موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة15 نوفمبر 2020 06:37
للمشاركة:

مركز البحوث البرلمانية – استمرار انخفاض معدلات الولادة في إيران

على الرغم من إصرار المرشد الأعلى علي خامنئي المتكرر على الإنجاب وتوصياته للنمو السكاني، أظهر تقرير صادر عن مركز الأبحاث البرلمانية أن معدل الإنجاب في إيران لا يزال في انخفاض.

سجّل عدد الولادات خلال اربع سنوات، من عام 2015 إلى العام 2019، انخفاضاً ملحوظاً، حيث انخفض من 1.570 مليون إلى 1.196 مليون سنويا، أي انخفاض 370 ألف ولادة في البلاد كل عام. ويشير التقرير الرسمي الذي صدر مؤخرًا عن مجلس الشورى الإسلامي إلى جذور هذا الانخفاض السكاني في إيران، حيث يقول إن معدل الخصوبة في إيران انخفض من 6.8٪ عام 1981 إلى 1.7٪ عام 2009.

يتبين أن لفيروس كورونا دورًا مهمًا في زيادة انخفاض النمو في إيران. وفقًا لهذا التقرير، بلغ مؤشر حجم الأسرة أو متوسط عدد الأفراد في الأسر في البلاد 3.3 لكل أسرة، مما يشير إلى انخفاض مستمر في الأسر في إيران. ومن ناحية أخرى  زاد عدد الأسر ذات الطفل الواحد بشكل ملحوظ مقارنة بالعائلات الأخرى، وبحسب آخر الدراسات فإن نسبة الأسر التي لديها طفل واحد قد ارتفعت بنحو 19.7٪ وأيضا بمعدل  13.5٪ من الأسر ليس لديها أطفال.

وأعرب التقرير عن قلقه من انخفاض معدل الشباب وزيادة معدل الشيخوخة في إيران،  قائلاً إنه “في السنوات القادمة سيكون واحد من كل أربعة أشخاص أكبر من 60 عامًا مما سيؤدي بالتأكيد إلى عواقب اقتصادية واجتماعية وثقافية وحتى سيعود سلبا على الأسر والنظام في البلاد “.

كذلك، يتوقع التقرير أن “يكون هناك انخفاض في سن العمل وزيادة في عبئ الإعالة الذي سيؤدي في انخفاض النمو الاقتصادي وزيادة العبئ المالي لصناديق التقاعد وانخفاض حجم الأسرة ومحدودية علاقات القرابة وانخفاض في دعم الأسرة لكبار السن وتقليص قوة الدفاع”.

ومن ناحية أخرى، يظهر من الدراسة أن نسبة كبيرة من الأزواج في إيران يرغبون في إنجاب ثلاثة أطفال، لكن العديد من القيود تمنعهم من ذلك، أبرزها الجانب الاقتصادي، ونقص الدخل غير الكافي للعيش وعدم اليقين بشأن مستقبل الوظيفة والتمويل. وأيضا هناك اسباب اخرى، كعدم الاستعداد النفسي والذهني للشباب للولادة إضافة لمواضيع التنشئة الاجتماعية والثقافات الجديدة المناهضة لكثرة الولادات. ومن أهم الأسباب، حسب التقرير، هو التغيرات الحاصلة في دور المرأة ومكانتها في المجتمع ودورها الثقافي ما أدى أيضا إلى الحد من الدافع لإنجاب الأطفال في إيران.

المصدر/ مركز أبحاث البرلمان الإيراني

جاده ايران واتساب
للمشاركة: