موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة31 أكتوبر 2020 03:16
للمشاركة:

ترند إيران: نيغار مسعودي

تفاعل روّاد مواقع التواصل الاجتماعي في إيران مع خبر اعتقال المصورة والمخرجة الوثائية نيغار مسعودي. ووفق وكالة الأنباء الإيرانية، اعتقلت الأجهزة الأمنية مسعودي، وفتشوا منزلها وصادروا بعض متعلقاتها الشخصية. لكن لم يتم الإعلان عن سبب الاعتقال لمسعودي التي تتابع منذ فترة، قضية النساء اللاتي وقعن ضحايا الاعتداءات بالحمض في أصفهان.

احسان بداغي علق على حادثة الاعتقال بالقول: “بعد 6 سنوات من حادثة الحمض في أصفهان، تم اعتقال شخص على صلة بالموضوع. طبعا لا أتحدث عن مطلقي الحمض، بل نيغار مسعودي التي صوّرت فيلماً وثائقياً عن الموضوع”.
من جهته، كتب علي رضا افشار: “لحل مشكلة الرش بالحمض، قامت السلطات باعتقال نيغار وهي من يحاول منذ سنوات كشف حقيقة هذه الجريمة”، معتبراً أن “عمل هذه السلطة غبي بكافة المعايير”.

أما حسن صربخشيان، فرأى أنه “في إيران يتم حل الأزمة التي حصلت في أصفهان عبر القاء القبض على المصورة التي حاولت ايصال صوت وصورة الفتيات اللواتي يعذبن”، مضيفاً “بعد 6 سنوات من الحادثة، اعتقلت مسعودي ولم يعتقل أي مجرم”. بدورها لفتت مريم آغا زماني إلى أن “الجمهورية الإسلامية تزرع وتدعم المجرمين والقتلة، وتعتبر المدافعين عن ضحاياهم الخطر الأكبر، وتقمعهم وتسجنهم”، مشيرة إلى أن “سجون إيران مليئة بالأبرياء الذين لم يستطيعوا الصمت في وجه القمع”.

روزبه أكردي، ربط هذه الحادثة بقضية جورج فلويد في أميركا، قائلًا: “في هذه المدينة الفاضلة المزعومة، يتحرك رماة الأحماض بحرية، لكن يتم اعتقال الباحثين عن الحقيقة”، مضيفاً “في أميركا تم اعطاء مصور جريمة جورج فلويد جائزة، أما هنا فيتم اعتقاله”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: