موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة10 نوفمبر 2020 03:45
للمشاركة:

ترند إيران: المنتخب الوطني من حقه

يستعدّ المنتخب الإيراني لكرة القدم، لمواجهة منتخب البوسنة في سراييفو، ضمن مباراة تحضيرية يقيمها المنتخبان. إلا أن قائمة اللاعبين التي وضعها مدرب المنتخب الإيراني الكرواتي دراغان سكوتيتش، شكّلت موجة من الغضب عند المواطنين ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي، نظراً لعدم استدعاء المدافع وريا غفوري.

روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، اعتبروا أن السبب الأساسي لعدم استدعاء غفوري لقائمة المنتخب، هو تصريحاته الدائمة المنتقدة للنظام، مشيرين إلى أن مشاركته في مظاهرات تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي، أدت لوضع خط أحمر تحت اسمه لمنعه من المشاركة في المنتخب.

وبرغم تبرير المدرب الكرواتي عدم استدعاء غفوري، ابن الـ33 سنة، بأنه يريد الاعتماد على الشباب، صرّح اللاعب بأن من حقه الحصول على فرصة للعب، مشيراً إلى أنه لم يتم استدعاءه في آخر قائمتين للمنتخب، مضيفاً “مدرب المنتخب الوطني حر ويمكنه دعوة أي لاعب يريده، لكنني أستحق أن أكون في المنتخب إلا أن هناك أشخاص يريدون رسم خط أحمر على اسمي”.

هذا الموضوع غرد عنه الإيرانيون تحت وسم “المنتخب الوطني من حقه” الذي صعد ليصبح ترند متداول على منصات التواصل الاجتماعي داخل إيران، حيث أكدت معظم التغريدات على أحقية ضم اللاعب إلى القائمة المستدعاة. احسان اورونو، نشر صورة له مع غفوري، وكتب معها أن “الطريقة التي تعيش فيها والطريقة التي تعبر فيها عن آرائك، وولائك لشعبك يجعلني أشعر بالفخر بسبب هذه الصورة”.

آسمان آبي رأت أنه “الوقت قد حان الآن للدفاع عن حقوق هذا اللاعب ولنكون صوته وندافع عن كرامته، فهو لم يصمت أبداً عن مواجهة القمع في البلاد، وكان صوتنا في مرات عديدة ودافع كثيراً عن حقوقنا”، مضيفة “نحبك يا كابتن”. كما أشار ياسين جفري أن “عدم استدعاء اللاعب لم يكن أمراً مفاجئاً وكنا نتوقع حصول ذلك، إلا أننا نشعر بالألم تجاهه”.

من جهتها، قالت غزل منشهري إن “الجميع يرى أسبوعياً إبداعك في كرة القدم إلا أنهم لم يستدعوك”، مضيفة “في الواقع، ليست المشكلة في عدم استدعائك من قبل المدير الفني للمنتخب وهذا حقه، لكن المشكلة هي في التوصيات التي أصدرها أحدهم لعدم دعوتك”، ولفتت إلى “أننا نعرف جيداً لماذا يتم استبعادك وهذا الموضوع ليس صعباً، على الأقل بالنسبة لنا، نحن الذين نعرف ما تقوله وما تكتبه. شكرا كابتن على ما قدمته”.

بدورها، اعتبرت بريناز ازديار أن “ما يجعل الإنسان مميزاً وما يغير مصيره ليست موهبته فقط، بل خياراته ومواقفه في الحياة”. أما سيتان خيرخاه فأوضح أن “وريا هو أفضل لاعب إيراني في مركزه، وبالتالي لا داعي لعدم استدعائه”، مضيفاً أن “غفوري لاعب إيراني وليس أجنبي وبالتالي لا يوجد أي مبرر لعدم استدعائه”.

أما إيراج حسن زاده، فنشر صوراً لغفوري وهو يرتدي قميصاً كتب عليها انتقادات للنظام، مؤكدًا أن “هذه العبارات الجميلة الموجودة على القميص هي التي منعته من المشاركة مع المنتخب”، وخاطب اللاعب بالقول “عزيزي وريا، كنت مصاحباً دائماً لغضب وآلام الناس، والتواجد معنا هو انتصار وفخر لك”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: