موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة5 نوفمبر 2020 04:31
للمشاركة:

صحيفة “جوان” الأصولية – دعوة لتحمل المسؤولية

ردّت صحيفة "جوان" الأصولية، في مقال بعنوان "دعوة لتحمل المسؤلية"، على الناشط السياسي الإصلاحي عباس عبدي الذي اعتبر في مقابلة سابقة له أن إيران بحاجة لتقوية الجبهة الداخلية، حيث دعت الصحيفة الفريق الإصلاحي لتحمّل مسؤولية أخطائه.

في مقابلة مع السيد علي عليزاده، الناشط الاجتماعي والسياسي المقيم في لندن، حدد الصحفي الإصلاحي عباس عبدي العلاقة بين إيران والولايات المتحدة، والتي يمكن مناقشتها في فئات فرعية أكثر تفصيلاً. لكن هناك عدة نقاط يجب التطرق إليها في هذا الحوار. في سياق الملاحظة الصحفية، سنركز على نقطتين فقط من هذا الحوار، وهي بالطبع متشابكتين. الأولى هي حديث عبدي عن المفاوضات بين إيران والولايات المتحدة في المستقبل بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، وما هي رافعات القوة والضغط التي تمتلكها إيران الآن للوصول إلى طاولة المفاوضات، والنقطة الثانية هي اعتبار عبدي أن هناك نقاط ضعف في السياسة الداخلية في هذا الصدد. وهذا يعني أنه إذا كانت السياسة الداخلية قوية، فقد يكون عنصر القوة الإيرانية على طاولة المفاوضات أقوى، ولكن الآن مع هذه السياسة المحلية الضعيفة، فمن الأفضل رسم خط حول المفاوضات، حسب تعبير عبدي.

لا جدال في أن القوة في السياسة المحلية يمكن أن تمنح القوة والسلطة للسياسة الخارجية، لكن أسباب الضعف في السياسة الداخلية تستحق التفكير فيها. هناك قدر كبير من الجدل حول ماهية مكونات القوة لدعم ورقة المساومة ومقدار وزن كل منها.

في تصريحاته، يتحدث عبدي دائمًا عن إيران، وليس عن جزء محدد من الهيكل السياسي فيها. يبدو أن هذا الأدب يعني أنه يعرف النظام بأكمله باعتباره المرسل إليه انتقاداته واحتجاجاته وأوجه القصور التي يعبر عنها في رأيه. لكن النظام له معناه الخاص في الأدبيات السياسية التقليدية الإيرانية، ومثل هذه الأدبيات تعني السلطة التنفيذية أو الحكومة. لنكن أكثر صراحة بقليل. ثماني سنوات من حكومة محمد خاتمي وثماني سنوات من حكومة حسن روحاني أوصلت عبدي إلى السلطة، ولا داعي لإثبات دور الحكومة في تقوية السياسات المحلية وإضعافها. هل أدت هذه السنوات الـ 16 إلى تعزيز السياسة الداخلية؟ كان رمز النظام في نفس انتخابات عام 1992، والتي وصفها عبدي بأنها انتخابات عاطفية. دعنا ننتبه فقط لما قاله الرئيس المنتخب حسن روحاني في قاعة البرلمان المفتوحة: “في 15 حزيران/ يونيو لم يصوت الشعب للتطرف والعنف والتعسف وعدم التشاور وعدم الحصافة، وصوتوا للاعتدال والحصافة والعقلانية”. هل ترى؟ كم كان من السهل أن ملايين الإيرانيين لم يعودوا أشخاصًا، فقط لأن خيارهم السياسي لم يكن ضد خياراتك. هل اعترض الإصلاحيون على هذا الاستقطاب؟ هذا التشرذم في الشعب، والاستقطاب الاجتماعي في سياق السياسة والثقافة والرياضة والدين وحتى على مستويات مثل “ناجحة وغير ناجحة” كانت سياسة كل من حكومتي خاتمي وروحاني، والأمثلة أكثر من مجرد ملاحظة قصيرة.

من ناحية أخرى، لم تكن نسبة المشاركة في الانتخابات النيابية الماضية مواتية لأحد، ولكن عدم رؤية دور الحكومة والبرلمان الإصلاحي في خيبة أمل الشعب من صندوق الاقتراع هو نوع من الإهمال. لنذهب بين الناس. سنسمع عدة مرات أنه باستثناء سابقاتها، عندما صوتنا، فقد أوفى بوعودهم وحسّن وضعنا حتى نتمكن من التصويت مرة أخرى الآن. من هم هؤلاء “الأسلاف”؟ نفس الأشخاص الذين وصلوا إلى السلطة بدعمك وتكرارك. لذا دعونا لا نتنحى جانبا ونترك الجميع يتحمل المسؤولية عن دعمهم ودورهم وتصويتهم. وهناك أيضا السؤال عن الورقة الفائزة التي فزت بها في المفاوضات مع تلك الانتخابات الحماسية والحكومة والبرلمان التي فاز بها الإصلاحيون؟!

من المفارقات أن عبدي وأصدقاؤه شكلوا حكومة سعت إلى الإصلاح المحلي بمساعدة السياسة الخارجية. أحضروا الاتفاق النووي لإصلاح الاقتصاد المحلي. تفاوضوا مع الغرب للفوز بالانتخابات المحلية، ورحبوا بالدعم الخارجي لكذب كذبة التزوير ولاحقاً إنقاذ قادتهم المحاصرين والضغط العام على الحكومة. من الذي شكل العقول المكيفة للناس الذين يربطون مثل هذه العلاقة بين الانتخابات الأجنبية والوضع الداخلي؟ ربط الاقتصاد والمعيشة بل وإغراق الشعب بالمفاوضات الخارجية كان عمل أي رئيس وأي تيار سياسي للبلاد؟

بمجرد أن يتحمل الجميع مسؤولية تقويض القوة المحلية، عندها يمكننا التحدث عما يجب القيام به لنكون أقوى في المفاوضات. إضعاف القوة الدفاعية والصاروخية، وتدمير القوات العسكرية التي تقاتل داعش، والهجوم على أصدقاء إيران الأجانب، وتجاهل الأشخاص الأقوياء الآخرين كانت كلها عناصر إضعاف أخرى لقوة إيران التي قالها عبدي.

المصدر/ صحيفة “جوان” الأصولية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: