موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة26 أكتوبر 2020 20:26
للمشاركة:

ترند إيران: #سنگ_قبر (شواهد القبور)

أزالت السلطات في مدينة رويان في مازاندران شمال إيران، صور النساء المنحوتات على شواهد قبورهن، ما أثار غضب عدد من روّاد مواقع التواصل الإجتماعي، وتفاعلوا مع ترند " #سنگ_قبر". حيث لفت محسن مهديان إلى أنه "في هذا البلد، من بين هؤلاء المواطنين، هناك أشخاص تستفزهم الصور على شواهد القبور"، معتبراً أن "المشكلة أن هؤلاء يدّعون أنهم مؤمنون". ورأى نيما سبهرنيزاد أن "حذف صور النساء على شاهد القبر كان بكل صراحة استفزازيًا للغاية".

أما همايون، فسخر مما حصل، قائلاً “ما شاء الله لكل هذا الجهد المبذول في إزالة الصور، يتم بذل جهد كبير ومستحق في مجال تدمير شواهد القبور وإزالة صور النساء المتوفيات على شواهد قبورهن. ليس من الضروري أن تنظروا إلى رفاهية شعبكم والمسائل الاقتصادية فهي لا تمس بكرامتكم”.

باباك حامدي، رأى أن “محو الصور عن شواهد القبور هو قتل لفلسفة جميلة، حتى بعد موتي، لن أكون في مأمن من الضرر الذي لحق بهذه القبور”. من جهته تساءل مجيد خسرافين “هل صورة امرأة ماتت على شاهد قبر تثير الاستفزاز؟”.

امير حسين رادا، تساءل “ما معنى هذه الأشياء والأفعال؟ كيف يمكن أن نذهب إلى قبور أحبابنا وأعزاءنا ونرى أن الطلاء الأبيض قد غطّى صورهم؟ إلى متى يجب أن نتقبل هذه الافتراءات والأوهام؟”.

من جهته، اعتبر أمير حسين حكيمي أن “عدم نشر صور النساء في العزاء وشواهد القبور دليل قوي على أن الإيرانيين أطفال يتخذون قرارات عاطفية وليست منطقية، كما أن ردود الفعل مبنية على العناد الطفولي وليس الحكمة”، معتبراً أن “عدم نشر صورة المرأة على الشواهد لا يمكن تصديقها وهي مزحة”.

الجدير ذكره، أن رئيس بلدية رويان جعفر حسين زاده، أوضح في حديث لوكالة “ارنا” الرسمية، أن “اجتماعا عقد بحضور أعضاء مجلس المدينة، مع مجلس أمناء المقبرة، و اتضح أنه قرار شخصي من أحد أعضاء مجلس الإدارة”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: