موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة2 نوفمبر 2020 05:20
للمشاركة:

صحيفة “ايران” الحكومية – ما هي التغييرات التي ستجري في السياسة الخارجية الأميركية تجاه إيران؟

تناولت صحيفة "ايران" الحكومية، في مقال لماري سالاري، موضوع الانتخابات الأميركية المقبلة، ردت فيه على التساؤلات حول التغيير الذي سيحدث على صعيد السياسة الخارجية الأميركية تجاه إيران عقب الانتخابات.

ما يضع الانتخابات الرئاسية الأميركية في 3 شرين الثاني/ نوفمبر في مركز التدقيق الداخلي الايراني هو مدى إمكانية عودة واشنطن لتنفيذ الاتفاق النووي، حيث سيرتبط هذا الأمر بقرار القيادة الأميركية التي ستفرزها الانتخابات. في الوقت نفسه، كانت قضية إيران دائمًا جزءًا ثابتًا من خطابات صانعي السياسة بأميركا وخطاباتهم الانتخابية، وهي مرتبطة بشكل مباشر بدعم جماعات الضغط الإسرائيلية في الولايات المتحدة التي تنفق مليارات الدولارات على حملات المرشحين.

لكن على الرغم من هذه الحقيقة ، فإن موقف المرشحين الأميركيين من القضايا المتعلقة بإيران لا يمكن ولا ينبغي اعتباره متطابق تمامًا. لأنه من الطبيعي أن يظهر الفرق بين السياسات المستقبلية لإدارة “بايدن” التي ترى نفسها ملزمة بالعودة إلى مجلس الأمن الدولي ورفع العقوبات النووية، وبين السياسات المحتملة لإدارة “دونالد ترامب” التي يتوقع أن تتخذ موقفها ضد إيران بهدف إجبارها على الجلوس إلى طاولة المفاوضات.

لا شك أن سجل ترامب في السياسة الخارجية، خاصة مع إيران، التي أراد مقابلها تحقيق نجاح غير مسبوق، لم يحرز نتائج جيدة. لم يقتصر الأمر على أن عقوباته المتزايدة لم تجلب إيران إلى طاولة المفاوضات، بل أظهرت لأول مرة الصدع العميق بين واشنطن والقوى العالمية الأخرى في مجلس الأمن وحملته من الضغط الأقصى كادت تقضي على أي فرصة للدبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة.

في الواقع اعتمد ترامب على مجموعة من العقوبات والعزلة السياسية والتهديد باستخدام القوة العسكرية بهدف الإخضاع. لكن هذا النهج لم يساعد في تحقيق هدفه بالنسبة لإيران، كان يعتقد أنه حتى لو تصرف بمفرده  يمكنه تقليص برنامج إيران النووي بشكل أكبر من أجل رفع العقوبات التي أعاد فرضها من جانب واحد مقابل الموافقة على اتفاق لزيادة الحد من عمليات التخصيب.

ومع ذلك، سعى ترامب إلى وصف تطبيع العلاقات واتفاقية السلام بين الإمارات والبحرين والسودان مع النظام الإسرائيلي، ووعد السعودية بالانضمام إلى هذه الاتفاقيات بأنها إنجازات مهمة في حملته الانتخابية مقابل فشل سياسة إيران والتوقف عند نقطة الصفر نفسها. لكن من وجهة نظر السياسيين الأميركيين، فإن فشل سياسته تجاه إيران وفشل عملية مفاوضات السلام ونزع السلاح في كوريا الشمالية، إلى جانب الضرر الذي ألحقه بالولايات المتحدة من حيث المكانة والسياسة وحتى القانون، لا يبدو أنه ترك بصمة جيدة في سجله.

تأتي جميع إخفاقات ترامب في وقت يعتقد فيه العديد من المراقبين المحليين الأميركيين أنه اتبع السياسة الخارجية لتعزيز مصالحه السياسية الخاصة في حين أن سلوكه الخاص أضر بشدة بالهيكل الديمقراطي للبلاد وعطل مؤسساتها القانونية. تاريخ جو بايدن في العمل مع إدارة باراك أوباما كنائب للرئيس هو أحد الأسباب التي جعلت المراقبين السياسيين يرونه أكثر من أتباع سياسة التغيير لإدارة أوباما. لقد ناور بايدن نفسه بشأن خطط أوباما على الأقل في مجالات السياسة الداخلية والصالح العام وعبر عن وجهات نظر مماثلة لإدارة أوباما في المواقف الخارجية وخاصة تجاه إيران.

 انعكس جانب مهم من توجهات السياسة الخارجية لبايدن حتى الآن في مواقفه المتتالية من عودة الولايات المتحدة إلى مجلس الأمن الدولي، لكن لا يبدو أن هذا كافٍ للتنبؤ بالطريقة التي ينظر بها إلى القضايا الدولية بما في ذلك موقفه من إيران. مع فوز بايدن كسياسي متمرس يعتقد أنه لا يزال بإمكانه التفكير في تطبيع العلاقات مع إيران، ومن أجل هذا الأمر ستعد العودة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة خطوة مهمة في تقليل الخلافات مع إيران وحل القضية النووية. موقف كهذا سيكون مهم لأنه بصفته الشخص الذي بدأ المفاوضات النووية خلال فترة ولايته  يجب أن يكون ملتزم بتنفيذ هذه الاتفاقية.

من المنتظر أن تتخذ حكومة بايدن المحتملة مقاربة مختلفة تجاه إيران على الرغم من أنه يرى إيران بشكل واضح كمساهم في زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط ويشارك خصمه الرأي القائل بأن إيران تدعم “الإرهاب”، إلا أنه يعتقد أن مواجهة دور إيران الإقليمي وتوسيع أنشطتها النووية يجب أن لا تكون بالطريقة التي ينتهجها ترامب، بل من خلال استراتيجية واضحة ذات أهداف محددة وبمساعدة حلفاء أميركا الأوروبيين.

ليس سراً أن حقائق العلاقة الحاسمة بين إيران والولايات المتحدة خلال العقود القليلة الماضية قد تجاوزت الخلافات حول القضية النووية ودور الإيراني في المنطقة. ومع ذلك  فقد أدت هاتان المسألتان إلى تعقيد العلاقة على مدار السنوات القليلة الماضية، وبينما كان يُعتقد أن الاتفاق كان مفيدًا في حل الصراع ، فإن وجود ترامب في البيت الأبيض قد أزعج كل هذه المعادلات، لذا فهو الآن على وشك الانهيار.

إذا أصبح ترامب رئيسًا مرة أخرى فستستمر سياسة الضغط الأقصى و لكن في الأسابيع الأخيرة خلال الحملة الانتخابية أدعى ترامب أنه إذا أصبح رئيسًا مرة أخرى، سيتوصل إلى اتفاق مع إيران قريبا. موقف يشير إلى أن الرئيس الأميركي المغامر قد يعيد النظر في اتباع سياسته المثيرة للجدل مع إيران.

سيأخذ صانعو القرار في السياسة الخارجية الإيرانية في الحسبان حقيقة أن شركاء الاتفاق النووي الأوروبيين سيختارون بالقوة الوقوف إلى جانب إدارة ترامب الثانية إذا أعيد انتخابه وسوف يتماشون مع سياساته. للتنبؤ بآفاق العلاقات بين إيران والإدارة الأميركية المقبلة، يبقى أن نرى إلى أي مدى ستتمكن طهران وواشنطن من تحمل تكاليف هذه العلاقة الحاسمة.

المصدر/ صحيفة “ايران” الحكومية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: