موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة19 أكتوبر 2020 20:37
للمشاركة:

إيران 24/7: محادثات مع أوكرانيا ومباحثات في ملف أفغانستان

تمحورت تصاريح المسؤولين الإيرانيين، اليوم في 19 تشرين الأول/أكتوبر، حول ثلاثة مواضيع أساسية: رفع الحظر التسليحي عن إيران، زيارة رئيس المجلس الاعلى للمصالحة الوطنية في افغانستان عبد الله عبد الله إلى إيران، وبدء الجولة الثانية من المحادثات الإيرانية الأوكرانية في طهران حول أحداث الطائرة الأوكرانية.

حاتمي: مستعدون لتوقيع معاهدات عسكرية وأمنية مع دول الخليج

وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي، قال في حوار تلفزيوني مع قناة الجزيرة، أنه “لا حوار مع أميركا بشأن منظوماتنا الصاروخية ولا يحق لأحد مطالبتنا بذلك، وانتهاء حظر التسلح يأتي كفرصة لاستيراد بعض من الأسلحة وتصدير أسلحتنا للدول الأخرى”.

حاتمي أوضح أن “بلاده لديها مذكرات تفاهم عسكرية مع روسيا والصين لمرحلة ما بعد انتهاء حظر التسلح ولديها توافقات مهمة مع روسيا بهدف تطوير الأنظمة الخاصة بسلاح الجو، كما أبدى “الاستعداد لتوقيع معاهدات عسكرية وأمنية مع دول الخليج بشأن الاستقرار في المنطقة”، مؤكّدًا “أننا لم نفتح حدودنا وأراضينا لنقل السلاح الروسي لأرمينيا وهذه مجرد اتهامات، ونتوقع من تركيا كدولة إقليمية مهمة وصديقة أن تساعد لحل أزمة قرة باغ دبلوماسيًا”، ومشدداً على أن “أي تهديد من إسرائيل ينطلق من دول الخليج سيواجه برد واضح ومباشر”.

قاليباف: يجب على الدول الإسلامية عدم الانصياع للعقوبات الأميركية ضد إيران

اعتبر رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف، خلال اتصال هاتفي أجراه مع نظيره الماليزي ازهر عزیزان هارون، أن “النظام الأميركي فرض عقوبات قاسية وغير قانونية على الشعب الإيراني، ونتوقع من الدول الصديقة والإسلامية عدم الانصياع لهذه العقوبات”.

بدوره رحب عزیزان هارون، بتوسيع التعاون البرلماني الإيراني و الماليزي، مضيفًا أن “العقوبات الأميركية على الشعب الإيراني غير قانونية، وماليزيا لا زالت تتبنى موقفها تجاهها، ولا نعترف بالعقوبات غير القانونية التي لا تتفق مع قرارات الأمم المتحدة”.

بكين: تهديدات بومبيو ضد الدول التي تبرم عقودا تسليحية مع ايران غير مبررة

وصف المتحدث باسم الخارجية الصينية جاو لي جيان، تهديدات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأخيرة ضد الدول التي تعتزم ابرام عقود تسليحية مع ايران بانها غير مبررة، معتبرًا أنها نفسها أحد بائعي السلاح وتتدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى.

وفي الرد على سؤال حول بيع الصين السلاح لإيران قال لي جيان إن”بكين تدير تجارتها العسكرية وفقًا لسياساتها التسليحية العسكرية والتزاماتها الدولية”.

السفير الإيراني لدى مدريد: انتهاء الحظر التسليحي أثبت فشل التفرد الأميركي

أكّد السفير الإيراني لدى مدريد، حسن قشقاوي، أن انتهاء الحظر التسليحي على إيران أثبت أن التفرد الاميركي لن يحقق شيئًا. ولدى لقائه رئيسة مجلس الشيوخ الإسباني ماريا بيلار لووب كوينكا، أشار قشقاوي إلى أن الدعم العالمي لتنفيذ القرار 2231 ومعارضة المواقف الأميركية في مجلس الامن الدولي، أدّى لتهيئة الأرضية لتنفيذ مضمون هذا القرار منذ اليوم السابق في إلغاء الحظر التسليحي على ايران والقيود على سفر بعض المسؤولين الايرانيين، وأثبت ان التفرد الاميركي لن يحقق شيئًا.

ولفت قشقاوي، أن الحظر الأميركي المشدد في الظروف القاسية لانتشار فايروس كورونا، قد انجر الى المواضيع الانسانية، وفي الوقت الحاضر لا تتوفر إمكانية لاستيراد الدواء لمكافحة وباء كورونا.

شمخاني: أميركا تسعى إلى انعدام الأمن ولا فرق سواء كان في أفغانستان أو العراق

حظيت زيارة رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الأفغانية عبد الله عبد الله إلى إيران باهتمام خاص من المسؤولين الإيرانيين. فاعتبر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني خلال لقائه بعبد الله، أن “اساس سياسة أميركا تتمثل في انعدام الأمن ولا فرق لديها في متابعة ذلك سواء في افغانستان او العراق”.

شمخاني أشار إلى السياسات الأميركية المدمرة في منطقة غرب آسيا والتي لم تسفر إلا عن الحرب والدمار والتخلف لشعوب المنطقة، مؤكّدًا على دور واشنطن في إطلاق التيارات الإرهابية والمثال البارز لذلك هو تنظيم “داعش” الرهيب والإرهابي، مضيفًا أن “السبيل الوحيد لعدم الوقوع في مثل هذه الشراك الأميركية الخطيرة هو المقاومة”.

ورأى شمخاني، أن الحوارات بين الاطراف الافغانية وصون مبدأ الجمهورية وحقوق القوميات والمذاهب والتبعية للدستور من العناصر الرئيسية والمؤثرة جدًا في ارساء الاستقرار والامن المستديم في افغانستان.

الرئيس روحاني: الحوار الأفغاني- الأفغاني هو الحل لمشاكل أفغانستان

أعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني لدى استقباله رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الأفغانية عبد الله عبد الله عن أمله في ان تنجح جهود المجلس في اقرار السلام والاستقرار في هذا البلد، قائلًا “من الضروري أن يحظى الشعب الأفغاني بسلام حقيقي بعد كل هذه السنين من الحرب والنزاعات”، معتبرًا أن تحقق هذا الأمر يكمن في الحوار والمحادثات السياسية بين الأطراف الأفغانية.

وأشار روحاني، إلى أن الشعب الإيراني وحكومته كانا إلى جانب حكومة وشعب افغانستان طوال الفترة التي كان فيها هذا الشعب يواجه التجاوزات الأجنبية، معتبرًا أن تدخل أميركا ووجودها العسكري في أفغانستان يعد تجاوزا عليها ومغايرا لرغبة شعبها، مضيفًا ان الإدارة الأميركية فشلت في سياساتها بالمنطقة والعالم، وهي تحاول تحقيق مكاسب انتخابية من خلال مفاوضات السلام في أفغانستان.

ظريف: المفاوضات حول حادث الطائرة الاوكرانية ستبلغ النتيجة المنشودة

احتضنت العاصمة الإيرانية طهران الجولة الثانية من المباحثات الإيرانية الأوكرانية حول حادثة سقوط الطائرة الأوكرانية. ووصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الجولة الأولى من المفاوضات بين طهران وكييف حول حادثة نحطم الطائرة الأوكرانية بالـ”الإيجابية والبناءة”، كما تطلع الى بلوغ النتيجة المنشودة لهذه المفوضات عبر تعاون الجانبين.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جرى اليوم الاثنين بين ظريف ومساعد وزير الخارجية الاوكراني يوغيني ينين الذي يترأس وفد بلاده خلال الجولة الثانية من المفاوضات بين طهران وكييف بِشأن حادثة تحطم طائرة الركاب الاوكرانية.

واستعرض الجانبان خلال اللقاء، إلى جانب المفاوضات المتعلقة بحادث الطائرة، العلاقات الثنائية بين إيران وأوكرانيا وسبل تنمية التعاون الثنائي في شتى المجالات ذات الاهتمام المشترك.

خطيب زاده: أي هجوم على إيران حتى لو كان غير مقصود سيتم الرد عليه

أوضح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، خلال مؤتمر صحفي، أنه “في 13 تشرين الأول/أكتوبر أجرى وزير الخارجية محمد جواد ظريف اتصالاً مع نظيره الياباني وجرى مباحثات في القضايا الثنائية والدولية”، لافتاً إلى أن “مسألة وصول إيران إلى مواردها المالية في اليابان كانت إحدى القضايا الأساسية للمشاورات، ونأمل أن يفي الجانب الياباني بالتزاماته وفق النظام القانوني الدولي”.

وأشار خطيب زاده إلى أن “إيران تعتبر أفغانستان دولة مستقلة ومتطورة ومسالمة ومستقرة والمباحثات في أفغانستان ستحمي هذا البلد وشعبه”.

واعتبر زاده أن “إيران نجحت في 18 تشرين الأول/أكتوبر من هزيمة الأحادية الأميركية”، مضيفاً “إن مزاعم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأخيرة بفرض عقوبات على الدول التي تتاجر بالأسلحة مع إيران هي أهم علامة على أن حتى الإدارة الأميركية لا تعتقد أن العقوبات الأميركية أحادية الجانب قد نجحت”.

بما يخص أحداث إقليم كاراباخ، اعتبر زاده أن “أمن المواطنين هو خط أحمر بالنسبة لإيران لذا أصدرت القوات المسلحة الإنذارات اللازمة واستمعت إلى مبررات الجانب الآخر في أرمينيا وأذربيجان”، مشدداً على أن “أي هجوم على إيران حتى لو كان غير مقصود سيتم الرد عليه”.

الصحة الإيرانية: تسجيل 337 وفاة و4251 إصابة جديدة بفايروس كورونا في البلاد

صحياً، أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، تسجيل 337 حالة وفاة بفيروس كورونا خلال اليوم الماضي، حيث تعد هذه الحصيلة الأكبر منذ انتشار الفيروس في إيران، كذلك أوضحت الوزارة أنها سجلت في ذات الوقت 4251 إصابة جديدة، مشيرة إلى أن إجمالي عدد المصابين بالفيروس في البلاد وصل إلى 534 الفا و 631 حالة لغاية الان بينهم 4771 في وضع حرج، بينما بلغ عدد المتوفين الى 30 ألفا و712 شخصًا. في الوقت الذي بلغ فيه عدد المتعافين 431 الفا و360 شخصًا.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: