موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة29 أكتوبر 2020 04:05
للمشاركة:

“وطن امروز” الأصولية – اللعنة والدعاء

تطرّقت صحيفة "وطن امروز" الأصولية، في تقرير لها بعنوان "اللعنة والدعاء"، إلى موضوع تصريح مساعد رئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري الذي دعا الإيرانيين فيه للدعاء من أجل خفض الأسعار، معتبرة أن "الإيرانيين لمسوا سوء إدارة التيار المؤيد للغرب على مدى السنوات السبع الماضية".

“ادعوا”!. كان هذا هو كل الجواب الذي قدمه اسحاق جهانغيري أمس ردًا على سؤال أحد المراسلين حول إمكانية انخفاض الأسعار. هذا الرد جاء وفقًا لاستراتيجيات إدارة حكومة الرئيس حسن روحاني، التي ارتبطت هذه الأيام، أكثر من أي وقت مضى، بالصلوات والشتائم الخارقة للطبيعة. يبدو أن الحكومة، التي اعتبرت ذات يوم أن أسلوبها في الحكم يعتمد على أساليب إدارية جديدة واتهمت منافسيها السياسيين بإدارة البلاد بالاستخارة. الآن، رداً على أي ضعف وأزمة، لا تجد حلا إلا بالصلاة واللعنة.

على هامش مناقشات الانتخابات الرئاسية في أيار/ مايو من العام 2017، قال اسحاق جهانغيري، ردًا على انتقادات منافسيه لأسلوب إدارة الحكومة: “بعض الناس يقولون ويرددون شعارات”. وبعد انتهاء الانتخابات ونجاح حسن روحاني، أخذ منصب نائب أول للرئيس. مرت 9 أشهر فقط على حياة حكومة روحاني الثانية، عندما كشف جهانغيري عن أهم ما في خطته الإدارية لمواجهة تقلبات سوق الصرف الأجنبي، وأعلن عن استقرار سعر الصرف عند 4200 تومان.

كان مبلغ 4200 تومان للدولار، الذي يشار إليه  بلسان العامة من الناس باسم “دولار العولمة”، كناية لأسم جهانغيري ، نقطة البداية لواحد من أكبر مجالات إدارة العولمة والسياسات الفاسدة.

نحن الآن نحاول إيجاد نسخة من دعاء لخفض أسعار السلع من قبل جهانغيري، بينما وجد روحاني في الأشهر الأخيرة نسخته الوحيدة لمواجهة الوضع الحالي وهو “لعنة واشنطن” وقال في بيان غريب: “الناس إذا أرادوا اللعنة، العنوان هو البيت الأبيض بواشنطن ولا أحد يعطيهم العنوان الخطأ، عنوان الجرائم والضغط على الشعب الإيراني هو واشنطن والبيت الأبيض أرتكب من داخل هذا المبنى كل هذه الجرائم بحق الأمة الإيرانية”.

أصبح النقد والصلاة والسب، وما إلى ذلك، تقليدًا سياسيًا ثابتًا من قبل رئيس الدولة ورجال الدولة الآخرين. تمت متابعة ذلك في السابق بطرق مختلفة، وحاولت السلطات تحويل تكلفة أي نقص ونقد ناتج عن أفعالهم إلى آخرين. ومن ناحية أخرى، فإن المسؤولين الحكوميين أنفسهم هم الآن في وضع تم فيه فرض أشد العقوبات (بحسب الرئيس) على بلدنا بعد اتفاق الفريق المفاوض.

إذا اتهم روحاني وجهانغيري ذات يوم منافسيهما بسوء فهم الإدارة والأرقام، فإنهم الآن لا يفكرون في أي خيار سوى الصلاة واللعنة بالنسبة لحكومة تشهد الأشهر الأخيرة من إدارتها، لكنه جزء لا يمكن إنكاره من التجربة الجماعية للإيرانيين الذين لمسوا إدارة التيار المؤيد للغرب على مدى السنوات السبع الماضية.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: