موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة17 نوفمبر 2020 06:01
للمشاركة:

صحيفة “تجارت” التخصصية – الحكومة لا تمتلك خططاً للتنمية الاقتصادية

تناولت صحيفة "تجارت" التخصصية، في مقابلة مع الخبير الاقتصادي كمال اطهاري، موضوع الخطط الاقتصادية للحكومة بعد 9 أشهر من تفشي فيروس كورونا في البلاد. اطهاري، اعتبر في المقابلة أن الإدارة الاقتصادية للحكومة في مكافحة كورونا كانت غير مناسبة وغير فعّالة.

بعد أكثر من 9 أشهر على تفشي فيروس كورونا على نطاق واسع في إيران والأضرار التي لحقت بالعديد من القطاعات، عملت الحكومة على إنشاء لجنة وطنية لمواجهة الوباء، وعملت على تحديد الأسر ذات الدخل المنخفض والشركات المتضررة، وقدمت حزم دعم متعددة تتكون من قروض معيشية مجانية. كمال اطهاري، هو أحد الاقتصاديين الغاضبين، يعتبر أن الخروج من الوضع الحالي في جميع المجالات من الاقتصاد إلى السياسة والمجتمع يتطلب تطوير خطة التنمية، وعودة مفكري المجتمع المدني لأداء واجباتهم التاريخية، والتركيز على الطبقة الوسطى. كمال اطهاري، الباحث التنموي، يعتبر الإدارة الاقتصادية للحكومة في سياق كورونا غير مناسبة وتوضح عدم وجود نموذج تنموي سليم.

  • كيف تقيمون أداء الحكومة في إدارة كورونا؟

في الاقتصاد الإيراني، ليس لدى أي من الحكومات التي وصلت إلى السلطة حتى الآن نموذج تنموي، ولا يمكن تسمية أي حكومة بحكومة التنمية. حكومات التنمية هي دول مثل كوريا واليابان والصين وماليزيا، ودور الحكومة في هذه الدول هو أن تكون قادرة على تنظيم الشؤون وما يسمى بتحليل أنشطة القطاع الخاص. تدفع الحكومات في البلدان النامية القطاع الخاص لتحقيق أقصى قدر من التنمية، مع توجهات لتكون حاضرة في الأسواق العالمية وبشكل رئيسي للمنتجات الصناعية والخدماتية.

  • كيف تبلور هذا التطور؟

في الاقتصاد الإيراني، أحيانًا يكون للنمو الاقتصادي الأسبقية وأحيانًا يكون للعدالة الأسبقية، ولا يوجد أساس لأي منهما، ونخلص إلى أنه لا توجد سياسة اجتماعية ولا خطة للتنمية الاقتصادية، وأنهم تصرفوا على عكس الوثيقة الحكومية التي أنشأت على أساسها هذه الحكومة. وبالتالي، لم يتمكنوا من الوصول إلى تطور تنموي.

  • لماذا لم ينجح نموذج التطوير في إيران؟

بدلاً من صياغة نموذج للتنمية الاقتصادية، يواصل بعض الناس التركيز على الفئات التي ليست في أولويات البلد ولا فائدة منها على الإطلاق. على سبيل المثال، بدلاً من عقد مؤتمر لمراجعة البرامج الاقتصادية، يعقدون مؤتمر استجواب للحكومة ويعتقدون أنه يمكنهم التحدث إلى المجتمع بمثل هذه الطريقة. صوت الشعب لروحاني، خاصة في الدورة الأخيرة، خوفًا من وصول الأصوليين إلى السلطة، والتي لها ردود أفعال حادة وغير عقلانية. المشكلة التي نواجهها هي عدم وجود خطاب تنموي في الحكومة، وقد أدى ذلك إلى نوع من الاختزالية حيث تُرك كل شيء، بما في ذلك الاقتصاد والمجتمع، للسوق، وحدث نوع من ما يسمى بـ”التسويق السوقي” الذي لم ينجح حتى الآن. أدى تسويق السوق إلى احتكار الاقتصاد، وأخيراً تم تسويق المجتمع، وهو أيضًا اختراع مبتذل لجزء من الفريق الاقتصادي للحكومة، ومثال لا نراه في أي مكان في العالم.

عندما تفشى فيروس كورونا، في ظل العقوبات الأميركية وإغلاق القنوات النفطية، ضاع حتى الحد الأدنى من النمو، بسبب عدم وجود سياسة اجتماعية، وبالتالي لا تستطيع الحكومة وهي لا تتخذ أي إجراء فعال، لأنها لا تستطيع مثلاً تغطية البطالة.

فشلت الحكومة حتى الآن في التوفيق بين السياسة النقدية وسياسة القطاع الحقيقي للاقتصاد. يصنع البنك المركزي سياسة نقدية، وهذا الجزء الحقيقي من الاقتصاد هو سياساته التي تسعى إلى الريع، إلا أنهم لا يضعون خطابًا مثمراً على جدول الأعمال. لذلك لا يمكن القول أن هذه الحكومة لديها سجل لمرحلة ما قبل كورونا حتى نقول أنها تمتلك سجلاً لما بعد كورونا.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “تجارت” التخصصية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: