يحاولون الحفاظ على سرية المعاملات. منذ الصيف، أصبحت إيران منفتحة بشكل متزايد بشأن تجارتها مع الصين ، التي تعلن الآن علنًا عن جزء من وارداتها من النفط الإيراني، متحدية تهديد إدارة ترامب بالانتقام من الحكومات التي تسمح بالتجارة مع طهران.

لكن إيران تخفي الجزء الأكبر من تجارة النفط لديها من خلال الحيل، بممارسات تتراوح من البساطة (تغيير أسماء وتسجيلات ناقلات النفط) إلى معقدة وخطيرة ، مثل النقل السري للنفط الخام أو غاز البترول المسال بين السفن في البحر.

حصلت منظمة متحدون ضد إيران النووية، وهي جماعة في واشنطن تراقب تجارة النفط الإيرانية غير المشروعة، على صور جوية تظهر أربع سفن يُزعم أنها متورطة في عمليات نقل غير مشروعة للنفط الإيراني من سفينة إلى سفينة في تشرين الأول/ أكتوبر. في خمس حالات أخرى، شوهدت سفن أجنبية تلتقط غاز البترول المسال الإيراني وتنقل الوقود إلى سفن أخرى متجهة إلى الموانئ الصينية.

تقوم الناقلات المشاركة في التبادلات بإيقاف تشغيل أجهزة الإرسال والاستقبال الخاصة بها، وهي منارات الراديو الآلية التي تستخدمها السفن للتعرف على بعضها البعض في البحر. في حالات أخرى، يقوم مالكو الناقلة ببساطة بتغيير اسم السفينة أو إعادة تسجيل السفينة تحت علم دولة مختلفة.

ومع ذلك، بينما تنجح إيران في إيصال المزيد من نفطها إلى الأسواق الخارجية، أعرب القادة الإيرانيون أيضًا عن أملهم الأسبوع الماضي في عودة إدارة بايدن إلى الاتفاق النووي لعام 2015. أنهى الاتفاق العديد من العقوبات ضد إيران مقابل قيود صارمة على برنامج أسلحتها.

لكن احتمالات استعادة الاتفاقية بعيدة كل البعد عن الوضوح. كمرشح، تعهد بايدن بإعادة الدخول في الاتفاقية وإجراء “دبلوماسية صارمة” تهدف إلى تمديد الاتفاقية وتعزيز بنودها. ويقول محللون إن طهران لم تظهر حتى الآن أي بوادر على الاستعداد لقبول مثل هذه الشروط، وعلى أي حال، فمن غير المرجح أن تفعل ذلك حتى بعد الانتخابات الرئاسية العام المقبل في إيران.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: