موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة8 أكتوبر 2020 13:25
للمشاركة:

تحذيرات من كارثة في طهران: ماذا لو ضُربت المدينة بزلزال؟

أعلن رئيس منظمة إدارة الأزمات في إيران إسماعيل نجار أنه في حال تعرض العاصمة طهران لزلزال، فإن هذا الأمر سيكون حدثًا عالميًا، نتيجة الاكتظاظ السكاني الذي تشهده هذه المدينة، مشيرًا إلى أن “طهران مدينة بها العديد من العيوب، وبالتالي في حال حصول أي حادث سيكون الموقف معقدًا وصعبًا”.

وخلال الاجتماع التنسيقي لإدارة أزمات المدينة في 7 تشرين الأول/أكتوبر، أوضح نجار أنه “لهذا السبب، إضافة لتمركز أهم مؤسسات الدولة الاقتصادية والسياسية في المدينة، بدأنا البحث عن خطة طوارئ لإدارة أي أزمة محتملة”، مضيفاً “تابعنا تحديد مهابط طائرات الهليكوبتر للوصول إلى كل المناطق في المدينة، وقررنا إصلاح تلة دوشان، إضافة لصيانة عدد من المطارات الموجودة”.

رئيس منظمة إدارة الأزمات، كشف خلال حديثه عن العمل على إنشاء مركز القيادة والسيطرة لإدارة الأزمات في البلاد، لافتًا إلى أن موضوع إدارة الأزمة في طهران ليس صعباً إذ انها تتمتع بوصول جيد إلى الطرق والسكك الحديدية والمطارات وما إلى ذلك في أوقات الأزمات، وذكّر بالزلزال الذي ضرب مدينة مالارد، حيث لم يتعامل الناس مع هذا الحادث بوعي بل نزلوا إلى الشارع دون تفكير، حسب تعبيره.

وفي إشارة إلى تصريح سابق له حيث دعا المواطنين إلى “الصلاة” كي لا تحصل أي كارثة في العاصمة لأنها غير مستعدة لذلك، جدد نجار هذه الدعوة، مضيفاً “رغم أن الكثيرين سخروا من هذه الدعوة لكن على الجميع الصلاة لذلك، وهذا لا يعني أننا لا نقوم بشيء بل على العكس، يجب أن نتوقع حصول زلزال هنا وعلينا الاستعداد لذلك”.

الجدير ذكره، أنه في الآونة الأخيرة تزايدت تحذيرات المسؤولين الإيرانيين من أزمة الاكتظاظ في طهران وخطورة الوضع في حال حصول أي أزمة طبيعية أو أمنية، فقد أعلن عضو مجلس بلدية طهران مجيد فراهاني، في 7 آب/ أغسطس2020، أن “المجلس الأعلى للتنمية العمرانية في وزارة الإسكان، بحث نقل مستودع النفط من أحد أحياء طهران، وذلك بعد تحذيرات أطلقها من أن العاصمة الإيرانية قد تواجه مصيرا أسوأ مما شهدته العاصمة اللبنانية، إثر انفجار مستودع نيترات الأمونيوم في مرفأ بيروت”.

وتترافق هذه التصريحات، مع الخطط التي بدأ العمل عليها لتغيير العاصمة الإيراني من طهران إلى مدينة أخرى، حيث أعلن عضو البرلمان أبو الفضل أبو ترابي، في حديث لصحيفة “همشري” التابعة لبلدية طهران يوم 23 أيلول/سبتمبر، أن “مقر خاتم الأنبياء الاقتصادي التابع للحرس الثوري قدم طلباً رسميا للرئيس الإيراني حسن روحاني أبدى فيه استعداده لتولي عملية نقل العاصمة إلى موقع آخر غير طهران”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: