موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة22 أكتوبر 2020 14:37
للمشاركة:

بعد أيام من رفع حظر التسليح: إيران تختبر قدراتها في مناورات غطت نصف مساحتها

اختتمت إيران اليوم 22 تشرين الأول/أكتوبر، مناورات عسكرية حملت اسم "المدافعون عن سماء الولاية 99"، حيث شاركت فيها قوات الدفاع الجوي التابعة للجيش الإيراني والحرس الثوري، فضلا عن القوات الجوية، واستمرت ليومين.

في اليوم الأول من المناورات، نشرت القوات المسلحة منظومات الدفاع الجوي التي تشمل المنظومات الصاروخية والرادارية مع التأكيد على قابلية التنقل والرد السريع وكذلك التزام مبادئ الدفاع السلبي، إضافة إلى تنفيذ طلعات جوية استخبارية واستطلاعية من قبل طائرات مأهولة ومسيّرة تابعة للجيش والحرس الثوري. أما اليوم الثاني، فقد شهد التدريب لأول مرة على استعمال منظومة باور 373 للدفاع الجوي. إذ تعد هذه المنظومة أول نظام دفاع جوي محلي الصنع يصل إلى ارتفاعات عالية وقد تم إنتاجه بالتعاون بين قوات الدفاع الجوي للجيش وخبراء صناعة الدفاع في البلاد، وتم الكشف عنه العام الماضي.

المتحدث العسكري باسم المناورة عباس فرج بور أوضح، خلال مؤتمر صحفي في اليوم الأول من المناورة 21 تشرين الأول/أكتوبر، أن المناورات ستجري على ما يقدر بنصف مساحة إيران، وتحاكي حربا حقيقية، لافتاً إلى أن “قوات الدفاع الجوي ستختبر منظومات دفاعية جديدة، فضلا عن أنظمة رادار وأجهزة لمواجهة الحرب الإلكترونية ومعدات محلية الصنع”.

من جهته، أشار قائد تدريبات الدفاع الجوي العميد قادر رحيم زادة، في تصريح له في 21 تشرين الأول/أكتوبر، إلى أن “التدريبات ستجري ضمن منطقة تزيد مساحتها على نصف مساحة البلاد”، مؤكداً أن “التدريبات تهدف إلى الارتقاء بمستوى الجاهزية القتالية، كما سيجري فيها ولأول مرة استخدام الجيل الجديد من المعدات والأسلحة المحلية الصنع، وتطبيق أساليب تكتيكية جديدة في مجال الدفاع الجوي والرصد”.

أما في اليوم الثاني من المناورات 22 تشرين الأول/أكتوبر، فأوضح المتحدث باسم المناورات فرج بور، بعد إطلاق منظومة باور 373 بنجاح، أن “رسالتنا الى جيراننا أن السلام والامن في المنطقة لن يتحقق الا بالتعاون بين دول المنطقة”، مؤكدًا أن “منظومة باور 373 محلية الصنع اظهرت قدرة ايران في مجال الدفاع الجوي”.

يذكر أن هذه المناورات هي الأولى بعد انتهاء حظر الأسلحة الذي رفع عن إيران في 18 تشرين الأول/أكتوبر، وتكمن أهميتها بأنها شملت أكثر من مركز عسكري على كافة الأراضي الإيرانية. كما يُشار إلى أن الجيش الإيراني أجرى الشهر الماضي مناورات “ذو الفقار 99” على سواحل مكران في جنوب البلاد، واستعرض فيها جانباً من قدرات واستعدادات الجيش الإيراني للمواجهة على المستوى الحقيقي. كذلك، أجرت إيران في تموز/يوليو الماضي مناورات “الرسول الأعظم” في المنطقة العامة للخليج ومضيق هرمز.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: